التلوث المرورى يسبب تفاقم حالات الربو

أشارت دراسة استرالية الى ان التلوث المروري وبخاصة في المناطق الحضرية ، يؤدى إلى تفاقم الربو عند الأطفال

الدراسة ، التي أجرتها جامعة غرب استراليا عن طريق عالم الاوبئة جافن بيريرا ، أظهرت كيف كان التلوث المروري عامل رئيسي في تدهور حالة الجهاز التنفسي في الأطفال 

وقد أجريت الدراسة في بيرث بأستراليا الغربية حيث مستويات التلوث عموما جيدة جدا في بيرث كما أوضح بيريرا

و أضاف لكن كانت هناك انعكاسات سيئة فى مدن أخرى فى استراليا حيث توجد مدن أكثر فى حركة المرور الكثيفة من بيرث حيث نوعية الهواء لا تلاقى معايير السلامة المقررة

و درس الباحثون حالات أكثر من 600 طفل و مراهق الذين تم نقلهم بين عامي 2002 و2006 إلى المستشفيات الاسترالية فى الغرب بعد تعرضهم لنوبة ربو خطيرة

و سجلات نوعية الهواء فى الفترة التي سبقت كل نوبة وهذا كشف وجود اتجاه قوي لارتفاع حركة المرور ذات الصلة بالملوثات قبل كل رحلة المستشفى

وكانت مستويات ثاني أكسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون مرتفعة في كثير من الأحيان قبل يوم من معاناه الطفل من نوبة الربو

وكان ذلك أكثر وضوحا وتأثيرا في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة وأقل
الراسل
محمد نبيه إسماعيل
خاص للمجلة العلمية اهرام

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: