أخبار عاجلة

الوزير منقذ التعليم ..

كتب أحمد شعلان

عاد نبض التعليم

من تجديد إلى مساره الصحيح على يد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم..

فقد وفق سيادته فى إعادة هيكلة ملفات كثيرة خاصة بالتعليمات.
بعد تولى سيادته زمام الوزارة بتكليف من سيادة الرئيس، لإعادة التعليم لمكانته الصحيحة ،وقد جاءت لمسات وفكر سيادته واضحة ،
بداية من

إعادة بناء الكتاب المدرسي

والاهتمام بالمحتوى المقدم للنشء فى كافة المراحل وتنقيح المادة العلمية و التربوية لتناسب الفئات العمرية
و المستوى الأكاديمي والصفي للمراحل التعليمية ،كما حرص سيادته خلال الفترة السابقة على متابعة مراحل تطوير وبناء المناهج
تبعا عن كثب بشكل منظم دورى،بالتنسيق مع الهيئة المختصة بتطويرالمناهج داخل الوزارة ، لتحقق رؤية مصر 2030 المستقبيلة لبناء عقول واعية
قادرة على حمل أمانة الوطن ، ومواكبة الطفرة العلمية والأدبية فى العالم والعلم الحديث وتطوراته ،
فمصر ذات الحضارة العريقة علمت شعوب العالم على مدار آلالف السنين ، يجب أن تكون فى المقدمة دائما ،

وأن يعود إليها رونقها العلمي وحضارتها العظيمة،والجدير بالذكر موقف يسادته الذى كان بمثابة طوق النجاة طلاب الثانوية العامة.

بعد معاناة استمرت طيلة 4 سنوات من تخبط وعشوائية فى بعض القرارات التى أفقدت كثير من طلابنا العزيمة والثقة فى تعليمنا ،

ولكن سيادته أعاد للطالب اتزانه بعودة البابل شيت الذى طمن للطالب الشفافية والعدالة فى الحصول على درجات عادلة تصوب بنظام حديث

عالمي محكم لضمان جودة التصحيح وتحقيق مبدأ العدالة فى الحصول على الدرجات بعد اختبارات قياسية فنية حديثة تضمن خروج أجيال قادرة
على صناعة مستقلبها فى مراحل التعليم الجامعي .

إن ما صعنه سيادة الوزير دكتور رضا حجازى خلال الفترة السابقة منذ تولية الوزارة نال إعجاب ورضا الجميع من المختصيين والشارع المصري

لثقة الجميع فى سيادته ولقرارته الصائبة وعودة الهدوء والاستقرار للعملية التعليمة ، بعد تطوير شامل فى العملية التعليمية.
وسير ركب التعليم فى مساره الصحيح المنشود من الجميع .
ولم ينس سيادته البنية الأساسية من الأبنية التعليمة فى ظل زيادة الكثافة السكنية، فقد عمل على تحريك عجلة البناء ،

و قد نفذ سيادته وعده المنشود بالبدء فى بناء عشرات المدارس فى كل محافظات مصر بمجهودات ذاتية خاصة بالوزارة

وبالمشاركة مع القطاع الخاص فى توفير بنية أسياسية لائقة ، توفير تعليم كريم للمصريين تحت رعاية سيادة الرئيس.

بالتزامن مع تنفيذ توصيات سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بسد العاجز القائم بمدارسنا الذى تفاقم خلال السنوات الماضية ،

وقد جاءت توصيات سيادة الرئيس بتعيين 30 ألف معلم كل عام على مدار خمس سنوات متتالية .
إننا الآن نشهد بداية عصر جديد فى التعليم طال انتظاره ،

محقق رؤية صادقة مخلصة للشعب المصري فى مستقبل مشرق وآمال مبشرة بسواعد شباب مصر .

 

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.