في العجلة الندامة

 

🖋مني أبو غالي

خرجت علينا تصريحات من التعليم العالي انه بصدد الموافقه علي فكرة عجله لكل مواطن

(طلبه_هيئة تدريس _إداريين)
عظيم جدا وفكرة ممتازة وموفرة للطاقه وصديقة للبيئة ورياضة رائعه
وانتظرت تطل علينا تصريحات توضح لنا آلية التنفيذ وانتظرت وانتظرت ولا زلت انتظر
كل ما تم التصريح به ثمن العجله وكيف الحصول عليها وانها غير ملزمه للجميع
عظيم هل هناك من فكر في حل ازمة الحارات المخصصه في الشواراع لقيادة العجل حتي نتجنب الحوادث ‘‘‘ لا
هل هناك من فكر في ان معظم الطلبه بعيدين كل البعد عن الجامعات هناك من يسكن بالمرج وجامعته حلوان او القاهرة او عين شمس او الاماكن المتفرقة علي مستوي المحافظات هل تم ادراك هؤلاء الطلبه متي يخرجون من بيوتهم ويصلون الي جامعاتهم ‘‘‘‘لا
تقليد الغرب في الامور الصحيحة شيء صحي جدا لكن هل مسئولينا بيعالجوا نفس المشاكل بنفس الحلول
هل نعاود من جديد ازمة القروض الدولية السابقه في التعليم ما قبل الجامعي وصفقة تابلت لكل طالب ومعلم واداري
هل نحن بصدد وتحمل قروض جديده ل عجله لكل طالب واداري وهيئة تدريس
هل سيظل المواطن المصري ضحيه دائما لأفكار غير مدروسه ؟
هل سيظل المواطن المصري ضحيه للقروض الدوليه ؟
هل سنظل ندفع ثمن صفقات غير صالحه بالمره ؟

عن أمانى الشريف

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: