الزيت التمويني يقي من نقص الفيتامينات

يؤدي سوء التغذية الى تحمل الدول تكاليف اقتصادية كبيرة ، فقد أظهرت إحدى الدراسات حقيقة تكبد امريكا الوسطى وجمهورية الدومينيكان خسائر اقتصادية تقدر ب 6.7 مليار دولار نتيجة نقص التغذية لدى الاطفال وهو ما يمثل نسبة 11.4% من الناتج المحلي الاجمالي لكل من هاتين الدولتين.

لهذا، وبعد أن أظهرت نتائج المسح الديموجرافي لعام 2005 في مصر عن تعرض 40% من النساء وما بين 50-60% من الاطفال دون سن الخامسة لسوء التغذية ، بدأت الحكومة في تنفيذ مشروع تزويد السلع التموينية بالفيتامينات في عام 2008 من خلال تزويد دقيق القمح الذي يستخدم في صناعة الخبز البلدي بالحديد وحمض الفوليك.

في هذا الاطار ونظراً لأهمية فيتامين أ في الحفاظ على الصحة الانجابية والنمو الطبيعي والجهاز المناعي ، أعلنت الحكومة المصرية عن بدء تنفيذ مشروع تزويد الزيت التمويني بفيتامينات أ ، د من خلال إضافة تلك الفيتامينات الى حوال 840 الف طن من الزيت سنويا وذلك لمدة خمس سنوات هي مدة المشروع وبالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة والتحالف العالمي لتحسين التغذية فضلاً عن وزارة الصحة المصرية بالإضافة الى منظمات دولية ومنظمات غير حكومية والقطاع الخاص باستثمارات تصل الى 13 مليون دولار.
وينصح الخبراء باستخدام الزيت التمويني عل البارد لتعظيم الاستفادة منه حيث ان تسخينه يؤدي الى تكسير جزئي للفيتامينات المضافة اليه

نهاد انور سيد 
جمهورية مصر العربية

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: