الحبس والغرامة في انتظار طالب الثانوية العامة الذي تم ضبطه بسبب تصويره امتحان اللغة العربية ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي

أماني الشريف

تمكنت غرفة العمليات المركزية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من ضبط طالبة بالثانوية العامة صورت امتحان اللغة العربية ونشرته على مواقع التواصل الاجتماعي وقام بعض المعلمين بحل الامتحان على الجروبات المختلفة

وكشفت غرفة العمليات أن الطالبة تنتمي إلى مدرسة  أبو بكر الصديق بلجان الثانوية العامة بمحافظة دمياط.

أكد الأستاذ سيد سويلم، مدير مديرية التربية والتعليم بدمياط، أن الطالبة المتورطة في تصوير وتداول امتحان اللغة العربية للصف الثالث الثانوي على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي صورت أجزاء من أسئلة الامتحان وظهر معها بوضوح الكود المطبوع على الكراسة الامتحانية ورقم الجلوس، هي طالبة متقدمة للامتحان بنظام دمج.

وأوضح سويلم،  أن الطالبة مريضة بضمور العضلات، ولا يمكنها الكتابة بمفردها، لذا جرى السماح لها باصطحاب أختها الصغرى للكتابة وهي التي صورت الامتحان بهاتفها ونشرته على صفحات التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن الطالبة تؤدي نفس الامتحان الذي يؤديه الطلاب الطبيعيين لأن إصابتها حركية.

وأشار سويلم إلى أنه جرى اتخاذ الإجراءات اللازمة وتحرير محضر غش للطالبة واختها؛ ليتم التحقيق في الواقعة بواسطة الشؤون القانونية واتخاذ الإجراء اللازم.

وتم استبعاد رئيس اللجنة  وإيقاف الملاحظين وإحالتهم للتحقيق.

ويؤدي طلاب الثانوية العامة اليوم امتحاني مادتي اللغة العربية والتربية الدينية، وذلك لشعبتى المرحلة الثانوية بفرعيها الأدبي والعلمي.

هذا وقد حظر من قبل مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم من حيازة الطلاب للهاتف المحمول حتى لو كان مغلقًا وكذا أي أجهزة تكنولوجية من شأنها تسهيل عملية الغش أو المساعدة عليه في امتحانات الثانوية العامة.

وأكد، في تصريحه أن:

من يقوم باستخدام الهاتف المحمول في الغش يعرض للحبس مدة لا تقل عن سنة، وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه، مع الحرمان من أداء الامتحان.

وكذلك من اشترك في طبع، أو نشر، أو إذاعة، أو ترويج أسئلة الامتحانات، أو أجوبتها يُعرض للحبس مدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد على سبع سنوات، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد على مائتي ألف جنيه، مع الحرمان من أداء الامتحان

عن أمانى الشريف

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: