حجازي .. ألم الدراسة لحظة وتنتهي بينما إهمالها ألم يدوم مدي الحياة

أعزائي المعلمين وأولياء الأمور وأبنائي التلاميذ بمناسبة بدء العام الدراسي أود التأكيد علي أن إيداع المعلومات في عقول التلاميذ لتخزينها يساعد في صناعة قوالب مكررة من التلاميذ غير قادرة على مواكبة متطلبات ومهارات القرن الحادي والعشرين ولا يحقق بناء الإنسان المصري ،شجعوا التلاميذ علي البحث والتقصى واستثمار كل طاقتهم حتي يمتلكوا مهارات التفكير بأنواعه المختلفة فأرجوكم أعزائي المعلمين وأولياء الأمور لا تقدموا معلومات جاهزة للتلاميذ بل ساعدوهم علي بناء المعرفة بأنفسهم و بناء شخصيتهم وحدوث تعلم حقيقي يساعد التلاميذ على الاندماج والتفكير والاستمتاع بما يتعلمونه حتى يوظفونه في حياتهم . واطلب من ابنائي التلاميذ المحافظة علي صحتهم بالتغذية السليمة وتطبيق قواعد الاجراءات الاحترازية وعدم التزاحم والالتزام بممارسة الانشطة والمحافظة علي وقتكم واطلب منكم الجد والاجتهاد واحرصوا علي تحصيل دروسكم اولا باول ولا تترددوا في توجيه اي سؤال لمعلمك لكي يرشدكم ويساعدكم علي التفوق وأرجوكم ابنائي استمتعوا بتعلمكم لانه بقدر ابتهاجكم بقدر انتعاش المخ لديكم وأعلموا ابنائي أن ألم الدراسة لحظة وتنتهي بينما إهمالها ألم يدوم مدي الحياة

تمنياتي لكم أبنائي التلاميذ بعام دراسي موفق تتحقق فيه كل أمانيكم وبالتوفيق والسداد لكم جميعا

ا. د/ رضا حجازي

أ.د رضا حجازي نائب وزير التربية و التعليم
أ.د رضا حجازي نائب وزير التربية و التعليم

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: