الكاتب الصحفي بالجمهورية/ أحمد شندي يؤيد مبادرة أعمل بحثك بنفسك

أهمية البحث العلمي
الكاتب الصحفي/ أحمد شندي
يسعى إلى تعويد الطالب على التنقيب عن الحـقائق واكتشاف آفاق جديدة من المعرفة والتعبير عن آرائه بحرية وصراحة.
كما يعمد الأكاديميون إلى تكليف الطلبة بكتابة البحث العلمي من منطلق تعزيز وإثراء ما يتم دراسته داخل الفصول الدراسية، والسعي إلى صقل قدرات الطالب ومواهبه في المقررات الدراسية.
تشجع الباحثين وتؤكد أهمية البحوث ومكانتها، بالإضافة إلى اهتمام الجامعة بالعلم والعلماء، وحرصها على التزود بكل ما هو جديد في شتى المجالات العلمية إيمانا منها بأهمية البحوث العلمية ودورها في تطوير المجتمع.
هناك بحوث تتم من أجل الوصول إلى تحليل في موضوع معين ويستفيد الطالب منها في أداء ومتابعة دورسه أو المقررات الدراسية المتعلقة بنتيجة تحليل المادة أو نتيجة الموضوع
هناك بحوثا علمية يقوم بها الطالب تكمن أهميتها في أن يكون الطالب بعد القيام بعملية البحث ملما بجميع وسائل وآليات البحث العلمي المفصل القائم على طرائق البحث العلمية الصحيحة، أي تكون كتجربة لتصبح له خلفية عن كيفية ممارسة وعمل البحث العلمي.
يوسع مدارك الطالب حول الموضوعات التي يتناولها خلال دراسته بجهوده الخاصة بالإضافة الى التعرف على معلومات غير متوافرة في المناهج الدراسية بخصوص الموضوع المتناول نظرا لصغر مدة الفصل الدراسي.
إن البحث العلمي يولد المعرفة لدى الطلبة، والتوسع في اكتساب المعلومات حول موضوع معين من خلال النشر المتواصل للبحوث العلمية.
تجعل الطالب الجامعي يكسر الروتين المعتاد في طريقته لاستقصاء المعلومة والتي تعتمد في الغالب على مجرد التلقين من قبل أستاذ المقرر، لذلك نجد الكثير من الأكاديميين الذين يخصصون قسما من الدرجات للبحث العلمي لتشجيع الطلبة على البحث وجمع المعلومة من أكثر من مصدر، لما له من تأثير كبير في توسيع مدارك الطالب وثقافته. ولإنجاز البحث العلمي يحتاج الباحث إلى اتباع خطوات للحصول على النتيجة المرجوة، وغالبا ما يكتسبها الطالب من الممارسة أو دراسته في مقررات مناهج البحث في بعض تخصصات الجامعة.
البحث العلمي مهم جدا للطالب لإكمال مسيرته الجامعية إذ يمكنه من التعرف على معلومات لم يكن يعرفها من قبل، وينمي الجانب الفكري للطالب، وذلك بالتعرض إلى عدة وجهات نظر من قبل الباحثين.
مساعدة الطالب على البحث بطريقة سليمة، وانتقاء المعلومات المناسبة التي تخدم البحث، بالإضافة إلى أنه يرسخ المعلومات في ذهن الطالب، إنه بمثابة تطبيق للجانب النظري.
يوسع عقله ومداركه، كما يجعله أكثراطلاعا ويفتح له عدة أبواب في مختلف المعلومات التي يسعى إليها.

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: