الرئيسية / التعليم / عاشور عمري يلتقي قيادات وموظفي ديوان ومديري فروع الهيئة العامة لتعليم الكبار

عاشور عمري يلتقي قيادات وموظفي ديوان ومديري فروع الهيئة العامة لتعليم الكبار

 

كتبت /سمر سعودى

قام دكتور/ عاشور عمري ـ رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار يوم امس الموافقً ١٨ يونيو بلقاء قيادات الديوان العام، ومديري فروع الهيئة والعاملين بالديوان العام، وتم الاجتماع بالقاعة الكبرى بالديوان العام.

صرح عمري فى بداية حديثه بأنه سيفتح صفحة جديدة، تنطلق من تعزيز مبدأي الثواب والعقاب، وقال تعلمنا الكثير من العام الماضي، وهذا العام سيكون مختلفًا، العمل ثم العمل والإنجاز دون تهاون.

وأضاف سيكون لنا موعد مع دولة رئيس الوزاراء ومعالي وزير التربية والتعليم لمناقشة خطة وطنية قومية لتعليم الكبار توحد فيها الجهود ومبنية على الشراكة والإلزام.

كما أكد عمري أنه لا تهاون مع أي موظف متكاسل لا يعمل، المحاسبية هي الأساس، ولن نسمح بتعطيل العمل ومن لا يعمل عليه أن يفسح المجال لغيره من المتميزين المخلصين.

وكما صرح ان هناك تقارير أسبوعية لتقييم نشاط الموظف، ستكون موضع التقييم النصف سنوي
مضيف لن نبكي على شيء، صالح الوطن وقضية الأمية هي الأهم.

وأضاف عمري أن للهيئة العام الماضي إنجازات كمية وكيفية مقارنة بالعام السابق على إدارة سيادته للهيئة، وهذا ليس إنجازه وحده إنما هو إنجاز جميع العاملين بالهيئة، وهذا العام لن يتنازل عن تحقيق إنجازات مشهود لها بالشفافية والجودة.

لقد أصبحت شهادة محو الأمية عزيزة، وتعكس للجميع مدى مصداقيتها، وهذا ما شهد به لنا المسؤولون من خارج الهيئة.
كما عقد سيادته بروتوكولات تعاون مع الجهات الشريكة بدأت الهيئة تجني ثمارها وبشايرها، كما أكد أنه لن يألو جهدًا في تفعيل أدوار الجهات الشريكة وسيحاول أن تكون تلك الأدوار ملزمة لتلك الجهات.

وتحدث عمري عن نشاط المجلس الأعلى للجامعات المثمن لمواجهة قضية الأمية، ومخاطبتهم للجامعات الخاصة للعمل على وضع خطة لمواجهة الأمية أسوة بالجامعات الحكومية وستأتي بلا شك تلك الجهود أُكلها بلا شك.

كما أعرب عمري كون الهيئة كيانًا محترمًا زاخرًا بالقوة البشرية المتميزة ففيها: مفكرين، وباحثين، ومخلصين، ولا يمكنه المساواة بين المجتهد والخامل، ومن هنا سيراعي مكافآت التميز بين العاملين، ولن يتم تدويرها، العمل والجد هما المعياران الأساسيان.

وصرح بأنه سيتم قريبا توقيع بروتوكولات مجمعة مع عدد كبير من الوزارات والجهات الشريكة برعاية دولة رئيس الوزراء، ومعالي وزير التربية والتعليم بمقر مجلس رئاسة الوزراء.

كنااستطاعت الهيئة أن تفعل بروتوكول الشباب والرياضة بعد توقفه بعد لقاء مع معالي وزير الشباب وتم رفع قيمة المقابل المالي للمعلمين المقدم من وزارة الشباب والرياضة من 250جنيها إلى 300 جنيه، إضافة لما تقدمه الهيئة من مخصصات، كما أعلن الأزهر الشريف عن فتح فصل بكل معهد أزهري وسيعطي حافزًا ماديًا للدارسين الأميين، وكذلك الأوقاف، ويتم تفعيل بروتوكول أسقفية الخدمات.

وأعرب عمري عن شكره للمعينين الجدد وإسهاماتهم في تحقيق هذا الإنجاز وإن كان غير راضٍ عنه تمامًا، كما أنه دافع عنهم كثيرا أمام لجنة الموازنة بمجلس النواب، نتيجة تردي إنجازاتهم، وتساءلوا عن كيفية تعيينهم، ووعد سيادته المسؤولين بتشغيلهم كما ينبغي حرصًا منه على مستقبلهم الوظيفي، ومستقبل أسرهم، وجزم عمري أن المحاسبية مرتبطة بالإنجاز لا محالة.

وأكد عمري أن الهيئة نجحت في تسوية الحالة الوظيفية للمعينين الجدد بضم مدد لهم، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة من جهة الاختصاص لترقيتهم أسوة بالعاملين بالهيئة من خلال القانون.

كماتحدث سيادته عن الهيكل التنظيمي منوهًا عن الجهد المبذول ليصبح للهيئة هيكلاً تنظيميًا معتمدًا بالفعل بين أيدينا الآن ، حيث أصبح للهيئة ثلاث إدارات مركزية بدلاً من اثنتين، وعشرة إدارات عامة بدلاً من خمسة، وأصبح للإدارة المركزية للتخطيط ثلاث إدارات عامة من أهمها التعليم المستمر، ومعيار شغل الوظائف المستحدثة سيكون الكفاءة ثم الكفاءة، ولا وساطة ولا محسوبية في ذلك، وسيتم شغل تلك الوظائف بنظام القائم بالأعمال حتى صدور الإعلان الرسمي عن هذه الوظائف، الذي أصبح وشيكًا.

وصرح عمري أن القرارات ستكون أسرع وأوقع إذا كان هناك نائب للهيئة؛ لذا تم اختيار نائبًا للهيئة للقيام بالمهام الإدارية التي تضيع الكثير من الوقت ليتفرغ سيادته للإدارة الفنية.

كما أضاف سيادته أنه جاري اتخاذ الإجراءات اللازمة للانتهاء من هيكل الفروع، والعمل على أن تصبح فئتين فقط ( أ . ب ) بدلاً من الفئات الثلاث، والسعي إلى أن يكون مديرو الفروع مديرو عموم لا قائمون بأعمال مديري الفروع.

وأكد عمري أن المشروعات الصغيرة ستكون تحت المظلة الشرعية بالهيكل التنظيمي بالهيئة، المُسمى بإدارة التدريب المهني واالمشروعات اليدوية، وسيعمل على أن كل فصل تعليمي يقابله فصل تدريب مهني وحرفي، يتولاها من له خبرات في هذا المجال.

وصرح سيادته أنه سيعمل على تغطية الامتحانات بنسبة 100%، وهناك بروتوكول تعاون مع وزارة التربية والتعليم بهذا الشأن؛ ليصب ذلك في صالح الهيئة وشفافية أدائها، كما أنه سيدعم تقييم الأداء وبحث زيادة مخصصاتهم.

•وتقدم عمري بالشكر للشؤون المالية والإدارية على ما قامت به من جهود مضنية لإنجاز العمل وبخاصة للتواصل مع وزارة المالية، والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، ولتوفير المخصصات اللازمة للفروع، ومتابعتها قرار فخامة السيد رئيس الجمهورية لزيادة الأجور للعاملين بالدولة ومنها الهيئة.

وقام عمرى بعرض التعليمات المنظمة للامتحانات الفورية منها:

أن يسبق الامتحان الفوري امتحان تحديد مستوى للمتقدم.

يحظر الامتحان الفوري للمعينين الجدد.
لا يتم الامتحان الفوري من خلال الجهات الشريكة.

حظر الامتحانات الفورية بالقوافل الإعلامية.

ووجه عمري حديثه للجنة النقابية للعاملين بهيئة تعليم الكبار والقائمين عليها، أن النقابة ليست صوتًا مغايرا لإدارة الهيئة؛ لذا وجب توحيد الصوت والجهود.
وفي نهاية اللقاء تم تكريم الفائزين بمسابقة البحوث لهذا العام، وكذلك تكريم إدارة التنظيم والإدارة؛ لما قاموا به من جهد في تطوير واعتماد الهيكل التنظيمي للهيئة.

كما تمنى الدكتور/ عاشور عمري للهيئة، وكل العاملين بها التقدم والازدهار من أجل إعلاء الهيئة، والعمل على تحقيق أهدافها ببناء مواطن مصري متعلم منتج مشارك بفاعلية في تنمية مصرنا الحبيبة.

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *