الغابات الاستوائية تمتص نحو 18 في المائة من ثاني أكسيد الكربون

بواسطة:هانى سلام

بحث علمى خطير اثبت ان الغابات الاستوائية جنة الله على الارض تمتص خمس غاز ثانى اكسيد الكربون الناتج عن احتراق الوقود والعامل الاساسى فى ظاهرة الصوبة الزجاجية او فيما يعرف بالاحتباس الحرارى وهناك دراسة جديدة متخصصة في مجال البيئة إن الغابات الاستوائية تمتص نحو 18 في المائة من غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن الاحتراق.

وقالت الدراسة، التي نشرت في مجلة Nature، إن الغابات الاستوائية المتبقية في العالم تمتص ما يساوي 4.8 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا.وقد ارتكزت الدراسة على بيانات تم جمعها في الغابات الاستوائية في إفريقيا على مدى السنوات الأربعين الماضية، حيث استنتجت أن المساحات التي فقدت غاباتها الاستوائية أصبحت تنتج كميات إضافية من ثاني أكسيد الكربون تساوي نحو 0.6 طن.

وفيما بعد، قام الخبراء بتحليل هذه النتائج، إضافة إلى النتائج التي تم الوصول إلها في كل من آسيا وأمريكا الجنوبية.

وقال سيمون لويس، مدير فريق البحث: “نحن نحصل على حماية مباشرة من الطبيعة، فالغابات الاستوائية تمتص نحو 18 في المائة من ثاني أكسيد الكربون في الجو سنويا، وهو ما يساعد على تقليل نسبة هذا الغاز السام.”

من جهة أخرى، تشير الإحصائيات البيئية إلى أن النشاط البشري ينتج سنويا ما يساوي 32 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون.

ولهذه الأسباب، أكد لويس أن حماية هذه الغابات الطبيعية أصبح أمرا ضروري المناقشة في مؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية، والذي سيعقد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في الدنمارك.

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: