الرئيسية / الاخبار العلمية / (جينوم)..مبادرة فردية نحو مجتمع علمي فلسطيني (جينوم)..مبادرة فردية نحو مجتمع علمي فلسطيني

(جينوم)..مبادرة فردية نحو مجتمع علمي فلسطيني (جينوم)..مبادرة فردية نحو مجتمع علمي فلسطيني

جنين- رنا خموس
وجوه صغيرة صنعت من أفكارها ومبادرتها اليانعة “علماء أطفال” خلقوا من محيطهم المتواضع ناديا ينتهلون منه العلم والمعرفة، فمع فكرة انطلقت بجهود أستاذ مادة العلوم مهند خلوف من مدينة جنين شمال الضفة الغربية إلى انجاز تربوي وعلمي يشار له بالبنان على المستوى المعرفي الذي وصل اليه منتسبوه، استطاع خلوف زرع نواة نادي “جينوم للعلماء الناشئين” وخلق بنية تحتية للعلوم.

فلطالما اقترن الإبداع بفكرة، وولدت الإرادة انجاز استحق منا الوقوف عليه والاطلاع عن كثب على الخطوات التي قادت مؤسسيه إلى تحقيقه، “إنسان اون لاين” التقت بخلوف وكان هذا الحوار معه.

كيف كانت بدايتكم، ومن أين ولدت فكرة إنشاء نادي جينوم للعلماء الناشئين؟
البداية كانت مع مجموعة صغيرة من الطلاب بمدرسة هشام الكيلاني بقرية كفيرت قضاء جنين حيث كنت اعمل مدرسا لمادة العلوم، وأردت الخروج عن المألوف والشكل التقليدي بتدريس مادة العلوم للطلبة، وحاولت تبسيط المعلومات لهم على أساس التطبيق العملي، وعرضت على الطلبة إنشاء دورة علمية من خلال ساعات مدرسية إضافية، وفتحنا باب المشاركة للجميع.

كنت أرى الحماس في عيون الطلبة، وكنت اشعر بهم وبشغفهم لتلقي المزيد من المعرفة العلمية، خاصة أنني كنت طالباً مثلهم ولم نكن نعرف العلوم سوى من خلال الكتاب المقرر، وخلال سنوات دراستنا لم نعرف معنى المختبر أو استخدام المجهر، لهذا قررت ألا يخوض طلبتي ما مررت به وأنا طالب، لذا قررت وبمساعدتهم تغيير الواقع الدراسي الذي يعتمد على التلقين.

كيف تطور النادي حتى أصبح مقصدا للطلبة؟ وما هو الهدف الرئيسي الذي يقوم به؟

هدفنا منذ البداية بأن يصبح الطالب من متلق للمعلومة إلى مرسل لها، ونخلق بنفسه الرغبة والشوق للمعرفة والتعليم وتثقيف مجتمعه بها، فمن سبعة طلبة بمدرسة واحدة، النادي يضم اليوم 400 طالب وطالبة من مختلف القرى والمدارس، وقمنا بافتتاح مقر بالمدينة نفسها لاستيعاب أعداد المنتسبين له، ونعمل حاليا على مساعدة قرى أخرى بالمحافظة لافتتاح نوادي شبيهة بـ”جينوم”، بالإضافة إلى وجود المئات المنضمين لنا على صفحة “الفيسبوك” ويعيشون تجربتنا أولا بأول ويتلقون المادة العلمية التي نقوم بعرضها من خلال شبكة التواصل الاجتماعي.

و”جينوم” مرتبطة بالجينات البشرية وهو مشروع عالمي لمعرفة الكرومسوم البشري، واستنبطنا اسم النادي من هذا المشروع الذي يهدف إلى خلق حركة علمية أو مجتمع علمي متوارث. ويهدف “جينوم” إلى ربط العلوم بأرض الواقع ونقل تجربتهم التنموية إلى مجتمعهم وبيئتهم المحيطة بهم.

ما المواضيع التي يتطرق لها النادي؟
كل ما له علاقة بالعلوم والعلم نفتح لطلبتنا المجال أمامه للاطلاع عليه ضمن الإمكانيات المتاحة لنا، حتى نوسع لهم آفاق معرفتهم وإدراكهم، وشعار “جينوم” من البداية يعبر عن الفيزياء والكيمياء والأحياء.

ومن بين المواضيع المميزة التي نقوم بتغطيتها: الخيال العلمي، والتعلم الالكتروني، ومهارات استخدام الحاسوب خاصة إننا مشتركون ضمن مشروع “نت كتابي” حيث يقوم الطلبة بجلب أجهزتهم الحاسوب وتطبيق ما تعلموه الكترونيا، وعلم التشريح والتحنيط للكائنات الحية، ومهارة استخدام المجهر المركب وعمل شرائح، ونتطرق بشكل مباشر إلى مواضيع البيئة ونقوم بتنظيم رحلات للطبيعة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك دورات خاصة للطلبة الذين يعانون من صعوبات بالتعلم والقراءة والكتابة، ونحاول
قدر الإمكان تحسين قدراتهم الاستيعابية ومهاراتهم من اجل تحسين مستوى تحصيلهم العلمي، وتعليمهم مهارة القيادة والمسؤولية حتى بات عدد من الطلبة أنفسهم محاضرون لغيرهم.

كما تطرقنا بنادي “جينوم” للسينما العلمية، وكانت لهم زيارات لمشاهدة أفلام وثائقية علمية وخيال علمي،

وقمنا بانجاز فيلم علمي تطبيقي من قبل الطلبة ووزعناه على المهتمين وطلب أكثر من 300 نسخة للمعلمين في مختلف مدارس الضفة.

ما الانجازات التي حققتها بالنادي، وكيف تصفها؟
اشعر بفخر كبير عندما أرى أعداد الطلبة المنضمين للنادي العلمي بتزايد مستمر، واشعر برضا اكبر عندما أرى تعاون الطلبة وحماسهم على الاستمرار به كل عام يزيد عن سابقه، وبوجود تعاون المجتمع المدني من حولنا والأهالي الذين لكم جزيل الشكر على تعاونهم وتبرعاتهم من اجل المضي قدما بالتعلم والاستفادة.

واهم انجاز للنادي هو تحسين مستوى التعليم للطلبة وربط العلم بالواقع وهو أفضل شيء سعينا من اجله، بالإضافة إلى إثراء عقول الطلبة بمفاهيم علمية جديدة كانت غريبة عنهم، وهو ما يساهم بشكل كبير على تفتح إدراكهم العلمي والإبداعي ويحثهم على تحقيق أحلامهم.

والأمر الآخر الذي أود الإشارة إليه، هو قدرة الطلبة على ربط العلم بالمجتمع المحيط بهم، وقدرتهم الكبيرة على العطاء وانتمائهم للنادي ومتابعتهم المستمرة بكل جديد حتى أنهم باتوا من مؤسسيه ويقومون كل عام بتحسينه وتطويره بإضافة كل جديد.
· بصمات كبيرة خلفتها في نفوس الطلبة، فما الذي طبعته من اثر على المجتمع المحيط بك؟ وكيف تقيم تجربتك الفريدة؟

استطعنا خلق جو علمي مميز بالمجتمع وأصبح لدى الطلبة قدرة للتأثير على مجتمعه المحيط به وتغيير مفاهيم علمية وبيئية عديدة منها التلوث وكيفية المحافظة على الطبيعة، ويكفي اننا خلقنا جو يتيح للجميع النقاش والحوار في مواضيع علمية جديدة، وكسرنا حاجز الصعوبات بين الأسرة والأبناء خاصة فيما يتعلق بقضايا التعليم، وصنعنا ما يمكن اعتباره أكاديمية علمية مصغرة وهي لبنة مهمة في بناء وتطوير المجتمع.
كانت التجربة مثمرة، خاصة انك تحصد ما زرعته أمام عينيك، والاستثمار بعقول الأطفال هو استثمار ناجع ومجني، خاصة بالعلم، فالعلم لا يندثر بل يتوارث.

وتجربتي كانت ممتعة بقدر ما كانت متعبة ولكن عندما أرى الطلبة متشوقين ومتعطشين للعلم يتولد لدي شعور بالعطاء اكبر، ومن خلالهم تعلمت الصبر والمثابرة والعطاء أيضا رغم قلة الدعم المادي والمعنوي الرسمي إلا أنهم كانوا يمنحوني دائما الأمل والعمل.

وأسجل عتبي على وزارة التربية والتعليم التي لم تمنح النادي أي شيء من دعمها المادي والمعنوي حتى للطلبة الذين لديهم قدرات كبيرة ومتميزين بعملهم، كنا نعتمد في عملنا من خلال تبرعات الأهالي وبمساعدة بعض المؤسسات المدنية كمركز التنمية المستدامة وسينما جنين.

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *