الورقة الامتحانية ما بين مواصفاتها والوزن النسبي لها الواقع المؤلم والأمل المنشود ( 1 ) 

الورقة الامتحانية

ما بين مواصفاتها والوزن النسبي لها

الواقع المؤلم والأمل المنشود

( 1 )

 

تطمح كل أسرة في تعليم ابنائها على أعلى مستوى مهما تكلفت الأسرة من أعباء نتيجة ذلك،وتضغط كل أسرة على أبنائها من أجل تحقيق هذا الحلم؛ولكي يتحقق هذا الحلم لا يتوان أي أب أو أم من أجل أبنائهم والكثير من الطلاب يجتهد ما بين دروس خاصة ومنصات تعليمية وسناتر وقناة مدرستنا والقليل في المدرسة!! وهذا أمر أخر سيتم تناوله في سلسلة مقالات الأصلاح الاداري.

وما بين اجتهاد الطلاب ومعلميهم والحرص على توفيركافة النفقات من أجل تحقيق هذا الحلم يأتي ذلك الشيء الذي قد يحقق الحلم أو يقتله أو يتسبب في جرحه وهو الأمتحان….. التقويم …القياس …سمه كما شئت وهذا هو مربط الفرس.

الامتحان وهو الأسم الدارج للتقويم أو القياس أو الاختبار وهو شرط أساسي ومتطلب مهم في معظم المراحل التعليمية وذلك لأعلان الانتهاء من مرحلة والدخول إلى مرحلة تالية أو تتويج مرحلة التعليم قبل الجامعي بإختبار ينهي مرحلة تعليمية كاملة ليبدء الطلاب في مرحلة تالية مختلفة ربما كثيراً أو نوعاً ما عن المرحلة السابقة.

هذا يعني أن الامتحان ( أو اي ما كان المسمى ) يجب أن تكون له ضوابط ومواصفات تجعل منه قياساً ينتج عنه تمييزاً فعلياً للطلاب ويفرق بين الطالب المتميز والمتوسط والضعيف وفي الوقت نفسه يكافئ الطالب المجتهد على اجتهاده ولا يحبطه بأسئلة تعجيزية أو من خارج المنهج.

السؤال هنا : هل بالفعل هذا ما يحدث في تعليمنا؟ هل الأمتحان (التقويم–الاختبار–القياس) بالفعل معيار ناجح للحكم على الطلاب؟ ولنترك كل الأسئلة التي تقفز إلى أذهاننا ولنذهب مباشرة إلى سؤال مهم جداً : هل هناك قانون ملزم للأختبار لكي نتمكن من الأشارة إلى أنه قياس يقيس ويحكم على طلابنا بالعدل.

بالفعل هناك قانون – يمكن أن نسميه قانون – وهو الوزن النسبي للمادة.

ولكن قبل أن نتناول الوزن النسبي للمادة ومواصفات الورقة الامتحانية لابد أن نتناول بعض التعريفات والمصطلحات الهامة والتي توضح وتمهد لمفهوم مواصفات الورقة الامتحانية والوزن النسبي للمادة.

تعاريف هامة:

التقويم – شهادة الثانوية العامة- تحليل المحتوى – تصنيف بلوم الحديث.

 

التقويم :هو عملية فطرية لدى الانسان و قد يكون تلقائي أو منظم و منهجي و التقويم في منظومتنا التعليمية ما هو إلا بالاختبار .

والتقويم له أسس لا يجوز أن نطلق عليه تقويم إلا إذا بني على أربع أسس:

الشمولية ، الاستمرارية ، التنويع ، الموضوعية.

القياس:

القياس عملية منظمة يتم بها تحديد مقدار ما في الشيء من الخاصية التي نقيسها بدلالة وحدة قياس مناسبة.

القياس في العملية التعليمية:

هو قياس تحصيل الطلاب للأهداف المخطط لها عن طريق الاختبار التحصيلي واجتياز مهارات التقويم المستمر، والتي يتحقق فيها التحصيل المعرفي، والمهارات المكتسبة لدى الطلاب.

 

أ – ما هي شهادة الثانوية العامة؟

 

تُعرف شهادة الثانوية العامة بأنها المرحلة النهائية من التعليم المدرسي، وتُجرى امتحاناتها بشكل مركزي على مستوى الدولة، ويتطلب الحصول على هذه الشهادة اجتياز اختبارات في مجموعة من المواد الأساسية والمتخصصة، والتي تختلف حسب الشعبة الدراسية التي يختارها الطالب (علمية أو أدبية).

وتُعد نتائج هذه الامتحانات من العوامل الحاسمة في تحديد مستقبل الطلاب الأكاديمي والمهني، حيث تستند عليها قرارات القبول في الجامعات والكليات المختلفة، وهي شهادة تعليمية يحصل عليها الطلاب بعد إتمام المرحلة الثانوية بنجاح.

تعريف المحتوى

 

عبارة عن مجموعة من (المعلومات والمبادئ والمفاهيم والأفكار، وما يصاحب ذلك من صور ورسومات وأشكال توضيحية وأسئلة وتطبيقات) توجد على شكل سياق يتضمن معلومات ينبغي تعليمها للطلاب.

ب- مفهوم تحليل المحتوى الدراسي.

 

هو : إحصاء المعارف والمهارات الأساسية المضمنة في الدروس وكتابتها، وتتم عملية تحليل المحتوى وفق تصنيف معينٍ للمعارف, وهي : (الحقائق ـ المفاهيم ـ التعميمات ـ القوانين العلمية ـ النظريات العلمية).

والمراد بـــ وفق تصنيف معين للمعارف هو تصنيف بلوم سواء القديم أوالحديث،وبالتالي علينا أن نتناول وجهة النظر لبلوم القديمة والحديثة.

هرم بلوم القديم: نهج تقليدي

إن تصنيف بلوم التقليدي، الذي وُضعت أسسه في خمسينيات القرن الماضي، يتألف من هرم يتكون من ستة مستويات هرمية: المعرفة، والفهم، والتطبيق، والتحليل، والتركيب، والتقييم. ويهدف هذا النموذج إلى توجيه المعلمين وإرشادهم فيما يتعلق بإنشاء أهداف تعليمية وتقييمات فعالة.

كانت إحدى الخصائص الأساسية للتصنيف القديم هي التركيز على استحضار الذاكرة والفهم الأساسي، حيث ركز المعلمون على تقييم قدرات الطلاب على تذكر الحقائق والمفاهيم، غالبًا من خلال الحفظ عن ظهر قلب.

 

 

هرم بلوم الحديث: تصنيف بلوم المعدل:

أما تصنيف بلوم الحديث، الذي تشكلت ملامحه في القرن الحادي والعشرين، فيعيد تشكيل الهرم التقليدي إلى نموذج أكثر ديناميكية وترابطً، وهذه النسخة المنقحة تنطوي على التحول من الهيكل الهرمي إلى هيكل أكثر مرونة في العمليات المعرفية.

أفعال هرم بلوم كانت أحد التغييرات الملحوظة، حيث تمثلت في إعادة صياغة التصنيف باستخدام الأفعال بدلًا من الأسماء وأصبحت الفئات الجديدة هي: تفهم، تُطبّق، تُحلّل، تُقيّم، تُبدع (تَبتكر).

وفي الهرم القديم لبلوم ، كانت أعلى مهارة هي التقييم، أما في الهرم الجديد فتمت إضافة مهارة الابتكار كأعلى مستوى في التصنيف. وهذا يُعطي دلالة على أن الابتكار هو المهارة المعرفية الأكثر تعقيدًا وهو أعلى شكل من أشكال التعلّم.

ويسعى الهرم الحديث لبلوم إلى تحقيق التكامل بين الابتكار والتفكير النقدي، فيركز تصنيف بلوم الحديث بشكل أقوى على مهارات التفكير العليا، بما في ذلك الابتكار والتفكير النقدي وحل المشكلات. ويُوجَه فيه المعلمين إلى تصميم الأنشطة والتقييمات التي تحث الطلاب على تطبيق المعرفة النظرية في سيناريوهات عملية.

عزيزي المتابع والمهتم….ربما يصيبك الملل من الآطار النظري والمفاهيم والتعريفات ولكن هذا أمر مهم لنتفهم ونصل إلى أن الامتحان وتحديداً امتحان الثانوية العامة عادل يقيس فعلاً ما وضع له كما يقال وكما نتمنى.

وهذا يدفعنا لتناول الموضوع بشكل علمي وبسيط لتوضيح الواقع الفعلي للامتحانات وكيفية تحقيق الغرض منها وهو القياس الفعلي للطلاب والذي يطبق المنظومة العلمية والمستندة للمفاهيم العلمية وليس كما يطلق أو يشاع فرد العضلات على الطلاب.

إلى المقالة الثانية ……. الامتحانات والاختبارات في تعليم مصر في ضوء مفهوم تحليل المحتوى والوزن النسبي.

 

محمد مصطفى الجيزاوي

استشاري الادارة العامة للتعليم العام

مدير عام التعليم العام الأسبق

مدير عام إدارة برج العرب الأسبق

 

 

 

عن هاني سلام

شاهد أيضاً

مصر ضمن أعلى عشرة دول إنتاجا من الاستزراع السمكي

تقرير منظمة الاغذية والزراعة ٢٠٢٢- مصر ضمن أعلى عشرة دول إنتاجا من الاستزراع السمكي بقلم …

تعليق واحد

  1. شكرا على المقالة الثرية وموضوعها المهم للغاية..واتمنى نلقي الضوء على موضوع مهم للغاية وهو مدى تأثير تجربة الكتاب المفتوح كنموذج لتقييم طالب الثانوية العامة على عدالة التقويم وتحقيق التقويم الحقيقي الذي تنادي به وزارة التربية والتعليم…مع الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.