الرئيسية / الاخبار العلمية / بالفيديو ظاهرة تعامد أشعة الشمس

بالفيديو ظاهرة تعامد أشعة الشمس

بقلم /نانا المصرى

شهدت كنيسة الملاك ميخائيل بكفر الدير بمدينة منيا القمح ظاهرة فلكية فريدة حيث تعامدت الشمس على المذبح أثناء قداس عيد الملاك ميخائيل رئيس الملائكه وقد حضر لفيف من علماء الفلك والاثار

وقد دعانى الاستاذ/وجيه جمال كامل
رئيس ومؤسس جمعية نور الحضارة وممثل الاتحاد الدولى للمرشدين السياحيين عن منطقة مصر وشمال أفريقيا
لرؤية هذه الظاهرة وتسجيلها..ومن خلاله تم التواصل مع المهندس /مجدى غبريال
اخد كبار المهندسين للآثار وترميم الكنائس
حيث جهز اتوبيسات للسفر للكنيسة..

وكانت الرحلة تحت اشرافه وحرص لفيف من معهد الفلك وعدد كبير من الباحثين والمتخصصين
وايضا حضر المهندس/ روفائيل حليم وعزرا
مدير عام البحوث والدراسات الأثرية
والدكتور /عزت صليب مدير عام ترميم وصيانة مقتنيات الكنائس والدكتور/ مجدى منصور بدوى
مدير عام لصيانة وترميم آثار ومتاحف القاهرة
والدكتور الباحث/ عبد الرحيم ريحان خبير الاثار ومدير عام البحوث والدراسات الأثرية والدكتورة/ راندا بليغ استاذ الاثار المصريه بكلية الآداب بجامعة المنصورة والدكتور/ الباحث سمير نوار عبد الشهيد من المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية
والمهندس/فاروق شرف استشاري وخبير الترميم
والاستاذ الباحث/اسحاق الباجور
والدكتور/ناصر عثمان مدير شؤون المناطق لاثار الشرقيه القبطية والإسلامية
والدكتورة/راندا فؤاد رئيس مؤسسة رحلة العائلة المقدسة والمهندس /وديع وليم من أعضاء فريق الترميم
وحيث أن الظاهرة تتكرر ثلاث مرات من كل عام

وتم اكتشاف الظاهرة فى ١٩/٦/٢٠١٤
وذلك أثناء ترميم الكنيسة
حيث تبين أن التعامد يرسم الصليب على المذبح أثناء القداس..وبعد الاكتشاف والبحث عرفوا أن الذى أنشأ الكنيسة ليس مهندس معماري عادى ولكنه على دراية بعلم الفلك حيث أنه كان دقيق جدا فى إنشاء هذة الظواهر الثلاث..وترجع هذه الظاهرة إلى ظاهرة مماثلة لتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس بمعبد ابو سمبل مع ذكرى يوم مولده وتوليه الحكم
ومن المعروف أن موقع الدير يرجع إلى القرن الرابع اى الزمن البيزنطى وأما شكل الكنيسة يوحى أن مبانيها من العصور الوسطى كاغلبية
الكنائس ..وفى فناء الكنيسة من الجهة البحرية هناك بئر اثرى حوائطه من الطوب الاحمر وتم ترميمه لحمايته
وكنيسة الدير من الاثار القبطية ذات الطابع المعماري..وواضح جدا عليها آثار الترميم
ولا يوجد بها سقف ولا حديد ولا اخشاب لكن يعلوها قباب مرتفعة وكلها على شكل صليب
وهناك فى الكنيسة أيضاً منارة عالية وتشبه منارة كنيسة يافا بالقدس
وحيث أنهم قاموا بترميم وإعادة الكنيسة لشكلها الاصلى اكتشفوا تعامد شعاع الشمس على المذبح أثناء القداس
ومع حديث للمهندس /مجدى غبريال
كبير مهندسي الترميم بالكنيسة فى المجالات الهندسية والمعمارية …
إن هذه الظاهرة تحدث فقط مرة واحدة يوم ميلاد رئيس الملائكه وأثناء القداس
وقال الدكتور/ سمير نوار
قسم الفلك فى المعهد القومي للبحوث الفلكية
أنه يحرص دائما على التواجد لرؤية الظاهرة
وأوضح أن هذا الظاهرة وقتها تعتبر معجزة
أما فى العصر الحديث أنه على استعداد لعمل هذه الظاهرة فى اى مكان..وقال كاهن الكنيسة القس ويصا حفظى/ إن الكنيسة أثناء الترميم اكتشفوا هذه الظاهرة لانه كانت توجد طاقة خشبية واضاف أن كل قبوة بها طاقة صغيره منذ أكثر من ألف عام وأثناء الترميم أبلغوا معهد البحوث الفلكية….
واضاف فى حوار معى الأستاذ/جمال كامل
عضو جمعيه المراسلين الأجانب
إن التعامد يحدث على المذابح الثلاثة للكنيسة
الاول/فى أول مايو على مذبح مارجرجس فى عيدها …
والثاني/ فى ١٩ يونيو فى الساعة ١٠ صباحاً
أثناء القداس …
والثالث/ مذبح السيدة العذراء فى عيدها ٢٣ اغسطس القادم إن شاء الله
واضاف المهندس مجدى غبريال / أن الظاهرة تستمر حوالى من ٦٠ الى ٩٠ دقيقة
وفى حوار شيق مع الصحفية/ دعاء الهامى وتعمل فى صحيفة فرنسية
أنها تحرص سنوياً على الحضور لرؤية هذه الظاهرة
وبالحديث مع الدكتور/ عزت حبيب صليب
مدير عام ترميم الاثار القبطية وحاصل على دكتوراه في التاريخ القبطى أنه حرص على الحضور لرؤية الترميم وأشاد أن الترميم رائع وعلى أعلى مستوى من العمل…
وفى نهاية الرحلة تقدمت بالشكر لكل من المهندس / مجدى غبريال صاحب الدعوة
أنه يحرص على التنسيق سنويا لهذا الظواهر والقس/ويصا حفظى
على الحفاوة فى الزيارة
وكل الشكر لجميع الحضور

 

 

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *