أخبار عاجلة

جدول الإمتحانات سبب تدني درجات مادة الأحياء لطلاب الثانوية العامة

كتبت منى أبو غالي

بعد إصدار وزارة التربية والتعليم تعليمات بشأن إجراءات التقدم لامتحانات شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة عام ٢٠٢٤ وحددت فيها موعد بداية امتحانات الدور الأول اعتباراً من يوم السبت الموافق ٢٠٢٤/٦/٢٢م

ناشدت أماني الشريف باحثة علوم سياسية ومؤسس اتحاد المدارس التجريبيه
وزارة التربية والتعليم قبل الإعلان عن الجدول النهائي بمراعاة توزيع المواد في جدول امتحان الثانوية العامة ٢٠٢٣\٢٠٢٤ وأكدت على أنه من خلال متابعتها السنوات الماضية لجداول الامتحان ومستوى الطلاب أيام الامتحان وجدت أن توزيع المواد في الجدول وفواصل الأيام يؤثر بشكل مباشر على نتائج الطلاب حيث أن وجود مادة مثل الأحياء في أخر أيام الامتحانات كان السبب في تدني درجات الطلاب وعدم وجود أي طالب حاصل على الدرجه النهائيه في المادة وذلك بسبب استنفاذ طاقة الطلاب في الأيام الأخيرة بالجدول وعدم وجود فواصل كافيه لإمكانية المراجعة ..
ولذلك تطالب الوزارة بالأخذ في الاعتبار أن هناك مواد تحتاج لفاصل من الأيام أكثر مابين المواد للمراجعة وأيضا مراعاة وجود المواد التي تحتاج لتركيز ومذاكرة إضافية في بداية الجدول بعد اللغة العربية مثل الفيزياء والأحياء والكيمياء والرياضيات والجيولوجيا ومواد الشعبة الأدبية وخاصه أنها مواد تخصص وكل مادة عليها ٦٠ درجة فلا تقل أهمية عن أي مادة تسبقهم في الترتيب في الجدول

وخاصه بعد ما لاحظناه في السنوات الأخيرة من تدني درجات الطلاب في مادة الأحياء وعدم حصول الطلاب على درجات مناسبة لمجهودهم طوال العام مقارنة بمواد أخرى جاء منها شكاوى ولكن حصل عدد كبير من الطلاب على الدرجات النهائية في حين أنه لم يحصل أي طالب على الدرجه النهائية في الأحياء حتى الأوائل منهم ، وقد لاحظنا أن طلاب علمي علوم بالرغم من تخصصهم في شعبه العلوم لتميزهم في مادة الأحياء ولكن بالرغم من ذلك أقل درجه يحصل عليها الطالب تكون في الأحياء لأنها العام الماضي والذي يسبقه أخر مادة في الجدول ويسبقهم مراجعة لامتحان أول مادة بالجدول وهي اللغة العربية وقبلها المواد الغير مضافة بعد استنفاذ طاقه الطالب لأكثر من شهر ونصف من الامتحانات في ضغط عصبي ونفسي مابين امتحانات بها أخطاء أو صعبة مما يتسبب له في إحباط وعدم المقدرة على استرجاع طاقته ويكون كل همه بعد ما كان يأمل لتحقيق هدف والحصول على درجه مرتفعه هو الانتهاء من كابوس الثانوية العامة وبالتالي يهمل المادة بكل تفاصيلها والذي يحتاج منه على الأقل أسبوع لاسترجاعها وهذا لم يتوفر في الجدول الذي يسمح فقط بفاصل يومين بين مواد التخصص
ومن أجل ذلك يطالب أولياء الأمور بأن تكون مادة الأحياء مع بداية أيام الجدول مثل جدول عام ٢٠٢٠ الذي راعى ذلك بدلا من مادة اللغة الانجليزيه واللغة الثانيه بالرغم من اهميتهم ولكن تفاصيل مواد التخصص دسمة و أكثر وتحتاج وقت اكثر للمراجعة واسترجاع المعلومات التي مضى على استذكارها أكثر من شهر ونصف ..
ومرفق لسيادتكم جدول 2020 مقارنه بجدول 2023

عن منى أبو غالي

شاهد أيضاً

Sustainability between Social justice and Ecological justice

Sustainability involves the integration of social, economic, and environmental considerations to meet the needs of …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.