خواطر تتحدث عن نفسها

كتبت منى أبو غالي
فتاة بعمر الزهور وعبيرها اختارت ان يكون لها طابع مميز لا ان تكون مجرد فتاة تدرس فقط لتلتحق بأحدى جامعات القمة
لديها موهبة الكتابة شاركت بالكتابة في كثير من الكتب الألكترونية واحيانا كانت تساهم في تصاميم الغلاف الخارجي للكتب وبإختيار الأسماء ايضا
مرام أسامة علام طالبة في الصف الثالث الثانوي الأزهري بمحافظة القاهرة
بدأت الموهبة لديها منذ كانت في المرحلة الابتدائية استطاعت التنظيم بين الموهبة والدراسة دون عناء او التقصير في إشباع موهبة الكتابة لديها وبين دراستها خصوصا ان التعليم الازهرى اصعب واكثر مناهج من التعليم العامة ولكن هي قادرة علي تنظيم الوقت مابين الموهبة والدراسة بشكل عام .
وتتابع مرام ان دور الأهل في ابراز الموهبة لديها
كانوا دائموا التشجيع والدعم المستمر في كل خطوه في حياتي وتوفير كل ما يلزمني من إحتياجات في حدود المتاح
وبسؤالها هل تؤثر الموهبة علي يومك الدراسي اجابت لا تؤثر بل بتقوي كتاباتي وبتنميها وبحاول جاهدة ابراز ما بداخلي وربما بتخفف عني عناء المذاكرة
حلمي بسيط ان التحق بكليه تفيدني وتفيد المجتمع بشكل عام هدفي فقط ان اكون شخص مفيد وفعال في مجتمعي
وبالنسبة للتعليم الأزهري لا يعيق فكرة الخواطر او الكتابة عامة بل بالعكس فالكثير من الكُتاب المعروفين كانوا ازهريون ومن أبرزهم عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين فالتعليم الازهري اقوي داعم لحبنا في اللغة العربية الجميلة وإبراز معاني الكلمات والتعبير اللغوى حصلت علي جوائز ابداع وايضا شهادات تقدير من جهات مختلفة واتمني تمثيل مصر في مسابقات دولية للكتابات الأدبية

عن منى أبو غالي

شاهد أيضاً

رسالة الى وزير التعليم تعلم من اخطاء من سبقوك

كتبت منى ابو غالي تمرد علي الواقع ولا تعش في عبائه من سبقوك هكذا بدأت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.