الرئيسية / الاخبار العلمية / نظام جديد يعمل بالموجات فوق الصوتية ويساعد في تغيير المسار بأمان

نظام جديد يعمل بالموجات فوق الصوتية ويساعد في تغيير المسار بأمان

أعلنت “بوش أوتوموتيف” (Bosch Automotive) اليوم الاثنين 8-11-2010 عن إطلاقها نظام كشف النقطة العمياء (Side View Assist) الذي يهدف إلى مساعدة السائقين عند تغيير المسار وتنبيههم إلى الأخطار في نقاط انعدام الرؤية على جانبي السيارة.

وبحسب بيان للشركة يستخدم هذا النظام أجهزة استشعار دقيقة تعمل بالأمواج فوق الصوتية شأنه في ذلك شأن نظام دعم رَكن السيارة. ويمكّن نظام “سايد فيو أسيست” صانعي السيارات وبالتالي مستخدميها من توفير مبالغ كبيرة في التكاليف مقارنة بالأنظمة الأخرى التي تستخدم الرادار أو الفيديو، بفضل ما يحتويه من خصائص عديدة تعمل بالأمواج فوق الصوتية ونظراً لاستفادته من التجهيزات الإلكترونية الموجودة في السيارة أصلاً.

ويستطيع النظام أيضاً استشعار الأجسام على بُعد 3 أمتار من جوانب السيارة وبشكل مائل من جزئها الخلفي، ما يعني أنه يغطي كل المناطق التي تقع في نطاق “النقطة العمياء” الخطرة، وعند رصد أجهزة الاستشعار لسيارة مقتربة، فإنه يتم أولاً التحقق من صحة عمليات الاستشعار من قبل التجهيزات الإلكترونية للنظام لتجنب إطلاق الإنذارات الكاذبة، ثم يقوم نظام “سايد فيو أسيست” بتنبيه السائق إلى الأخطار المحتملة بطريقتين: الأولى بشكل بصري، وفي حال لم يتمكن السائق من الاستجابة، يتحول النظام إلى التنبيه الصوتي.

وقال مدير المبيعات في قسم ما بعد بيع المركبات لدى شركة “روبرت بوش الشرق الأوسط” غويدو غرينج في البيان: “هذا النظام يعد ميزة أمان مبتكرة تطرحها الشركة ونتوقع أن يحظى بإقبال كبير في أسواق الشرق الأوسط”. 

وتشير الدراسات إلى أن نسبة عالية من الحوادث تقع أثناء عملية تغيير المسار على الطريق، ويرجع ذلك أساساً إلى عدم تمكن السائقين من رؤية المركبات التي تسير قي المنطقة العمياء.

ويتم تركيب أجهزة استشعار نظام “سايد فيو أسيست” على جوانب المصدين الأمامي والخلفي للسيارة، ويعمل الجهازان الموضوعان على المصد الخلفي على مراقبة النقاط العمياء على الجانبين الأيمن والأيسر للمسار. أما الجهازين الموضوعين على المصد الأمامي فيستخدمان فقط للتحقق من دقة عملية الاستشعار، وعلى سبيل المثال، في حال استشعر الجهاز الأمامي اليساري وجود جسم قبل أن يلتقطه مثيله الخلفي اليساري، يعني ذلك أن السيارة القادمة على الجانب الآخر من الطريق تسير بمحاذاة السيارة المعنية، وفي هذه الحالة لا يقوم النظام بتنبيه السائق. 

ويعمل نظام “سايد فيو أسيست” على سرعات تتراوح بين 10 و140 كيلومتراً في الساعة بينما لا يغطي السرعات خارج هذا النطاق، حيث إنه مصمم لمساعدة السائقين في الظروف المرورية المعقدة التي تكون عندها السرعة منخفضةً، أي أنه يساعدهم على الشوارع والطرق السريعة والشوارع متعددة المسارات داخل المدن حيث تكون حدود السرعة مناسبةً لذلك. ويقوم هذا النظام فقط بتنبيه السائق دون التدخل مباشرة في رد الفعل على المخاطر التي ينبهه إليها. 

وتشير إحصائيات الحوادث المرورية إلى أن الغالبية العظمى من الحوادث التي تقع نتيجة لتغيير المسار أثناء القيادة تقل فيها السرعة عن 100 كيلومتر في الساعة والنسبة الغالبة منها تكون ضمن سرعات أقل من 60 كيلومتراً في الساعة. 

وسوف يتم إطلاق نظام “سايد فيو أسيست” من “بوش” للمرة الأولى مع طراز (Citroen C4) الجديد في وقت لاحق من العام الجاري، بحسب البيان.

خاص للمجلة العلمية أهرام 
عبد العزيز حسام الدين 
الجزائر / قالمة

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − إحدى عشر =