أخبار عاجلة

وزيرة البيئة تشارك فى جلسة “تمويل التكيف – التحديات والفرص” على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27

وزيرة البيئة تشارك فى جلسة “تمويل التكيف – التحديات والفرص” على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27

تغطية الدكتورة / ميسة صلاح الدين

متابعة م/. ريهام عادل كمال

“علينا أن ندرك أن جانباً واحداً بمفرده لن يكون قادرًا على تقديم جميع الحلول، كما أن إنكار مساهمة الأطراف الاخرى لن تؤدي بنا إلى النجاح.”

يقف التمويل حائلا أمام تحقيق أهداف التكيف مع آثار التغير المناخي، خصوصًا مع ارتفاع التكلفة المطلوبة لهذا الملف عامً  بعد عام .

مبادرة Just Financing ” التمويل لا يجب أن يعوقنا عن صناعة مستقبل أفضل لكوكبنا!”

أطلقت قمة تغير المناخ COP27، مبادرة Just Financing، سعياً لتمويل عادل للعمل المناخي. تمويل لا يدعم جهود الاستجابة لتأثيرات الظواهر الجوية المتطرفة فحسب، بل يسهل أيضًا جهود التخفيف والتكيف، ويوفر استثمارات وفرص  في مشاريع مستدامة تحدث تأثيرًا ملموسًا في المجتمعات الأكثر تهديداً.

يعتبر التمويل من القطاع الخاص أولوية لدينا. لذلك يسلط هذا الحوار الضوء على رأس المال الاستثماري وكيفية الاستثمار المستدام في المشروعات المختلفة، والفرص المختلفة للأرباح من التكنولوجيا الخضراء وتطور التقنيات في مجال البيئة

سلسلة جلسات بعنوان “ليس لدينا وقت” 

ينضم آكيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إلى وزيرة البيئة المصرية ومبعوثة قمة تغير المناخ COP27، الدكتورة ياسمين فؤاد، في نقاش حيوي بالمنطقة الزرقاء حول بعض القضايا الهامة التي تواجهها البيئة، كجزء من سلسلة جلسات بعنوان “ليس لدينا وقت”، وهي إحدى منصات التواصل الاجتماعي التي تسعى لإيجاد حلول مناخية، والتأثير الإيجابي على الشركات والسياسيين وقادة العالم.

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد  خلال الجلسة أن مصر حرصت خلال رئاستها للقمة على وضع موضوعات الطاقة والغذاء والمياه كاحتياجات إنسانية أساسية في قلب العمل المناخي، مشددة على ضرورة مناقشة القمة لآليات تشجيع الدول على وضع خططها الوطنية للتكيف وتشجيع الاستثمارات الجديدة وجذب القطاع الخاص.

ضمن فعاليات 9 نوفمبر “اليوم المخصص لملف تمويل العمل المناخي”

يعد تمويل العمل المناخي موضوعًا بالغ الأهمية للحد من آثار تغير المناخ. وتكمن أهمية ملف “تمويل المناخ” في تحسين قدرتنا على تنفيذ بنيتنا التحتية للطاقة المتجددة، والاستثمار في التقنيات الناشئة التي من شأنها تقليل انبعاثات الكربون، ودعم نمو الاقتصاد الأخضر، ويتم التفاوض خلال المؤتمر على تأمين الدعم المالي من الدول المتقدمة للدول النامية لتحقيق ذلك، وتشجيع السياسات التي تعزز النماذج المالية المستدامة.

حيث يمكننا الاطلاع علي جدول  أجندة التمويل كما موضع  :

قمة التنفيذ.. خطة الاستثمار على هامش قمة المناخ COP27:

تعمل الحكومة المصرية بالتعاون مع صندوق المناخ الأخضر )GCF( ومختلف الأطراف المعنيين المصريين والدوليين، على تطوير خطة استثمار مناخي وطنية بناءً  على استراتيجيتها الوطنية لتغير المناخ )NCCS(، والتي ستنشأ من  خلال تنفيذ مبادرة مصر للاستثمارات في مجال البيئة.

تهدف خطة الاستثمار المناخي إلى زيادة مصادر التمويل، والسعي لبناء شراكات تساهم في بناء مستقبل أفضل للعالم أجمع وللدول النامية بشكل خاص.

تنتج قارة أفريقيا:

ما يعادل ٤% فقط من غازات الاحتباس الحراري، وعلى الرغم من ذلك، تعتبر قارتنا ضمن أكثر المناطق تأثرًا بالتغيرات المناخية.

تحتاج دول القارة إلى 600 مليار دولار كتمويل حتى عام 2030، ومع ذلك لا يتلقون سوى ما 18 مليار دولار سنوياً. وبسبب تلك الفجوة، لا يمكن للدول الأفريقية الوفاء بالتزماتها تجاه قضايا المناخ.

حسب المنتدى الاقتصادي العالمي، يمكن لقارتنا أن تساهم في الوصول لانبعاثات صفرية إذا تم التركيز على ملفات التوطين وإعادة البناء والابتكار المالي.     

 

وزيرة البيئة تشارك فى جلسة “تمويل التكيف – التحديات والفرص” على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27:

– شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ، فى جلسة

“تمويل التكيف – التحديات والفرص”، والتي عقدت اليوم على هامش فعاليات قمة تغير المناخ،COP27

  • شهدت الجلسة مناقشة كيفية تحقيق التكيف في الدول النامية وأكثرها الدول الأفريقية، وكذا آليات زيادة برامج التكيف من خلال القطاعين الحكومي والخاص والبنوك التنموية.

  • أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن التمويل هو أحد الموضوعات الحيوية، ليس فقط للدول النامية لكن لمؤتمر المناخ COP27 بشكل عام، خاصة أن ما يشهده العالم في عام ٢٠٢٢ من أزمات يمس ضرورة تمويل التكيف، فالأرقام توضح أننا نحتاج إلى حوالي ٣٠٠ تريليون دولار للتكيف حتى ٢٠٣٠، ودائما ما نصطدم بأن التكيف غير جاذب للتمويل البنكي.
  • أكدت وزيرة البيئة إلى أن مسار المناقشات الحالية حول تمويل التكيف يتشابه مع المناقشات السابقة منذ سنوات عن الطاقة المتجددة، والتي لم تكن جاذبة للتمويل البنكي ومرتفعة التكلفة، ولذلك نطمح لتكرار نفس النهج.
  • كما أشارت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى دور شركاء التنمية في تمويل التكيف وتشجيع الدول على وضع خططها الوطنية للتكيف مع آثار التغيرات المناخية.

تابعونا لمزيد من الاخبار ….

المرجع:

وزارة البيئة

https://www.eeaa.gov.eg

عن محمد الأمين

شاهد أيضاً

الدكتور سويلم : دور وزارة الموارد المائية والري في: “مبادرة الغذاء والزراعة .. من أجل التحول المستدام “

  الدكتور سويلم : دور وزارة الموارد المائية والري في: “مبادرة الغذاء والزراعة .. من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.