الرئيسية / الاخبار العلمية / تأخير الغسل من الجنابة من أسباب الآم الظهر

تأخير الغسل من الجنابة من أسباب الآم الظهر

كتب ندير وضاح
إكتشف الطب الحديث إكتشافا خطيرا مذهلا أذهل الأطباء ولكن الطب النبوي سبقهم إليه منذ أربعة عشر قرنا المهم لا أطيل عليكم هدا الإكتشاف الذي إكتشفه طبيب مسلم عمل بمستشفيات الغرب وبالسعودية وهو الآن طبيب بالمستشفى التخصصي ببريده وتخصصه طبيب عظام إكتشف هذا الحاذق أن سبب آلآم الظهر لدى معظم العرب هو تأخرهم بالغسل من الجنابه وعدم وضوئهم بعد الإنتهاء من الجنابة وعند الرغبة بتأخير الغسل وقال موضحا إكتشافه الطبي المذهل أن فقرات الظهر العضميه بينها سائل يغلف الغضروف وهذا السائل يحتاج لتدفق الدم إليه وإذا أجنب الإنسان ولم يغتسل ولم يتوضأ فورا وجلس فترة طويلة بدون غسل أو وضوء ذلك يؤدي لجفاف السائل وبالتالي تآكل وتفطر الغضروف المحيط بالسائل وبالتالي الضغط على فقرات الظهرالعضمية ضغطا متواصلا مسببا الألم بأسفل الظهر وإن الحل لذلك هو الغسل الفوري من الجنابة أو الوضوء حيث أن الماء والغسل يؤد الى تتجدد الدورة الدمويه وتدفق الدم للمح وبالتالي المحافظة على الغضروف سليما ولا يتسبب بذلك بالضغط على الفقرات ويظهر سر الطب النبوي جليا في ذلك حيث أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ما أجنب قط ونام بدون غسل.
وأخيرا نتمني التوفيق لهدا الطبيب الدي أكتشف أكتشافا أدهل العالم الغربي بأسره وسبحان الله أحنا العرب دائما الحل بين أيدينا وننتظر أكتشافات الغرب لنأخد منها.أليس القرآن الكريمة والسيرة النبوية هما دستور المسلمين والعرب.فسبحان الله كل أكتشافات الغرب مدكورة في القرآن مند نزوله.لكن الصراحة أحنا العرب من ألفنا الجلوس والإنتظار وكل شيء نجده حاظرا دون عناء

مراسل المجلة العلمية أهرام/ ندير وضاح الجزائر

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *