الحلقة الأولى : حمام دباغ – حمام مسخوطين – قالمة “الجزائر” تعريفه وتاريخ تسميته

حمام دباغ المعروف( بحمام مسخوطين )
يقع على بعد 25 كلم من مركز ولاية قالمة ، ويعتبر حمام طبيعي ويتميز هذا الحمام يتميز بالهدوء والجمال والمنظر الطبيعي الخلاب حيت يقع وسط الطبيعة الخضراء الخلابة ، والسلاسل الجبلية ويعتبر حمام الدباغ ، وتعتبر منطقة حمام الدباغ (حمام مسخوطين) منطقة بركانية حيث تقع فوق بركـان راكد (غير نشيط) ، وهو مشهور عالميا لأنه منطقة سياحية فريدة جدا ويقع في مكان رائع يمكن للناس التجول في أرجائه لأن مياهه تجري على مجرى صغير متصل بجبل كلسي ، ومياهه الطبيعية تنبعث من باطن الأرض من درجة حرارة 96 درجة مئوية وتتجاوز 6500 لتر في الدقيقة الواحدة ، ولهذا فهي ساخنة جدا وذلك لأنبعاتها من باطن الأرض ومن المنابع البركانية ، وقد حصل بركان حمام ذباغ على المرتبة الثانية عالميا من حيث درجة الحرارة بعد براكيــن أيسلندا .

سبب تسمية المنطقة إلى حمام مسخوطين :
يعود أصل كلمة المسخوطين إلى كلمة مسخوط وهي تعود إلى أسطورة قديمة تروي أن الصخور المتواجدة في منطقة الحمام والمتصاعدة بجانب الشلالات هي عبارة عن أشخاص مسخوا (جمدوا) حجارا بسبب كفرهم وتعديهم على حدود الله وذلك عندما الأمير (سيدي أرزاق) الزواج من أخته مما أدى إلى غضب الله عليه فقام بتحويل العروسين والمدعويين إلى حجارة تتدفق منها المياه المعدنية .

يرجع علماء الأثار إلى العهد العثماني حينما أستغل الناس مياه هذا الحمام لعلاج الأمراض والأوجاع ، وقد حاولت بعض السلطات تغيير إسم الحمام لحمام دباغ ، ولكن سكان ولاية قالمة الأصليين وحتى الزوار لا زالوا متشبثين بتسمية (المسخوطين).
وهناك من يقول أن تسميته بحمام مسخوطين راجع إلى أن السكان القدامى له كانوا يتداوون بالمسك والطين ولما أتى الإستعمار الفرنسي ومع صعوبة اللغة العربية عليه أصبحوا يقولون له مسكوطين وهكذا مع الزمان أصبح حمام مسخوطين .

ملف بحلقات (يتبع)خاص للمجلة العلمية أهرام
عبد العزيز حسام الدين
من الجزائر

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: