بحيرة المنزلة تصرخ كلكم فاسدون

كتب : د. احمد محمد عبد العظيم
استشارى بيئة وفسيولوجيا وتصنيف الكائنات الدقيقة
كلية العلوم جامعة قناة السويس

تصرخ بحيرة المنزلة باعلى صوتها وتقول لنا “كلكم فاســــــــــــــــــــــــدون لا استثنى احدا منكم حتى بالصمت العاجز للمواطن قليل الحيلة” شاركتم فى قتلى وتلويثى وقطعتم اواصرى وشراينى ونهشتم جسدى ووطنتم البلطجية داخل جزرى ودمرتم بيئتى واضفتم السموم للحم الطرى الطيب الذى خلقه الله داخلى……كلكم فاســــــــــــــــــــــــــــدون.

بهذه الكلمات التى صرخت بها بحيرة المنزلة فى أذنى وانا فى طريقى للمشاركة فى فعاليات الوقفة الاحتجاجية لصيادى ومحبى بحيرة المنزلة والتى انعقدت اليوم 23 اكتوبر 2011 امام مبنى محافظة بورسعيد للمرة الخامسة عشر او اكثر دون اى رد فعل من المسئولين الحكوميين تجاه كافة المطالب المشروعة. وتيقنت انه إذا كانت مهنة صيد الاسماك من بحيرة المنزلة قد انقرضت فى محافظة بورسعيد وخاصة فى منطقة القابوطى بعد ان داهم تلويث البحيرة غالبية مناطقها وغالبية نفوس القائمين عليها وهاجر الصيادين الى اماكن غير ملوثة للصيد فيها او حل محل الصيد العمل فى التجارة وكذا الحال مع الصيادين فى دمياط والذين اتجه بعضهم لتجارة الحلويات أو الاثاث فأنه لايوجد سبب منطقى لقتل الآلاف من الصيادين من ابناء محافظة الدقهلية والذين ولدوا وعاشوا وتربوا وماتوا وهم على دين مهنة واحدة الا وهى “صيد الاسماك” من بحيرة المنزلة.

على الرغم من ان السيد وزير البيئة يعلن دائما ان من اولياته تطهير بحيرة المنزلة وان محافظى المحافظات المطلة على البحيرة وعلى رأسهم محافظتى بورسعيد والدقهلية دائما التصريح بوضع خطط لانقاذ البحيرة الا انه حتى تاريخه لن نصل لحل مطلق لهذه المشكلة التى تعتبر مشكلة لا حل لها. هل الحل ان نقوم بتصميم غطاء بالوعة كبير ونقوم بتغطية البحيرة به كونها اصبحت بالوعة عظمى للصرف بكافة انواعه؟ سؤال أتوجه به للسيد وزير البيئة المهندس ماجد جورج.

وكعادة المصريين دائما ما نشترى الحبل قبل البقرة ونبحث عن الحلول ولا نتجه مباشرة الى اسباب المشكلة فالجميع يغض الطرف عن السبب الرئيسى لمشكلة بحيرة المنزلة الا وهو ضعف وزارة البيئة وعجزها عن تطبيق قانون بيئة ضعيف ومهلهل ضد كافة انواع الصرف الصناعى والزراعى والصحى على المجارى المائية فى مصر. فإذا كانت الوزارة لا تستطيع تطبيق القوانين وبتر ايدى ملوثى بيئة نهر النيل على سبيل المثال لا الحصر مثلما قامت المانيا بالفعل فى منتصف السبعينات تجاه مشكلة الامطار الحمضية والتى كانت تتسبب فيها المصانع فأنه اصبح لزاما علينا مطالبة كافة اطياف الشعب من العلماء والمهتمين والباحثين ورجال الأعلام والشرفاء وغيرهم من التصدى لهذا الوهن فى تلك الوزارة وقوانين بيئة خلقت حتى لا تحترم والتصدى لكافة اشكال وانواع الفساد المستشرى فى إدارات شئون البيئة فى المحافظات المطلة على البحيرة.

ومنذ قيام المؤسسة الدولية للحفاظ على البيئة والاستدامة ومركز حابى للحقوق البيئة بعقد المؤتمر الأول للدفاع عن حقوق المواطنين البيئية فى محافظة بورسعيد والذى عقد يوم 28 يوليو 2011 وضعت نصب عينها مشكلة بحيرة المنزلة حيث كونت ملف ضخم يضم مايزيد عن خمسة آلاف مستند وبحث علمى عن البحيرة ومشاكل تلويثها والمصانع المتسببة فى ذلك وغيرها. وقامت المؤسسة بمساعدة فريق عملها والمنتشر فى المحافظات مطلة على البحيرة ودول اوروبية برصد الصناعات الملوثة لبيئة البحيرة واعدت قائمة سوداء بها وجارى الآن ترجمتها للغات الستة المعتمدة فى الأمم المتحدة لرفعها على المواقع المختلفة وبجوارها عبارة منتج غير صديق للبيئة Non-Ecofriendly Product.
وقد قامت المؤسسة بدعم النقابة المستقلة للعاملين بمهنة الصيد فى الدقهلية وقام الاستاذ الدكتور احمد محمد عبد العظيم رئيس مجلس الامناء بالمشاركة فى المؤتمر الشعبى الذى عقد يوم 6 اكتوبر 2011 لدعم الصيادين تجاه ملوثى بحيرة المنزلة http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=505392
واستمرارا للدعم العلمى والمعنوى لصيادي بحيرة المنزلة وبالتنسيق مع العديد من الجهات وعلى رأسها حزب الفضيلة (أمانة بورسعيد) ممثلا بالأستاذ شريف سليمان المحامى والأستاذ حسن الملهاط المحامى من مدينة المطرية والناشط الحقوقي المهتم بشان بحيرة المنزلة ووفد من صيادين القابوطى والمطرية والاستاذة جيهان سامى سليمان الناشطة البيئة والخبيرة التربوية والاستاذ تامر مبروك الناشط والمدون البيئى والجمعيات الاهلية فى محافظة بورسعيد وعلى راسها جمعية بلدى بورسعيد لحماية البيئة وحماية المستهلك ونقابة الصيادين المستقلة بالجمالية تم التنسيق لعقد وقفة احتجاجية امام ديوان محافظة بورسعيد اليوم الاحد 23 اكتوبر 2011 حضرها مايقرب من الف صياد ومحامى وعالم وباحث وناشطين فى حماية البيئة وحقوق الانسان للمطالبة بالتالى:
عودة الحملات الأمنية المكثفة بالاستعانة بمديرية الأمن والأمن المركزي والقوات المسلحة على بلطجية بحيرة المنزلة التى تهدد الصيادين بالسلاح وتحيل حياتهم الى جهنم بعد ان قامت الجهات الامنية والقوات المسلحة الاسبوع الماضى بوقف الحملات لاسباب مجهولة.
الوقف الفوري لكافة أنواع الصرف على بحيرة المنزلة وتطبيق قانون البيئة رقم 4/94 المعدل بالقانون 9 /2009 بكل حزم على المصانع المخالفة وتطهير البواغيز وقناة الإتصال.
تغيير كافة قيادات الإدارة العامة لشئون البيئة بالمحافظات المطلة على البحيرة لتواطئهم خلال الفترات السابقة مع مدمري بيئة بحيرة المنزلة.
إنشاء صندوق على الفور لإنقاذ بيئة بحيرة المنزلة يساهم فيه جميع أصحاب المصانع الملوثة لها لمحاولة إصلاح ما قاموا بتدميره من بيئتها على أن يرأس مجلس إدارة الصندوق لجنة من ابناء تلك المحافظات الشرفاء والمتخصصين.
إمداد المرصد البيئي التفاعلي لمحافظة بورسعيد والذى تم إنشائه لتوثيق وتسجيل كافة أنواع المخلفات والانتهاكات للحقوق البيئة للمواطنين لرفعها على الفور على الشبكة العنكبوتية الدولية عن طريق المؤسسة الدولية للحفاظ على البيئة والاستدامة لتقديم كافة المستندات والوثائق.
إعلان نتائج التحاليل الخاصة بالأسماك حبيسة الأدراج على الرأى العام وضرورة وقف التعامل مع الأسماك التي يتم صيدها من الأماكن الملوثة في البحيرة أو التي يتم تربيتها في المزارع السمكية التى تستخدم مياة مصرف بحر البقر.
إطلاق يد لجنة لتقصى الحقائق والتى وافق على تشكيلها السيد المحافظ اللواء/ احمد عبد الله محافظ بورسعيد للتفتيش و الدخول إلى كافة المصانع المتهمة بتلويث بيئة البحيرة دون أخطار مسبق لتلك المصانع.

وعلى الفور تم عقد إجتماع مع السيد اللواء احمد عبدالله محافظ بورسعيد للإستماع الى مطالب المتظاهرين من خلال لجنة ممثلة لهم ضمت قانونين وصيادين واساتذة جامعات واعضاء مجلس شعب سابقين وقد تم الإتفاق على النقاط التالية:
1- عودة الحملات الامنية للتخلص من بلطجية البحيرة بداية من يوم الثلاثاء القادم.
2- تكريك قناة الاتصال بداية من الاسبوع القادم لتعميقها ورفع مخلفات المصانع لتقلليل الحمل البيئى للبحيرة.
3- وصول شفاط ضخم لتطهير البحيرة خلال عدة أشهر قادمة.

وقد أكد المتظاهرين على انه فى حالة عدم تنفيذ تلك الوعود سوف تنتقل المظاهرات الى وزارة البيئة بالقاهرة ومجلس الوزراء وانه سوف يتم اللجوء الى جهات عالمية مهتمة بشئون البيئة طالما ان وزارة البيئة فى مصر ليس لديها اى وقت للتصدى لاهم مشاكل البيئة فى مصر والتى صنفتها على انها البقعة السوداء فى البيئة المصرية.

zemo3000@yahoo.com

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: