الرئيسية / البيئة العالمية / عودة الحياة لطبيعتها بعد ساندي

عودة الحياة لطبيعتها بعد ساندي

– وكالات الأنباء ـ 
بدء عودة الحياة لطبيعتها في شمال شرق أمريكا بعد العاصفة ساندي
بدأت الحياة في شمال شرق الولايات المتحدة تعود لطبيعتها ببطء يوم الأربعاء بعد أن أصابت العاصفة ساندي وسائل النقل بالشلل وأدت إلى انقطاع الكهرباء عن الملايين وقتلت ما لا يقل عن 50 شخصا في تسع ولايات شهدت هبوبا ضخما للعاصفة وأمطارا غزيرة أدت إلى فيضانات عارمة.
واستأنفت أسواق المال العمل بعد توقفها ليومين حيث قرع مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك جرس افتتاح التداول في بورصة نيويورك ونقلت حافلات مكتظة الركاب إلى أعمالهم مع توقف شبكة المترو بعد أن غمرت مياه البحر الأنفاق.
وأُعيد فتح مطاري جون كنيدي ونيوآرك بخدمات محدودة بعد إلغاء آلاف الرحلات الجوية. وغمرت المياه مطار لاجوارديا ثالث مطارات نيويورك ولا يزال مغلقا.
وقالت وزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو إن الخسائر الناجمة عن العاصفة ساندي قد تكون الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة.
وسيستغرق إصلاح الأعطال الهائلة التي لحقت بالكهرباء ووسائل النقل أياما أو أسابيع. ولا تزال الكهرباء مقطوعة عن نحو ستة ملايين مستهلك في المنطقة.
وتسبب العاصفة مزيدا من الذعر مع تحركها شمالا في اتجاه كندا. ولا تزال التحذيرات من الفيضانات سارية في منطقة البحيرات العظمى وتتساقط الثلوج بكثافة على جبال أبالاتشيان.
ومع بقاء ستة أيام على انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في السادس من نوفمبر تشرين الثاني سيزور الرئيس باراك أوباما المناطق التي ضربتها العاصفة على سواحل نيوجيرزي يوم الاثنين وكانت أكبر عاصفة تشهدها البلاد منذ عشرات السنين.
وسيرافق أوباما في الجولة حاكم الولاية الجمهوري كريس كريستي وهو مؤيد قوي لميت رومني منافس أوباما في انتخابات الرئاسة. وأشاد كريستي بأوباما وبتعامل السلطات الاتحادية مع العاصفة.
وقتلت العاصفة 27 شخصا في ولاية نيويورك من بينهم 22 في مدينة نيويورك بينما قتل ستة في نيوجيرزي. وقالت احدى شركات تقييم خسائر الكوارث ان العاصفة ساندي ربما تسببت في خسائر تخضع لتغطية تأمينية بقيمة تصل إلى 15 مليار دولار.

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *