مستحضرات التجميل تؤدى للإصابة بالسرطان

كتب هند درويش 
تستخدم النساء مساحيق التجميل ومنتجات التخسيس يومياً بشكل عشوائي الأمر الذي يعرض البشرة والصحة إلى أخطار لا يحمد عقباها كالإصابة بالحساسية والأمراض الجلدية وقد يتطور الأمر أحياناً إلى الإصابة بمرض السرطان ، وأشارت النساء اللائي مررن بتجربة مريرة مع السرطان إلى أن إصابتهن بالمرض لم تكن بسبب خلل جيني ، وإنما أرجعن الأمر إلى بعض مستحضرات التجميل واللاتي كن يداومن على استعمالها .

هذا ما أشار إليه تقرير لقناة “العربية” بحسب دراسة علمية جديدة أكدت أن بعض مستحضرات التجميل والشامبو تحتوى على مواد قد تؤدى إلى أمراض عده في المستقبل ، وان جزءاً كبيراً من هذه المواد تم حظر من قبل الإتحاد الأوروبى ومنظمات صحية في الولايات المتحدة ، ومنها مركبات “الفاثلات” المستخدمة في تثبيت مواد التجميل على البشرة والتي تؤدى إلى مرض السرطان والتشوهات الخلقية ، ومركبات “البارابين” والتى تسبب مرض سرطان الجلد وتعرقل عمل الغدد الصماء ، كما تتحلل في الجسم مسببة سرطان الثدى .

وحيث أكد عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود بالرياض وعضو اللجنة الوطنية الدائمة للوقاية من التلوث الكيميائي الدكتور محمد شريف مصطفى أن غالبية مستحضرات وأدوات التجميل والأدوات المستخدمة من كريمات ومعاجين أسنان

ومساحيق تسبب أمراضا سرطانية وتشوهات وحروق في مواضع استخدامها، في حالة تعرضها لأشعة الشمس أو درجة حرارة عالية، لافتاً أن الإحصائيات التي تم رصدها في عام 2004 تشير إلى تسجيل 104 حوادث على مستوى العالم، بعضها أدى للوفاة، جراء الاستخدام غير الصحيح لتلك المستحضرات والأدوات والمساحيق، إضافة لحدوث الحروق في المواضع التي وضعت عليها، والتي صنفت من أعلى درجات الحروق. وأضاف أن الإحصائيات التي رصدت عام2005 عالمياً، تؤكد وقوع 122 حادثا مأساويا، وأن لتلك الحوادث علاقة مباشرة باستخدام مستحضرات ومساحيق التجميل، التي نتج عنها ضرر بالغ على مستخدميها. وحذر من استخدام تلك المستحضرات والمساحيق والإفراط فيها، خاصة وأن الدراسات تؤكد وجود ما نسبته 4% من النساء ممن يستخدمن أدوات ومستحضرات ومساحيق التجميل تسببت لهن في ردود فعل سلبية تجاه ذلك الاستخدام، وتعرضن للعديد من المخاطر جراء الاستخدام غير الجيد لتلك المساحيق والمستحضرات. وكشف الدكتور مصطفى لـ”الوطن” أن هناك 9 آلاف نوع من المواد الكيميائية تدخل في تركيب وصناعة مساحيق ومستحضرات التجميل بكافة أنواعها الصناعية، وخاصة التي تستخدم في مناطق العنق والوجه والإبط، والشعر. وأوضح أن تلك المناطق التي تتعرض للمستحضرات وللمساحيق وأدوات التجميل تتأثر بها وبمكوناتها، حيثُ يقوم سطح الجلد بامتصاص ما نسبته 2 كيلوجرام سنويا من تلك المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة تلك المستحضرات والمساحيق ومنها مواد خطرة على الصحة العامة، وتسبب العديد من الأضرار على الزمن القريب والبعيد. وأشار إلى أن بعض هذه المواد خطرة على صحة الإنسان، وتعرضه للحروق، وتؤدي للتجاعيد والتلف في مواضع استخدامها، وخاصة عند انتهاء الصلاحية، حيثُ يؤدي ذلك إلى تغير التركيب الكيميائي للكريمات، والعطور والمستحضرات وخاصة المقلد منها وغير الخاضع للضوابط والاشتراطات. وعدد عضو اللجنة الوطنية الدائمة للوقاية من التلوث الكيميائي 10 مواد تدخل في صناعة مستحضرات التجميل ويتسبب سوء الاستخدام في أضرار بالغة، يقول “مادة الكحول تدخل في صناعة الكريمات والعطور والزيوت ومثبت الشعر، ويمكن أن يتسبب سوء الاستخدام في حدوث سرطان في مواضع الاستخدام، أما مادة البروبلين جلايكوجين فتدخل في صناعة معاجين الأسنان وأحمر الشفاه وصبغات الشعر الصناعية، وقد يتسبب سوء الاستخدام في التهابات وسرطانات اللثة والبلعوم والفشل

الكلوي وتليف الكبد، أما مواد أملاح النيكل وأملاح الرصاص وأملاح الزئبق وهي من الأملاح الثقيلة فتدخل في صناعة صبغات شعر الرموش والعيون وكحل العيون، وقد يسبب سوء الاستخدام في الالتهابات الجلدية وتساقط الشعر، بينما يدخل مركب الهيدروكينون في تصنيع الكريمات الجلدية، وقد يؤدي سوء الاستخدام إلى تحطيم صبغة الميلانيين الحساسية الشديدة في الجلد، وتساقط الشعر والتهابات فروة الرأس، ويستخدم حمض ألفاهيدروكسيد في تقشير جلد الوجه غير المرغوب فيه، وقد يؤدي سوء الاستخدام إلى تلف خلايا الجلد في الطبقات الداخلية، وسرطان الجلد، أما مادة الديوكسين فتدخل في صناعة الأصباغ ومرطبات الجلد، وقد تؤدي في حالة سوء الاستخدام إلى سرطان الجلد، ويدخل الأسيتون في تصنيع مثبت الأظافر وزيوت الشعر، وقد يؤدي سوء الاستخدام إلى تلف وتقصف وضعف الأظافر وتآكلها، ويدخل الجلسرين في صناعة الزيوت والكريمات، وقد يؤدي سوء الاستخدام إلى تجعد وشيخوخة الجلد وضعف نمو خلايا الجلد”.

وأوضح أن تأثير مواد ومساحيق ومستحضرات التجميل من حيث الجانب الضار يظهر بوضوح على بشرة الفتاة المستخدمة صغيرة السن وبصورة كبيرة عن الضرر الذي قد يلحق بالفتاة الكبير، وتؤدي بعض تلك المستحضرات لتكون خلايا سرطانية، كما تؤدي إلى انغلاق فتحات ومسام الجلد وانغلاق الغدد الدهنية، مشيراً إلى أن استخدام المنتجات الطبيعية يسهم في الحد من تلك الإصابة.

ولقد أشار الله فى القرآن الكريم إلى التحذير من تغير خلق الله وأوضح الله أنه اتباع لأهواء الشيطان قال تعالى” لأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا‏ “

فلابد أن نعلم أن المنهج الإلهى هو الأجدر بالإتباع وأن السير على القوانين الإلهية تكفل لنا العيش بسلام وأمان وأن أنتشار الأمراض العصرية بسبب ابتدعنا عن القوانين الإلهية وسير على هوى النفس.

قال تعالى” وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير” الاية 30 سورة الشورى

قال تعالى” وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ”

فيجب أن نعلم أن كل شئ حرمه الله فهو لا يصلح لنا ويجب علينا تطبيق قول الله وسنة الرسول صلى الله علية وسلم

قال تعالى” يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ”

هند درويش

مصر

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: