أزمة هواوي والولايات المتحدة الأمريكية تثير زوبعة في مواقع التواصل الاجتماعي

اثارت الأزمة الحالية بين هواوي والولايات المتحدة الأمريكية والتي على إثرها قامت شركة جوجل بتعليق خدماتها وحظرها على الشركة الصينية، إثارت موجة استياء كبير لدى مستخدمي هواتف هواوي، تساؤلات عدت قامت المجلة العلمية اهرام برصدها على مستخدمي هواوي ابرزها عن مستقبل من يملكون هواوي وماذا سيفعلون به بعد حظر جوجل وتطبيقاته عليه، لم تكن الموجة المثارة في ارض الواقع باقل منها حدة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تراوحت بين استهجان وعضب وبعضها سخرية وتهكم، الكثير من التعليقات وحتى المنشورات التي اثيرت ضمن قضية هواوي والولايات المتحدة الامريكية البعض يحلل الازمة وأبعادها  والبعض الأخر تأتي منشوراته في سياق التنبؤ بمسارات الازمة، محللون شخصيات معروفة واخرى عادية بالاضافة إلى صفحات متخصصة وغير متخصصة أثارت القضية، لم تعد قضية هواوي خبر عادي بل تجاوزت الامر لتكون قضية متداولة وشائكة يتم تداولها في مختلف منصات الإعلام الاجتماعي،

في اكثر ردود الفعل التي تم رصدها على موقعي فيسبوك وتوتير كشف العديد من المستخدمين تخوفهم من المستقبل المجهول للهواوي ليس خوفا على الشركة وإنما تخوفا على امتلاكهم اجهزة هواوي لا يعرفون مصير ما سيفعلونه بها بعد تأكدهم من خبر خظر نظام الاندرويد وتطبيقات جوجل علي الاجهوة، يصف االبعض منهم أن الجهاز سيكون مستقبلا مجرد مرأة كما وصفته (س.م) في احدى تغريداتها على تويتر تقول : اليوم هاتفي يعمل غدا سأستخدمه مرأة في حقيبتي، فيما شبه ( م. ج) الصراع الدائر بين هواوي والولايات المتحدة الامريكية بحروب توم جيري الكرتونية.

الكثير من ردود الفعل المختلفة شكلت زوبعة رقمية ضمن الفضاء الافتراضي على منصات التواصل الاجتماعية، تبقي هذه الردود قائمة إلى أن تتضح فعليا مسارات أزمة هواوي وشركة جوجل، كيف سيكون مستقبل هواوي وماذا ستفعل في ظل هذه الازمة لإرضاء مستخدميها؟

عن جودي خرفية

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: