بصيص أمل لمرضى أورام العمود الفقري

تصور إزالة ورم من العمود الفقري دون فتح الحبل الشوكي وهذا ما جعله جراح للأعصاب في مستشفى كيم الحكومي في مومباي ممكنا عن طريق استخدام تقنية خاصة بأجراء العمليات الجراحية بفتحات صغيرة للغاية لإزالة أورام فقرية بطيئة النمو (Intramedullary Tumours).

فبات هذا الأسلوب عالميا مؤخرا بقيام الدكتور عادل تشاغلا بتقديمه نتائج البحث في المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية لجراحي الامراض العصبية في شيكاغو. لقد تابع د. عادل الذي كان مع مستشفى كيم الحكومي خلال السنوات الـ 15 الماضية حالات 44 مريضا الذين خضعوا لهذه التقنية لعلاجهم من يناير 1997 الى ديسمبر 2006م. فلقد قام د. عادل بأجراء 58 عملية من هذا النوع حتى الآن. وعادة، يفتح الجراحون العمود الفقري مثل كتاب لإزالة أورام الحبل الشوكي. اما في هذه التقنية تتم إزالة ورم من خلال فتحات صغيرة تتراوح أقطارها من 2 إلى 6 مم فقط” قال د.عادل تشاغلا.

معروف ان الحبل الشوكي هو جزء حساس من الجهاز العصبي المركزي، وشرح د.عادل فان تقنيته هذه المسماة (micro-myelotomies technique) أسلوب أقل خطرا لإلحاق الضرر بالأوعية الدموية كما ان هذه العملية لا يحتاج المريض فيها إلى وضعه على جهاز التنفس الصناعي وضمان اقصر فترة إقامة في المستشفى.

وللمرضى مثل المدعو مستقيم علي الأنصاري (24) ، الذي اضطر إلى التخلي عن وظيفته كعامل مزرعة بسبب وجود ورم في نخاعه الشوكي ، يعد هذا النوع من العلاج بأسعار معقولة في مستشفى عام فرقا عظيما في حياته. جاء الأنصاري الذي كان يعاني من البطالة اثر فقده الشعور في كلتا يديه وساقيه نتيجة للورم، إلى المستشفى عندما فقد الأطباء في مسقط رأسه ، جوراكهبور ، الأمل فخضع لجراحة في الأسبوع الماضي ومشى الى موطنه يوم الخميس. ولم تكلفه الجراحة الا حوالي مئتي دولار أمريكي فقط.

“وعادة ما تمتد فترة النقاهة عقب عملية إزالة الأورام من بضعة أسابيع إلى أشهر ولكن وبفضل هذه التقنية يغادر المريض في عشرة أيام” قال د.عادل.

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: