الرئيسية / البيئة المصرية / لغز هجمات “القرش” فى مصر

لغز هجمات “القرش” فى مصر

لعل الامر كاد ان يكون حدثا عاديا فى اى مكان من االبحار المليئة باسماك القرش , ولكن ان تاتى قروش البحر الاحمر على غير عادتها بالتهام اجساد البشر وهو من غير طبيعة القروش الموجودة بالبحر الاحمر من كرها للحم الجسد البشرى كما ذكر الغواص المصرى مدرب الغوص بمدينة شرم الشيخ مصطفي إسماعيل بحديثة لقناة الجزيرة أنه حصل على معلومات من غواص إسرائيلي تفيد بقيام تل أبيب بزرع أجهزة تتبع لاسلكية في أجزاء من جسم أسماك القرش وإدخالها المياه المصرية.

وأضاف إسماعيل في تصريحات لقناة “الجزيرة” أن تلك الأسماك غريبة عن المياه البحرية ويتم جلب صغارها من المحيطات عبر صناديق صغيرة من دول مثل البرازيل وتربيتها في أحواض بمدينة إيلات ووضع أجهزة التتبع في أجزاء من أجسامها ليسهل تحريكها إلى أماكن تجمع السائحين على شواطيء شرم الشيخ.

وتابع ” أسماك القرش بالبحر الأحمر هادئة وتكره رائحة اللحم البشري ولا تهاجم الإنسان، بينما تتسم أسماك القرش التي ترسلها إسرائيل إلى شرم الشيخ بالشراسة والرغبة في مهاجمة البشر” ، مشيرا إلى التحذيرات التي تطلقها الأجهزة الإسرائيلية منذ شهرين لرعاياها بمغادرة شرم الشيخ.

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، بل إن إسماعيل أكد أنه بعد مغادرة آخر سائح إسرائيلي بدأت عملية مهاجمة أسماك القرش للأجانب ، مما يعني أنه أمر معد سلفا .

وفيما يتعلق بمغزى توقيت الهجمات ، أشار الغواص المصري إلى أن اختيار ديسمبر/ كانون الأول كان مقصودا بحد ذاته لضرب موسم السياحة في مصر الذي يزدهر مع اقتراب الاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

وسخر في هذا الصدد من تصريحات للخبيرة البيئية الإسرائيلية أفيف ليفي قالت فيها :” من العادي أن تعض سمكة القرش فريسة ما مرة واحدة ثم تهرب ، لكن هذه السمكة كررت نفس السلوك المعادي أكثر من مرة في وقت قصير، وهو ما لم نسمع عنه من قبل ، كل الهجمات تمت من قبل سمكة قرش واحدة أصيبت بتغير في نظامها الحسي مما أدى بها إلى مشكلات في التمييز بين البشر والأسماك”.

وواصل الغواص المصري مفاجآته ، مشيرا إلى أن ليفي عميلة للموساد منذ عام 84 وأنه يعرفها شخصيا ، كما أن تغيير التركيب الجيني لأي حيوان يحتاج آلاف السنين ولا يمكن أن تتحول الصفات الوراثية وحاسة الشم لدى أسماك القرش في غضون أشهر قليلة ، بل توقع إسماعيل أيضا وقوع المزيد من الهجمات لأسماك القرش على السائحين في الفترة القادمة ، محذرا تل أبيب من أن القتيل القادم سيكون آخر مسمار في نعش إسرائيل وأن رد فعل العاملين المصريين بشرم الشيخ على تلك الهجمات سيكون موجعا لها رغم صمت الحكومة المصرية إزاء هذه الحرب العلنية على أرزاقهم.

ويبدو أن المؤامرة الإسرائيلية لم تقف عند القيام بزرع مجموعة من أسماك القرش المهجنة جينيا في مياه الشواطيء البحرية المصرية وإنما امتدت أيضا إلى تشجيع السائحين الإسرائيليين على اصطياد أسماك القرش وأخذ زعانفها وإلقاء بقية أجزائها ولحومها في البحر ، حيث أشار إسماعيل أيضا إلى أن مطاعم إيلات وكبريات الفنادق الإسرائيلية تقدم وجبة شهية منذ عامين لروادها من زعانف سمك القرش المصري.

واعتبر أن إسرائيل تريد إحراج الرئيس المصري حسني مبارك بمثل تلك التصرفات ، مناشدا الرئيس المصري إغلاق جميع شواطئ جنوب سيناء لحين سحب أسماك القرش القاتلة لأن شرم الشيخ لن تحتمل جثة جديدة .

وانتقد إسماعيل في هذا الصدد الحلول التي تطرحها السلطات المصرية من إقامة ستائر شبكية حول الفنادق أو استقدام خبراء أجانب لفحص التغيرات البيئية وخلافه ، مؤكدا أن الحل الوحيد هو لجم إسرائيل عن تلك السياسات العدائية.
اتى هذا التصريح من محافظ جنوب سيناء اللواء محمد عبد الفضيل شوشة على عدم استبعاد فرضية ضلوع الموساد في تلك المؤامرة لضرب السياحة المصرية

وبالرغم من ذلك تعكف السلطات المصرية بدراسة الصور الملتقطة لاسماك القرش وجلب خبراء القرش للوقوف نحو الحقيقة .
ولكن السؤال الذى يتبادر الى ذهن كل المصريين وكل العرب الى متى تنهى اسرائيل لعبة الارهاب والذى وصل الى حد الارهاب السياحى للعمل على تدمير السياحة المصرية المتنامية بالمنطقة المتخمة للبحر الاحمر !
قد يكون الامر برمتة اكبر من ذلك ولكن هذا لا يمنع ان تكون للعيون المصرية الساهرة على صون امن الوطن ان تنتبة الى ان الامر تعدى الارض والجو واصبح الان بحرا يستخدم لضرب السياحة .

نتمنى ان نرى المسؤليين يتعاملون مع الموضوع باهميتة القصوى وان يكون لديهم الشفافية فى عرض الامر بعد الانتهاء من التحقيقات

سمر عاطف

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *