الكل مسؤول عن أزمة التعليم

 

بقلم ✍️أماني الشريف 

وزير التربية والتعليم في الدورة البرلمانية التي انعقدت لطرح طلبات الإحاطة بخصوص مشاكل التعليم 

 اتهم #وزارة_الصحة و هيئة سلامة الاغذية في الوجبات المسممة وقال اسألوها…
فمن يحدد نوعية الوجبات المدرسية هي وزارة الصحة

“أنا اللى بستلم الخدمة ولا أقدمها إحنا الزبون والمسئول عن تقديم الخدمة وزارة الصحة.”

واتهم #وزارة_المالية في تعطيل التعاقد او الانتداب للتدريس لعدم وجود تعيين بالحكومة …
الـ 20 جنيه تكلفة حصة المتطوع لم تصل إلينا من المالية و قمنا بتدبيرها من موارد الوزارة الذاتية

وأن مشكلة الـ 30 ألف معلم ممتدة من وزراء سابقين

و فيما يخص كثافة الطلاب، نواجه مشاكل نقص الأموال وعدم وجود أراضي للبناء عليها، ونضطر إلى الدخول في نزع ملكيات وخلافه

واتهم #النواب في وقف التعيينات قائلا “أنا شخصيا أريد استثناء الأطباء والمعلمين من عدم التعيين في الجهاز الإداري للدولة، ولكنه قانون وضعه النواب أنفسهم”
لا يوجد تعينيات فى الجهاز الإداري أنا عاوز ولكن مفيش لا فلوس ولا تعيينات، كما لا يوجد قانون يعاقب على فكرة عدم التعيينات وهذا الأمر أريدكم معايا، وأنتم بتوع القوانين.

وفي النهاية قال لو هنعلق على كل كلمة مش هينفع.. انا مش عايز ادخل فى اللعبة دى”، وهو ما دفع رئيس المجلس إلى طلب حذف العبارة بعد اعتراض النواب.

يبقى كان المفروض طلبات الإحاطة من البداية تكون موجهه أيضا لهذه الجهات والكل يكون موجود ويتم دعوتهم لمناقشتهم علشان تتضح الرؤية والمشكله تتحل فعلا بهدف وجود حلول فعليه
احنا عايزين حلول وليس طلبات إحاطة وأسئلة دون حل جذري لأي مشكلة تم عرضها
مجلس النواب يعلم المشكله أصلها فين ولكنه يخشى من المواجهه
ننتظر حلول جذرية لمشاكل التعليم
لأن التعليم مستقبل وطن 

عن أمانى الشريف

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: