بعد أن تطرقت أهرام الى هاجس وادي الحراش

رياض معزوزي-أهرام-الجزائر
توصّل الجزائري سراج أحمدّ، من منطقة متليلي، ولاية غرداية، إلى اختراع جهاز يعمل على حماية البيئة من جميع مخلفات المصانع كالغبار والغازات بمختلف أنواعها، وقد تحصل على براءة اختراع من طرف المعهد الوطني للملكية الصناعية الذي جرب الاختراع لأكثر من سنة تحقق خلالها من نجاعته وفاعليته الكبيرة في التخلص من مخلفات المصانع، كما أن للجهاز إمكانه حل مشكل وادي الحراش بجهاز خاص لتجفيف المياه القذرة.وتعود قصة الجهاز الذي اخترعه سراج أحمد، 70 سنة، وشغل منصب معلم وإطار في وزارة التربية الوطنية إلى سنة العامين الفارطين حيث شهد منظر قطرات المطر التي منعت الغبار المتصاعد من أعمدة مصنع الجبس من الانتشار في الهواء وجعلته يتحول إلى سائل حول أرضية المصنع، ومن هنا استنتج محدثنا أن قطرات الماء تساهم في منع الغبار والغازات من الصعود في الهواء مما جعله يفكر في إنجاز غرفة للتبليل توضع فوق أعمدة المصانع تعمل على رش الغبار بالماء الذي يتحول إلى سائل ملوث يتم توجيهه إلى أماكن خاصة.هذه الفكرة جعلت المتحدث يتحصل على جائزة خاصة في معرض ورقلة ، كما أن نجاح الاختراع وفعاليته جعلت سراج أحمد يراسل رئيس الجمهورية ووزير الصناعة بغرض تمكينه من تسويق اختراعه الذي أكد أنه سيحقق نتائج باهرة في مجال حماية البيئة، وهذا ما جعل الجهات الوصية توجهه إلى الوكالة الوطنية لتنمية الإبداعات التي بدورها شددت على إعادة تجريب الاختراع والتي لم تفصح عن نتائجها لحد الساعة مما جعل الاختراع ـ حسب المتحدث ـ حبيس التجارب المتعاقبة.كما اخترع السيد سراج أحمد جهازا لتجفيف المستنقعات والوديان من المياه القذرة نال به جائزة خاصة في معرض سطيف وجائزة أخرى في مسابقة لوزارة البيئة. ويتمثل الاختراع في طبقات تبدأ بفرن كبير فوقه صفيحة معدنية يتساقط فوقها الماء عن طريق أنابيب مثقوبة مما يحول المياه إلى بخار عند تساقطه فوق الصحيفة التي تتميز بحرارة عالية، وقد طالب المتحدث من رئيس الحكومة تمكينه من عرض الاختراع على مختلف المعاهد المتخصصة ثم تسويقه واستعماله. وقال السيد سراج أحمد إن الاختراع يمكنه تجفيف وادي الحراش بالعاصمة الذي بات هاجس العاصميين وخطرا على صحتهم.

*رياض معزوزي مراسل المجلة العلمية اهرام الجزائر

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: