الرئيسية / التعليم / إبني مدمن !
إبني مدمن

إبني مدمن !

بقلم /أماني الشريف

بينما القارئ يقرأ العنوان يتبادر إلى ذهنه للوهلة الأولى أن المقصود الإدمان بمفهومه المتعارف عليه وهو إدمان أي نوع من أنواع المخدرات ولكن الحقيقة غير ذلك.

دعنا نبدأ أولًا بتعريف الإدمان :

(الإدمان ) عبارة عن اضطراب سلوكي يفرض على الفرد تكرار عمل معين باستمرار لكي ينهمك بهذا النشاط بغض النظر عن العواقب الضارة بصحة الفرد أو حالاته العقلية أو حياته الاجتماعية. العوامل التي تم اقتراحها كأسباب للإدمان تشمل عوامل وراثية، بيولوجية، دوائية واجتماعية.

أنواع الإدمان :
للإدمان أنواع كثيرة مثل:
إدمان الأدوية والمخدرات بأنواعها ،السجائر ،
إدمان التسوق ،ألعاب الفيديو، الانترنت ،،الفيس بوك ، وسائل التواصل الاجتماعي ،الطعام، الجنس ،المحادثات التليفونية، الإدخار لحد البخل ،الإسراف لحد البذخ ،المعلم وانهماكه في الدروس الخصوصيه ،قضم الأظافر، مستحضرات التجميل،السخرية من الآخرين ، تشجيع فريق كره قدم أو اي رياضة لحد الجنون ،….إلخ

اتفقنا إذًا أن أي عمل يتم تكراره بغض النظر عن عواقبه يعتبر إدمان .

أما اليوم فموضوعنا عن
“إدمان آبنائنا لأجهزة المحمول والكمبيوتر “

الملاحظ أن أغلب الأسر في موسم الامتحانات تحاول أن تسحب أجهزة المحمول أو الكمبيوتر من أبنائها حتى يتم التركيز في الاستذكار ولكنهم لا يعلموا أن أغلب أبناء هذا الجيل هم بالفعل مدمني التكنولوچيا وإن سحبت منه ما يدمنه بشكل مفاجئ سيأتي بأثر سلبي وسيظل طيله الوقت يفكر فيه ويشغل باله به أكثر من أن كان في يده

إذًا ما الحل وكيف نخرج من هذه الأزمه:

يعتمد العلاج عموماً على عدة طرق أولها الاعتراف بالمشكلة مع توجية الطالب بأنه وصل لمرحله إدمان يجب أن يتعافى منها ولو بشكل مؤقت حتى يستطيع أن يجتاز مرحله الامتحان بأمان وبأن هناك من الجوائز التشجيعية في انتظاره إذا تفوق واهتم بالاستذكار
ونبدأ معه ببرامج إعادة التأهيل ، العلاج الجماعى و العلاج النفسى ، مجموعات المساعدة الذاتية

أولًا :العلاج الجماعي وهو أن تبدأ الأم بنفسها بمعنى ليس من المعقول أن أطلب من إبني ترك جهازه وأنا بين يدي جهازي وأقوم بالتواصل عليه ليل نهار بل باستطاعتك أن تتواصلي في أوقات راحة ابنك او في أوقات نومه
ولاحظي إنه في هذه الفترة ستجدي أعراض الانسحاب من الادمان  على ابنك ويبدأ صوته يعلو ويشاكس أخواته ويصل لحالة الإيذاء لنفسه ولغيره ،
ولكي تمر هذه المرحله بسلام إبدأي بنفسك وبالحديث مع إبنك إنك في حالة إدمان لشئ من ما تم ذكره واطلبي منه أن يجد طريقة معكِ للتغلب على ذلك وبالتالي هيبدأ في عرض حلول ومن خلال عرضه لبعض الحلول ستعلمي كيف يفكر وإبدأي بعلاجه بنفس الطريقة التي عرضها عليكِ.

ثانيًا :لا يجب أن أسحب الجهاز مرة واحدة من إبني بل بطريقة  تقليل عدد الساعات تدريجيًا إلى أن يصل هو بترك جهازه بنفسه أو يعتبره كأي جهاز موجود في المنزل يستخدم وقت الحاجة فقط وأن لا أشعره بأهمية هذا الجهاز  وخصوصًا وقت الامتحان فاهتمامك المبالغ فيه أن يصحب موبايله للاطمئنان عليه وقت الامتحان أو أثناء تواجده في المدرسة يجعل من جهاز المحمول في يد إبنك وسيله هامة لا يمكن الاستغناء عنها وتذكري دومًا قبل اختراع هذا الجهاز كان أبوينا يطمئنوا علينا عند الوصول للمنزل فنحن لسنا في حاجة ضرورية لنعلم ماذا فعل في الامتحان بعد انتهاء الامتحان في نفس الوقت وانتظريه وقت عودته للمنزل واجلسي معه واستمعي له باستفاضة.

ثالثًا: من المفترض أن تبدأ الأم هذا التأهيل مع بداية العام الدراسي وأن تخبر أبنائها أن أيام الدراسة للدراسة  وأيام الاجازة  للأجازة، وأجهزة التكنولوچيا تكون في الدراسه يومي الخميس والجمعه فقط مع توضيح الأضرار التي تقع على الطفل أوالطالب من كثره استخدامه لها وأولها انفصاله عن العالم من حوله وفقده للتواصل مع المجتمع الواقعي بعيدًا عن العالم الافتراضي الذي يندمج فيه مع إصابته بصداع دائم واضطراب في النظر وألم في العمود الفقري وتيبس في أصابع اليد وعصبية مستمرة وقتل العديد من خلايا المخ التي تؤثر بدورها على التركيز والاستيعاب والتحصيل الدراسي .

رابعًا:على الأم من البدايه توجيه آبنائها للأنشطة والهوايات التي تستقطع وقت كبير من يومهم في أيام الأجازة كالرسم والخط والقراءة ومختلف الفنون والرياضة بأنواعها والزيارات العائلية حتى لا يزداد تعلقه بوسائل التكنولوچيا ويصبح إدمان من الصعب علاجه في أيام الدراسة .

خامسًا :وأخيرًا :عليكِ عزيزتي الأم وعزيزي الأب أن تبدأوا بأنفسكم فكما وضحنا في بدايه موضوعنا أن الإدمان أنواع فعليك البحث في نفسك عن أي نوع الإدمان انت تدمن وحاول التعافي منه  حتى تكون قدوة صالحة لآبنائك فلا تنهي عن شئ وتفعل بمثله فآبنائنا أمانه سنُسأل عنها أمام الله تعالى حفظنا الله وإياهم .

انتظرونا في سلسلة مقالات تربويه للأسرة والطفل

فضلًا وليس أمرًا إذا أعجبك المقال أترك تعليقك بداخله


 

عن أمانى الشريف

شاهد أيضاً

مؤتمر صانعة القرار بمشاركة عربية

كتبت سمر سعودى أقامت منظمة الضمير العالمى لحقوق الانسان أمس الموافق ١٦/٦ مؤتمر صانعة القرار …

2 تعليقان

  1. حلو اووى يا امانى الموضوع وكمان المقترحات ممتازة وفكرة انن نرجع نهتم بالهويات والرياضة شىء مهم جدا لاننا كدة بنوجة تفكير اولادنا وبنخرج الطاقة بطريقة ايجابية وكمان علاج لادمان الانترنت

  2. موضوع جميل وتناول جذاب ورأي محترم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *