الرئيسية / مقالات اهرام / الحكومة الالكترونية والمواطن الشبكي

الحكومة الالكترونية والمواطن الشبكي

د. فتيحة بارك من الجزائر

ان التكنولوجيات الجديدة خلقت شكلا جديدا من العوالم الافتراضية، حيث حل الالكترون محل الانسان في الدول المتقدمة تكنولوجيا، فسخر الانسان الاجهزة و الادوات لتقدم له أرقى الخدمات لأنه جهزها بذكاء اصطناعي مبهر، فالبيوت وابوابها واضواءها واجهزتها الكهرومنزلية من ثلاجات وتلفزيونات وغسالات كلها اجهزة ذكية، لاتنتظر من الانسان تشغيلها وايقافها، انما تعتمد الذكاء الاصطناعي لتقدم خدماتها لمالكها بالدقة والجودة المطلوبتين، فلا يفاجئك مواطن كوري جنوبي ان قال لك:

إن ثلاجته تراسل محلات المواد الغذائية وتطلب كل ما تحتاجه العائلة ، لا تتفاجأ ابدا؛ فثلاجته ذكية بما يكفي لفعل ذلك. وهذا مثال بسيط جدا عما وصلت اليه التكنولوجيا من تقدم في شتى المجالات، لكن لايمكن لهذه الاجهزة مهما بلغ ذكاءها الاصطناعي ان تقوم بوظائفها إلا بوجود شبكة عالية التدفق من الانترنت، إذ يُعتبر اي

خلل يطال شبكة الانترنت وتدفقها مشكلة كبيرة للمواطن، فكل النشاطات السياسية والاقتصادية والاجتماعية مرتبطة بها.

ولهذا اصبح واضحا تسابق حكومات دول العالم الى إقامة الحكومات الالكترونية التي تستخدم تكنولوجيات المعلومات والاتصالات على شبكة الانترنت في مختلف المجالات الادارية والاقتصادية والتجارية، ومع ظهور الحكومة الالكترونية ظهر كنتيجة لذلك المواطن الالكتروني أو المواطن الشبكي الذي يقوم بنشاطاته اليومية فردية كانت او جماعية داخل الشبكة، معتمدا على توفر الادوات التكنولوجية (الحواسيب المكتبية، الحواسيب المحمولة، الهواتف الذكية) وربطها بالانترنت.

Citizen : citi : مدينة           zen :المدينة ساكن(المواطن)   المواطن: تعني ساكن المدينة

تغير هذا المصطلح اليوم تماشيا مع مفهوم الحكومة الاكترونية

المواطن الشبكي:تعني ساكن الشبكة     Netizen :Net :الشبكة     zen :الشبكة ساكن (الشبكي المواطن)

وقد اثبتت عدة دراسات حول الهاتف الذكي في الدول الاسيوية المتقدمة أنه اصبح جهازا ذا أهمية بالغة بالنسبة للمواطن الشبكي (الالكتروني) في الحكومة الالكترونية ، إذ لم يعد الهاتف الذكي مجرد وسيلة للاتصال فحسب، بل اصبح يقوم بوظائف هامة ( اجتماعية صحية ) مثلا وحسب احتياجات المواطن. فالمرضى الذين يُعانون ازمات صحية من حين لآخر(مرضى القلب والسكري على سبيل المثال ) يستخدمون هواتفهم الذكية التي تكون متصلة اصلا بأحد المراكز الطبية التي تمتلك ملفا طبيا الكترونيا للمريض وفي حالة تعرضه لأي طارئ، يعلمهم هاتفه الذكي بحالته ومكان وجوده فيكون تدخلهم بالسرعة اللازمة والفعالية المطلوبة.

هذه الخدمة المتميزة لايمكن لأي انسان مهما بلغ ثراءه ان يحظى بها في البلدان المتخلفة، حتى وإن كان باستطاعته امتلاك هاتف ذكي، لأن العملية تتطلب تكاملا بين كل المؤسسات الفاعلة في هذا المجال (مؤسسة الاتصالات)لتوفير الانترنت بشكل غير مضطرب ، (المؤسسات الصحية) بتوفير هذه الخدمة لزبائنها ، لهذا يبقى مواطنوا الدول المتخلفة تكنولوجيا يُعانون، في حين كان من الممكن توفير الخدمات وحسب الاحتياجات 24/24 وهذا من خلال شبكة الحكومة الالكترونية .

: التي تستخدم تكنولوجيا الاعلام والاتصال لتحسين أسلوب  E.Gov : Electronic gouverment

أداء خدماتها العمومية، متجاوزة الروتين اليومي والبيروقراطية في أدائها الى تقديم الخدمات بطريقة سهلة عبر شبكة الانترنت مما يوفر الجهد والمال والوقت وتستفيد من انخفاض تكلفة اداء الخدمة العمومية لمواطنيها بالتقليل من مصاريف المعاملات الورقية وتأجير المباني، حيث تشهد الدول المتقدمة اختفاء التواجد الفيزيائي للمكاتب وعقارات المؤسسات، دون ان نغفل الزيادة الواضحة في كفاءة وشفافية ودقة عمل الحكومة الالكترونية نحو مواطنيها، ومنه يمكننا تعداد مزاياها كالآتي:

*جمع كل الانشطة والخدمات في موضع واحد هو موقع الحكومة الرسمي على الانترنت

*تحقيق السرعة والفعالية والتنسيق والأداء بين دوائر الحكومة ذاتها ولكل دائرة حكومية على حدى

*الاتصال الدائم بالمواطنين(24/24) طيلة ايام السنة

*القدرة على توفير كافة الاحتياجات الخدماتية للمواطنين

*الشفافية في التعامل

*كسر الحواجز الجغرافية والتقليل من تكلفة النقل

وعليه يمكننا تقسيم الحكومة الالكترونية الى ثلاثة اشكال كالآتي:

G 2 C (g to c) :gouverment to citizen: /1

اي من الحكومة الى المواطن وهي الخدمات التي تقدمها المؤسسات والادارات العمومية الى المواطن كالوزارات والولايات والدوائر والبلديات.

G 2 B (g to b) : gouverment to business : /2

اي من الحكومة الى المؤسسات الاقتصادية (عمومية او خاصة) كشركات المياه مثلا لتقديم خدماتها للمواطن

B 2 C (g to c) : business to consumer : /3

اي من المؤسسات التجارية الى المستهلك او الزبون، بمعنى تقديم الخدمات التجارية من كل الوكالات الخدماتية للمستهلكين، حيث يمكن لأي مستهلك او زبون ان يتصل بالبريد الالكتروني لاختيار السلع التي يريدها ثم يسلم عنوانه ويدفع الثمن دفعا الكترونيا وينتظر حتي تصله مشترياته في وقت قياسي.

ان الحكومة الالكترونية التي تتعدد مؤسساتها التي تختص في تقديم نوع معين من الخدمات تصبح كل مؤسسة من هذه المؤسسات الكترونية بطبيعة الحال.

E.A : electronic administraor /1

E.P : electronic payment /2

E.C : electronic commerc /3

E.H : electronic health /4

فكل من الادارة الالكترونية، الدفع الالكتروني، التجارة الالكترونية، الصحة الالكترونية على التوالى هي مجالات متعددة اصبحت فاعلة في كل الحكومات الالكترونية عبر العالم، مثالنا في ذلك كوريا الجنوبية التي حققت الحلم الامريكي حيث اصبح مواطنوها الكترونيون شبكيون يتعاملون مع ادارة الموبايل ويدفعون فواتيرهم بالموبايل ويتسوقون ويديرون تجارتهم بالموبايل ايضا ، فكل العوالم الافتراضية موجودة في جيب المواطن الكوري الجنوبي (عالم التسوق، عالم الاقتصاد، عالم التجارة، عالم الادارة)، وما هو ثابت وأكيد ان الحكومة الالكترونية تتطلب الاستثمار الجيد في تكنولوجيا الاعلام والاتصال وهذا بالتحضير الجيد للعنصر البشري وربط المواطنين بالمؤسسات الحكومية ومؤسسات الاعمال ومؤسسات المجتمع المدني بنسق الكتروني موحد يتيح إجراء مختلف المعاملات بين هذه الاطراف جميعا بالسهولة والسرعة اللازمة لتوفير الجهد والوقت والتكاليف وتتيح بذلك للمؤسسات أداءالخدمة العمومية على اكمل وجه.

إن هدف البلوغ الى تحقيق قدر من الخدمات الحكومية الالكترونية يتطلب توافر الجهود من خلال الحرص على مايلي:

-عدم تعطل الكهرباء او شبكة الانترنت

-ترقية مستوى الاستخدام التكنولوجي لكل المواطنين للتحكم في التكنولوجيا

-الاهتمام بالبنى التحتية (شبكة الاتصالات) مد خطوط الهاتف الثابت و توسيع الربط بالانترنت الى كل ربوع الوطن

-الاستعداد المسبق لتوفير الامن الالكتروني لمحاربة الجريمة الالكترونية (القرصنة)  التي تعتبر من سلبيات التكنولوجيا، حيث تعرض المؤسسات لكشف معلوماتها السرية والهامة والتلاعب بها.

وفي ضرورة التكامل بين كل القطاعات في الوطن لانشاء حكومة الكترونية، لابد لنا على الاقل تشجيع العامل البشري المبدع في هذا المجال ريثما تتحسن الاوضاع لتلج الجزائر ومواطنوها هذا المجال عاجلا غير اجل باذن الله، وسيكون بامكاننا التطور شيئا فشيئا ان تظافرت الجهود لتحقيق طموحات لنا كل الامكانيات لتحقيقها.

عن جودي خرفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *