نجوم الكرة بنادي الوحدة الرياضي شاركوا بحملة “أطفئ”

كتب – احمد جلال
أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي اليوم الأحد بالتعاون مع مركز الوحدة مول مرحلة جديدة من حملة التوعية البيئية الموجهة لعامة الجمهور تحت شعار “أطفئ” تهدف من خلالها إلى تشجيع المستهلكين والمتسوقين على اتخاذ خطوات بسيطة وفعالة لترشيد استهلاك الطاقة. ويأتي ذلك في أعقاب نجاح المرحلة الأولى من الحملة التي أطلقتها الهيئة في عام 2010 بدعم من شركة أبوظبي للمطارات “أداك”.

وتركز الحملة على نشر ثقافة ترشيد الاستهلاك لتقليل البصمة البيئة في إمارة أبوظبي وخفض الإنبعاثات الكربونية الناتجة عن توليد الكهرباء والتي تمثل السبب الرئيسي لتغير المناخ. وسيتم ذلك من خلال استخدام مجسمات تفاعلية ثلاثية الأبعاد في المراكز التجارية تهدف إلى نشر الوعي بشأن الاستدامة البيئية وتوجهيهم إلى إتباع عادات بسيطة تساهم في تقليل البصمة البيئية مثل إطفاء النور عند مغادرة الغرفة أو إغلاق الكمبيوتر أثناء الليل الذي له تأثير كبير في توفير الطاقة.

وكان قد تم عرض هذه المجسّمات الثلاثية الأبعاد في مطار أبوظبي الدولي منذ انطلاق الحملة في شهر أكتوبر الماضي مثل المصباح الكهربائي وصنبور المياه العملاق المجسمات حيث شوهدت من قبل ما يزيد عن 5 ملايين شخص من المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي.
وخلال هذه المرحلة من الحملة ستتاح الفرصة لزوار مركز الوحدة مول لمشاهدة هذه المجسمات لتحفيزهم على التقليل من إهدار الطاقة والانبعاث الكربونية.
كما يشارك في دعم هذه الحملة نادي الوحدة الرياضي، حيث قام نجوم بالنادي إسماعيل مطر، وعبد الرحيم جمعة وحمدان الكمالي بالتوقيع على 100 كرة قدم تحمل شعار الحملة وتوزيعها على المتسوقين.
وقال السيد إدواردو غونكالفيز مدير قطاع التوعية البيئية بهيئة البيئة أبوظبي: أن هذه المبادرة تأتي في إطار جهود الهيئة لخفض انبعاثات الكربون وتقليل البصمة البيئة في إمارة أبوظبي. فحملة “أطفئ” هي حملة تعتمد على خطوات بسيطة وسهلة لكنها فعالة وتتضمن أفكار مبتكرة تساهم في تشجيع مختلف فئات المجتمع على المشاركة في هذه القضية البيئية الهامة. وأشار إلى مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله الذي قال “أن حماية البيئة يجب ألا تكون وألا ينظر إليها كقضية خاصة بالحكومة والسلطات الرسمية فقط، بل هي مسألة تهمنا جميعاً إنها مسؤولية الجميع ومسؤولية كل فرد في مجتمعنا، مواطنين ومقيمين”. وأضاف “إنه من واجبنا أن نحافظ على إرث الشيخ زايد، وإرث الأجداد الذين نجحوا باستخدام الموارد الطبيعية بحكمة، الأمر الذي ساهم في الحفاظ على البيئة. وعلينا أن نحترم هذا الإرث بأن نسير على النهج نفسه لكي نضمن أن الأجيال القادمة ستتمتع بنفس الامتيازات التي نتمتع بها نحن اليوم”.
واختتم السيد إدواردو غونكالفيز قائلاً: “”أنه وبفضل تعاون مركز الوحدة مول ونادي الوحدة الرياضي سنتمكن من العمل كفريق واحد لتحقيق هدفنا المشترك المتمثل في تحقيق الاستدامة في إمارة أبوظبي. ويمكننا أن نبدأ اليوم في المضي قدما نحو تحقيق هذا الهدف باتخاذ خطوات صغيرة وبسيطة لنحدث فرق كبير”.
وذكر محمد نعمان، المدير العام لمركز الوحدة: “نحن في مركز الوحدة نعي تماماً مسئوليتنا تجاه المجتمع ونلتزم بها، ونؤمن بضرورة أن يكون المجتمع أكثر وعيا بالقضايا البيئية . ولقد جاءت مشاركتنا في هذه الحملة من منطلق حرص المركز على لعب دور رئيسي في دعم المبادرات الحكومية والجهود التي تبذله هيئة البيئة أبوظبي لزيادة الوعي البيئي وترشيد استهلاك الطاقة من خلال التواصل من المتسوقين ودعوتهم لإحداث تغيير ايجابي”.
ويذكر انه إذا قام كل فرد في دولة الإمارات العربية المتحدة بإطفاء مصباح واحد لمدة ساعة يوميا على مدى عام كامل، فسوف يساهم ذلك في تقليل انبعاث 700 طن من ثاني أكسيد الكربون، أي ما يعادل وقف استخدام 400 سيارة. وبهذه المناسبة دعت الهيئة الجمهور إطفاء الأنوار غير الضرورية والأجهزة الكهربائية لمدة ساعة واحدة يوم السبت 26 مارس من الساعة 8:30 للمساهمة بمبادرة “ساعة الأرض” والتعبير عن التضامن مع كوكب الأرض.

نقلا عن هيئة البيئة بابوظبى

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: