أخبار عاجلة

مناشدات عديدة يطلبها اولياء الأمور من رموز الدولة

كتبت رودى نبيل

أولياء الأمور يناشدون الدولة بإتخاذ قرارات تصب في مصلحة طلاب مصر المناشده الأولى
لا بد من تعاون اجهزة الدوله لتقليل الضرر على الطالب حيث أن في كل الاماكن يتم انقطاع يومي للكهرباء مده لا تقل عن ساعتين متواصل.
ويتبعها انقطاع ااااخر للإنترنت
مده لا تقل عن ساعتين أيضا والأمر حاليا متوقف لشهر رمضان وسيعاود الإنقطاع بعده
يأتي هذا فالوقت الذي أصبح الإنترنت هو الوسيله الأولى للمذاكره حتى أن بعض طلبه الثانويه تأخذ دروسها (أون لاين) فقط.

هذا وقد سلب من الطالب الكتاب المدرسي الذي طالما نادينا انه لا إستغناء عنه

اذا كيف لطالب ان يستقطع من وقته كل هذه الفتره الطويله من وقته وتحديدا طالب الثانويه

لابد من التنسيق بين مسؤلي مؤسسات الدولة انه لابد ألا يضار طالب
بسبب ظروف خارجه عن ارارته..
هذا الانقطاع توقف بشهر رمضان راجين من الله ومن مسؤلينا أن لا يعود بعد رمضان
خاصه أن التيرم فعلا قصير
وجميع الطلبه يحتاجون لكل دقيقه..

المناشده الثانيه.
إعمالا بمبدأ تكافؤ الفرص حيث أن هذا مطلب يتكرر كل عام
أن يتم التخفيف للمناهج جميعا لجميع الصفوف
حيث انه وهذا يحسب للدكتور رضا انه العام الماضي خفف بالفعل لجميع الصفوف

امر غايه في الأهمية لأن بالفعل التيرم قصير للغايه ويتخلله الكثير من الأعياد فضلا عن شهر رمضان..
رجاء الاعلان عن هذه الأجزاء مبكرا لتجنب
اولا ان تأتي فعلا بالامتحان
ثانيا ان يتم حذفها بعد أن يتم شرحها بالفعل.
حيث أن (بعض) المعلمين الخصوصي يقوموا بتكثيف الحصص للإنتهاء من المنهج ولا أرى اي مستفيد من هذا التكثيف إلا (بعض) المعلمين لا طالب هيستوعب كل هذا الكم.
وطبعا إرهاق مادي للأسر

المناشده الثالثه
وهي مطروحة للإجابة
ماذا تعلم. وكيف تعلم طالب الأول الثانوي الذي لم يستلم التابلت إلى الآن
اذا اعتبرنا انه بديل للكتاب
واكرر انه لاغني عن الكتاب
ماذا وكيف تعلم.؟؟؟
وكيف سيمتحن؟؟؟
وما الفرق بينه وبين طالب اخر بنفس مرحلته استلم التابلت.

المناشده الرابعه
أكرر لابد من تضافر الجهود بين جميع أطراف العملية التعليمية للحفاظ على الطالب من التسرب من المدارس وذلك بعوده المدارس بدورها الحقيقي الفعال
وهي التربيه اولا ثم التعليم
إن كان بالأمس بعض الأسر قادره على دعم أولادها سواء بالدروس والكتب الخاصه و خلافه
إلا أنه الان في ظل الوضع الإقتصادي اصبح صعب علي اغلب الأسر.
ومن ثم بنناشد كل من له قرار
كل صاحب رأي
كل صاحب ضمير أفعل كل ما بوسعك لترضي الله في أولادنا
ليس لطالب اي ذنب فيما يمر البلاد.
أولادنا هم كل الغد
اصنعوا لهم حاضر ليصنعوا لنا المستقبل
بالنسبه لمشاكل طلبه الدمج.
تحديد اجزاء من المنهج لطلبه الدمج حيث يوجد دروس لا تصلح لهم.
الالتزام بمواصفات امتحانات طلبه الدمج.
عدم وجود نماذج استرشاديه لطلاب الدمج
التنبيه على المراقبين قراءة الامتحان. برغم. قرار الوزاره الذي يحتم عليهم قراءته..
بل وإعطاء20دقيقه زياده في حالة تعثر الطالب..
عدم توفير مراجع او أجزاء فالكتب لطلبه الدمج يشكل عائق كبير. حيث الكتب الخارجية كل الاسئله غير مناسبه للدمج
ومن ثم خاصه طلبه الثانوي.
والأخذ بالاعتبار
اولادنا ليس لديهم استدعاء للمعلومة
لابد إعطاءهم اختيارات واضحه لا تحتمل اكثر من إجابة كي يتذكروا الاجابه الصحيحة
حين يأتي السؤال في الامتحان اكمل بدون كلمات مساعده مثلا وهذا تعجيز لهم

عن منى أبو غالي

شاهد أيضاً

حجازي يوجه المديريات لعمل مراجعات مجانية لطلاب الشهادات العامة

كتبت .اميره يونس في خطوة تستهدف تقديم خدمات تعليمية وتدريبية متميزة للطلاب: وزير التربية والتعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.