الرئيسية / قضايا بيئية / رئة الأرض تحترق

رئة الأرض تحترق

 

⁦🖋️⁩أماني الشريف 

مصيبة تحدث من حولنا ولا أحد يهتم بالحدث مع انه الأهم من حيث الأضرار والتأثيرات المستقبلية على البيئة وعلى جميع الكائنات الحية 

هل تعلم أن غابات الأمازون بالبرازيل اشتعلت فيها النيران لمدة 3 أسابيع حتى الآن لدرجة انك من الممكن أن تراها من الفضاء!!

طبقة الدخان امتدت على مساحة 3.2 مليون كيلو متر مربع
فوق أمريكا اللاتينية ،
يعني ع وشك فقدان رئة الأرض التى توفر 20% من الاكسجين الذي نتنفسه .

الأمازون هي رئة الأرض التي تمدها بالأكسجين الكافي بجانب أنها المسبب الرئيسي لهطول الأمطار، ولكن ماذا سيحدث لكوكب الأرض إذا احترقت هذه الغابات بالكامل؟

حسب التقديرات فإن، 20% من غابات الأمازون المطيرة التي تمر بتسعة دول بأمريكا الجنوبية، وتضم نحو 10% من الأنواع الحيوانية في العالم، تم حرقها خلال الأعوام السابقة.

وتقدر مساحة غابات الأمازون بنحو 1.4 مليار فدان، وبقلبها يجري نهر الأمازون، كماأنها تعد موطنًا لمجموعة متنوعة من الحياة الحيوانية والنباتية.

ويمثل انخفاض مساحة تلك الغابات خطر كبير يهدد كوكب الأرض كله،

وليس المنقطة المحيطة بالأمازون فقط، لأن اختفاء غابات الأمازون سيحرم الأرض من هطول الأمطار ويعرض الكوكب لمزيد من الجفاف تدريجيًا،

ما يؤثر أيضًا على طقس العالم، ويؤدي إلى ارتفاع دراجات الحرارة،

إذ أن الغابات المطيرة تتحكم في مناطق الرياح وسقوط الأمطار- وفق ما نشره موقع “Cnn”.

كما أن هناك توقع من قِبل العديد من العلماء بحدوث كارثة أرضية كبيرة قد تؤدي إلى إنهاء حياة البشر، ن

اختلال التوازن البيئي الناتج عن اختفاء الأشجار والنباتات الأمازونية.

بجانب أن قطع الأشجار في الأمازون يؤدي إلى إطلاق كميات هائلة من الغازات الدفيئة التي بدورها تلعب دور كبير في تسخين كوكب الأرض.

وبسبب إزالة الغابات في منطقة الأمازون، فذلك يؤدي إلى قلة الأمطار ما يعني أيضًا وجود كميات أقل من المياه للزراعة، ما يترتب عليه كمية أقل من الماء للشرب.
يذكر أن منطقة الأمازون تشهد انخفاضًا كبيرًا بمعدل سقوط الأمطار بنحو 25% في بعض المناطق، وعندما تتساقط الأمطار تؤدي إلى حدوث فيضانات هائلة.

ويرجع أسباب هذه الحرائق في الغالب إلى :
إزالة الغابات بشكل مباشر بالحرائق في الأمازون ، حيث يقوم المزارعون أحيانًا بإشعال النار في الغابات لإفساح المجال أمام مراعي المواشي وحقول المحاصيل، يمكن لهذه الحروق المتعمدة أن تخرج عن نطاق السيطرة
ويمكن أن يكون ارتفاع حرارة الجو خلال السنوات الأخيرة بسبب تغير المناخ بالتسبب بظهور حرائق خلال موسم الجفاف في منطقة الأمازون، مما يسبب الاحترار العالمي، ويزيد من احتمال وتواتر الحرائق في جميع أنحاء العالم.
وفي هذه الحالة ستختفي الأشجار الاستوائية والحيوانات البرية التى تعيش عليها، لتطلق ما يقرب من 140 مليار طن من الكربون المخزن في الجو، وتسبب ارتفاع في درجات الحرارة العالمية المرتفعة بالفعل.

ماذا تتوقع في الأيام المقبله ؟؟؟

المصدر CNN

عن أمانى الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *