الرئيسية / التعليم / عروس البحر خارج الصندوق

عروس البحر خارج الصندوق

 

د / وجدان النجولى
عضو لجنة التعليم بديوان عام محافظة الأسكندرية

 

تضافرت الجهود … فالتقت الرؤى … فتبلور الفكر … فكان الآداء ….تلاه الإنجاز.
إنها لجنة التعليم بديوان عام محافظة الأسكندرية والتى تفضل سيادة الأستاذ الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الأسكندرية بتكوين هذا الكيان منذ بداية عهده بتولى المسئولية .

فإنطلاقًا من الإحساس بالمسئولية المجتمعية ودورها الفعال فى النهوض والإرتقاء بالمجتمعات فقد تم التخطيط الهادف بوضع خطة تنفيذية تشمل معظم أبعاد المنظومة التعليمية بتعليم الأسكندرية وبمثابة مبادرة تعليمية بعنوان “معاً لتعليم أفضل ” حيث تم بدء العمل فى إطارها والتنفيذ بالمدارس محور التطوير بداية سبتمر ٢٠١٨ واستمرت حتى يوليو ٢٠١٩.

وقد تمركز العمل على محورين أساسيين ، أولهما، محور الإحتياجات التدريبية والذى تضمن التنمية المهنية للمعلمين بالتدريب على أحدث الإتجاهات والإستراتيجيات التربوية وطرق التدريس المختلفة،
كذلك كان هناك هدفًا للمساهمة فى بناء الشخصية الإنسانية لدى المتعلم بالتركيز على بناء القدرات وتنمية المهارات من خلال الندوات التثقيفية واللقاءات التوعوية وورش العمل المختلفة فضلا عن تناول الجانب الصحى والتغذية السليمة ومفاهيم الولاء والإنتماء ومهارات التواصل والسلوك العام وكيفية التعامل مع تحديات العصر وبعض القضايا المعاصرة، فضلا عن إثقال المهارات والحرف اليدوية من خلال ورش العمل المختلفة، كذلك تم الإهتمام بالجانب التثقيفى والترفيهى لدى التلاميذ من خلال تقديم الرحلات الهادفة والممتعة حيث تم استمتاعهم بأفضل الخدمات وزيارة الأماكن الأثرية والمزارات السياحية لمدينة الأسكندربة.

ومن جانب آخر، كان هناك هدفًا للإهتمام بأولياء الأمور وفئة الخدمات المعاونة ومجالس الأمناء والآباء بصفتهم شركاء فى نجاح العملية التعليمية ، فقد تم تقديم العديد من اللقاءات التوعوية والندوات التثقيفية لإثراء الوعى ببعض القضايا والتحديات المعاصرة والتى تتعلق بالعملية التعليمية، كذلك تم تفعيل العديد من اللقاءات التى تضمنت توضيحًا لفلسفة وأهداف وآليات النظام التعليمى الجديد وكيفية مواكبة هذه المتغيرات ،فضلا عن الإهتمام بمحو أمية العديد من أولياء الأمور بالمناطق المختلفة من خلال مشروع محو الأمية.

ولم تقتصر الخطة التنفيذية على محور الإحتياجات التدريبية فحسب، بل تضمنت المحور الثانى القائم على سد الإحتياجات الإنشائية والمعملية والتكنولوجية وجميع ما يساعد على خلق بيئة تعليمية صالحة بالمدارس محور التطوير. ومن ثم تعددت الزيارات الميدانية من قِبل لجنة التعليم لعمل دراسات حقيقية لكل مؤسسة تعليمية من واقع الإحتياجات الفعلية.

وقد حظى العديد من المدارس محور التطوير على كافة التجهيزات المعملية وتوفير متطلبات ومستلزمات تفعيل الأنشطة المدرسية وجميع ما يخدم العملية التعليمية .

كذلك ساهمت لجنة التعليم بتقديم الحلول بشأن بعض المعوقات والمشكلات القائمة بالعديد من المدارس كمشكلة الكثافات وفتح فصول دراسية تخدم بعض المناطق النائية ، فضلا عن تقديم العديد من التوصيات العملية بالتعاون مع هيئة الأبنية التعليمية للعمل فى إطارها.

وقد شارك فى تنفيذ الفعاليات المختلفة للمبادرة العديد من المعلمين ومدربى التنمية البشرية والمتخصصين ولفيف من أساتذة هيئة التدريس بجامعة الأسكندرية وبشراكة المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى.

إنها إرادة مجتمع حينما يسعى بنفسه للنهوض والإرتقاء …. ورؤية مسئول حينما يفكر خارج الصندوق باحثًا عن الإنجاز والتميز….
وقناعة مواطن بحتمية توظيف طاقاته وفكره لخدمة مجتمعه .

انها البداية وليست النهاية وخطوة على طريق الإنجاز والإرتقاء.
إنه مجهود لجنة التعليم بديوان عام محافظة الأسكندرية برئاسة الأستاذ الدكتور رشدى زهران رئيس جامعة الأسكندرية الأسبق

حقًا، شعور من الرضى والسعادة حينما تساهم بفكرك ومجهودك فى بناء الوطن ، حينما تأخذ بيد الغير كى يشعر بذاته ، فرحًا بحقوقه كطفل وإنسان لديه من المشاعر الإيجابية ما يجعله مواطنًا صالحًا مستقبلاً………..انها رسالة المسئول.
فتحية لكل من ساهم فى تغيير حياة إنسان
، تحية للسادة أعضاء لجنة التعليم و لجميع المؤسسات الحكومية ومديرية التربية والتعليم، وهيئة الأبنية التعليمية والمنشأت السياحية ومكتبة الأسكندربة وكليات التربية والهندسة بجامعة الأسكندرية، وهيئة تعليم الكبار ومحو الأمية ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدنى ، فهؤلاء جميعًا قدموا العون والمساهمة لإنجاح هذا العمل الجليل.

حقًا، المسئولية الإجتماعية والمشاركة المجتمعية خطوة حتمية لتقدم وارتقاء المجتمعات .

 

عن أمانى الشريف

تعليق واحد

  1. عزه احمد سعيد

    بجد مجهود رائع ومميز ومشكور ..المشروع كان شامل جوانب شتى واتى ثماره فى كل مجالاته وان دل ذلك دل على المجهود الجبار المبذول من أعضاء لجنة التعليم بالمحافظة وكل المشاركين بهذا المشروع تحت رعاية السيد المهندس محافظ الإسكندرية ..تحياتى وتقديرى للجميع وبإذن الله الإسكندرية دائما متألقة بتلك النماذج المشرفة المتفانيه فى عملها لابعد الحدود من أجل النهوض واعلاء رايات البلاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *