الإعلان عن جمعية بداية الطبية العلمية

كتب أحمد مليجي
لاشك أن المشاريع الخيرية والإنمائية بكافة أنواعها ،لها دور مهم في العمل على قضاء حوائج الناس وفي نشر العلم وتنمية وخدمة المجتمع ، حيث أننا أصبحنا في حاجة ماسة إلى نشر ثقافة العمل الخيري التطوعي داخل مجتمعنا،فإن تكوين الجمعيات والصناديق الخيرية وانتشارها في مجتمعنا الإسلامي والعربي من منطلق قوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى) بالتأكيد سيؤدي ذلك إلى نشر روح التعاون والتكافل والتسامح والحب بين فئات المجتمع كافة، وأهم ما في ذلك هو العمل على مساعدة الفقراء والمحتاجين، خصوصاً الحالات الإنسانية والمرضية المستعصية التي أصبحت في أمس الحاجة إلى تقديم العون والمساعدة، وجمعية بداية الطبية التي قام بإنشائها مجموعة من طلبة وأساتذة كليات الطب في مصر بالتعاون مع آخرين من محبي العمل التطوعي الخيري أحد هذه النماذج
التي يتلخص أهدافها في الربط بين تعلم الطب والقيام بالعديد من الأعمال الخيرية، والتي تم تحديدها على النحو التالي :
1- القيام بإجراء أبحاث علمية متطورة تهتم بالاحتياجات الصحية بشقيها الوقائية والعلاجية للمجتمع المصري والعربي
2-النهوض بمستوى المعرفة ورفع مهارات طلبة وخريجي كليات الطب فى التخصصات الطبية المختلفة من خلال القيام ببرامج التدريب والتعليم الطبي المستمر.
3-رفع الوعي الصحي والبيئي للمواطنين بهدف الوقاية من الأمراض ومكافحتها وتأهيل المجتمع لمجابهة الكوارث والأزمات.
4-نشر ثقافة الفكر التطوعي في المجال الطبي داخل وسط الأطباء وطلاب الطب كالقيام بالقوافل الطبية وتطوير المستشفيات الحكومية وحملات التبرع بالدم وغيرها من خلال التنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني ودعم المشاركة المجتمعية.
5-نشر ثقافة الممارسة الأخلاقية للمهنة وغيرها من العلوم المتعلقة بممارسة المهنة، وذلك من خلال التدريب ورفع الوعي في مجال أخلاقيات المهنة وأخلاقيات البحث العلمي والجوانب القانونية والشرعية المتعلقة بهما.
6-الحث علي تعريب بعض المواد الطبية ثم الشروع في ذلك ووضع التجربة تحت الدراسة والتقييم استعدادا لتعميمها
7-مدارسة جوانب الإعجاز العلمي فى القرآن والسنة المتعلقة بخلق الله للإنسان والمبنية على الدليل العلمي.
8-تبادل الخبرات و الثقافات بين طلاب الطب في الشعوب العربية و ذلك بالعمل علي تشجيع التبادل الطلابي والمشاركة في الأبحاث والمسابقات العلمية.
9-تصميم جائزة مصرية عربية في العلوم والبحوث والتفوق باسم شهداء التحرير من الأطباء
10-إنشاء صندوق مصري عربي لدعم البحث العلمي ومنح المتميزين منح دراسية وتدريبية
11-تنظيم مؤتمرات علي مستوي المنطقة العربية سنويا في مجال البحث العلمي والطبي
12-إنشاء مواقع متميزة ذات مرجعية للتواصل العلمي والطبي وتقديم الدعم للأطباء الجدد ولطلاب كليات الطب
13-استقطاب العلماء الأجلاء المصريين والعرب من الخارج لتبني الصف الثاني من الأطباء والباحثين الشبان
14-إنشاء جريدة وقناة فضائية مستقلة للطب والبحث العلمي تهتم بأفكار الجمعية وتروج للأنشطة والعمل التطوعي .
وفي حوار مع المسئول عن صفحة جمعية بداية على الفيس بوك سألته عن فكرة إنشاء الجمعية قال : محمد سعيد الساعي وهو طالب بالفرقة السادسة كلية طب قصر العيني جامعة القاهرة :
أن الفكرة خطرت في ذهنه من عامين تقريبا ، عندما علم برفع منظمة الصحة العالمية حالة التأهب القصوى لمواجهة مرض أنفلونزا الخنازير وما شاهده من بروباجندا إعلامية عن هذا المرض شعر كما شعر الآخرين بمسئولية كبيرة تجاه بلده وأن ما يحدث لا يصح أن يواجه بأسلوب سلبي من شخص أكرمه الله بتعلم الطب
.فمن الفروض الكفائية علينا نشر العلم الصحيح للمجتمع – علم غير موجه لأهداف مادية أو تابع للسياسات الدولية .
وأشار الساعي أنه لم يكن يعلم أكثر من غيره -رغم دراسته للطب – فكل ما كان يعرفه عن أنفلونزا الخنازير هو ما يشاهده على شاشات التلفاز من كلام غير المتخصصين أحسست بأن الكل يفتى بغير علم ولا هدى وهناك تباين في آراء و ردود أفعال الناس بين إفراط وتفريط , هذا ما جعله يفكر في إنشاء جمعية بداية الطبية ، التي يتمنى أن تصبح أكبر جمعية علمية خيرية في مصر والوطن العربي وأن تكون نواتها كلية طب قصر العيني ، وتهتم بالبحث العلمي وتوعية المجتمع عن الأمراض والأوبئة والارتقاء بأخلاقيات المهنة وترسيخ مفهوم العمل التطوعي ومساعدة المرضى ووضع الأسس القوية للإبداع والتقدم في العلوم الطبية في مصر والوطن العريي
جمعية مستقلة لا تتبع أى تيارات حزبية أو جماعية
جمعية علمية طبية خيرية متخصصة
وقد تم بحمد الله إعلان الجمعية رسميا بكلية طب قصر العينى تحت أشراف أ.د/ أحمد عبد الرحمن بقسم الفارماكولوجى ومساعدة أ.د/عبير بركات و العديد من أعضاء هيئة التدريس كخطوة أولى لمدها لكل الجامعات المصرية والدول العربية في القريب العاجل إن شاء الله .
ونأمل أن تتلقى الجمعية الدعم والمساهمة من أهل الخير وكافة المهتمين بخدمة العمل العام، فالباب مفتوحا أمام الجميع للانضمام معنا في هذا العمل الخيري التطوعي .
أحمد محمد أحمد مليجي
كاتب ومحرر في المجلة العلمية أهرام
Ahmed_mohmed_meligi@yahoo.com

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: