الرئيسية / البيئة العالمية / بعد صدور تقرير الأمم المتحدة لتقصي الحقائق

بعد صدور تقرير الأمم المتحدة لتقصي الحقائق

قضية المناخ والاحتباس الحراري

نقلا عن موقع اخبار كندا .صيفنا هذا العام 2010، افرز وأوجد في واجهة الإحداث قضية المناخ .. ففي الوقت الذي تواجه كندا وأمريكا ومعظم دول العالم …ارتفاع غير مسبوق لدرجات الحرارة العالية … فأن التعرض الغير مسبوق في الصين وباكستان للفيضانات والنكبات التي أودت بحياة الآلاف …بالاضافة الى التغيير المناخي في مصر ودول الشرق الأوسط تقودنا جميعا

الى قضية السخونة الغير معتادة لكوكب الأرض بسبب الاحتباس الحراري…

ووسط تعرض الملايين في العالم لهذا المتغيرات المناخية …صدر الأسبوع الماضي تقرير لجنة تقصي الحقائق وانصف هذا التقرير أداء ” الفريق الحكومي الدولي Intergovernmental Panel on Climate (IPCC) “

ووجدت اللجنة أن ” الفريق الحكومي الدولي ” والذي انشأ منذ أكثر من 22 عاما.. قام بأخطاء بسيطة في أبحاثه واستنتاجاته، إلا أن المطلوب هو تحديثه ليواكب هذا القرن …

إلا ان تقرير تقصي الحقائق والذي أعده ممثلو أكاديميات العلوم الرائدة في العالم استنتج في تقريره – ايضل- أن أسلوب البحث العلمي لا تزال صارمة ، وان سلوكياته قابلة للتدقيق في الغالبية العظمى من نتائجه في مجالات أبحاثها.

ومن المعروف انه عندما تقاسم ” الفريق الحكومي الدولي” جائزة نوبل للسلام مع أل جور في عام 2007 .. تعرض فريق الامم المتحدة لانتقاد غير معهود وتم اتهامه بفبركة النتائج … وواصل المشككون وأصحاب نظرية المؤامرة ان نتائج الفريق الحكومي الدولي ماهي الا أكاذيب …وقللوا من تحذير الفريق بان جبال الهملايا الجليدية ستذوب بحلول عام 2035 وواصلوا القول .. ان تحذير ذوبان جليد الهملايا .. باطل.. باطل !!!

وجاءت متاعب ” الفريق الحكومي الدولي مجدد في أعقاب اكتشاف رسائل البريد الإلكتروني المثيرة للجدل بعد اختراق الهاكرز مركز البحوث البريطانية للمناخ ، و هذه الرسائل أوضحت ان هناك عدم دقة في البيانات . وقد وفرت هذه الأخطاء ذخيرة جديدة للمشككين في نظريات المناخ، وقد حدث ذلك في نفس الوقت الذي كان زعماء العالم يحاولون التوصل الى قرار جماعي في قمة كوبنهاجن في ديسمبر/ كانون الاول 2009 الماضي.

غير ان تقرير لجنة تقصي الحقائق الاخير والذي اعتمده الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والذي صدر الأسبوع الماضي أكد ان هناك عدد قليل من الأخطاء في تقرير في الفريق الحكومي الدولي لعام 2007 ، والتقرير المذكور شمل ضمنيا أكثر من 3000 صفحة أعده الآلاف من العلماء واعتمد في تحليلاته على أكثر من 000, 10 ورقة علمية. وأكد الأمين العام للأمم المتحدة بشكل قاطع بان القاعدة العلمية للتقرير المذكور في مجال المناخ هي سليمة وغير قابلة للشك .

وبالرغم من تحدي مجموعة صغيرة من العلماء الذين يشككون في مجهود الفريق الحكومي الدولي … الا ان الواقع يوضح أن ارتفاع درجة حرارة الأرض يزداد سوءا ولا يمكن إنكاره. .. وقد وضح بشكل جلي في هذا الصيف في بلادنا العربية وهنا في كندا وأمريكا !!

ويتمثل التحدي الآن بالنسبة للعالم وقادتها بالرغم من كل محاولات التشكيك — هو أهمية الحشد الفوري للإرادة السياسية والعمل في إنقاذ العالم من ظاهرة الاحتباس الحراري والتعجيل بإيجاد حلول فورية.

وبالرغم من اختفاء النقاش السياسي -في كندا- حول غازات الاحتباس الحراري ، لكن تقرير لجنة الامم المتحدة لا يدع أي مجال للشك ان غازات الاحتباس الحراري لا يمكن جعلها تختفي فقط بالتمني ..ولكن بالفعل الحقيقي لتغيير الواقع … الآن .. الآن وليس غدا.

صلاح علام تورنتو – كندا

……………………………………

هامش:—

– Intergovernmental Panel on Climate (IPCC) “

هو الاسم الرسمي للفريق الحكومي الدولي التابع للامم المتحدة والمعني بقضية المناخ العالمي.

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *