فوائد لا تنتهي لزيت السمك

دراسة جديدة تؤكد أن مزيج الاسبرين وحمض الاوميغا -3 يشكل سلاحا فعالا لمكافحة الالتهابات المسؤولة عن عدد كبير من الأمراض المزمنة.
لندن – وجدت دراسة جديدة أن زيت السمك مع الأسبرين قد يستخدمان سلاحاً ضد الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان والزهايمر والتهاب المفاصل.
وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الباحثين في مستشفى “بريغهام” للنساء ومدرسة طهارفارد” للطب وجدوا أن الأسبرين وزيت السمك يعملان معاً على مكافحة الالتهاب المسؤول عن أمراض القلب والسرطان وألزهايمر والتهاب المفاصل.
ومن المعروف أن الأسبرين وحمض الأوميغا- 3 الموجود في السمك لهما تأثير مضاد للالتهاب غير أن البحث الجديد أظهر أنه بالإمكان السيطرة على ردات الفعل المناعية المفرطة المرتبطة بالأمراض طويلة الأمد، من خلال تناولهما معاً.
ويمكن للالتهابات أن تصبح على المدى الطويل مزمنة ما قد يتسبب بتلف في صمامات القلب وخلايا الدماغ ما قد يتسبب بسكتات دماغية ومقاومة للأنسولين وبالتالي إلى السكري.
كما أن الالتهابات ترتبط بنمو السرطان.
ويستخدم الملايين الأسبرين للوقاية من سكتات الدماغ وأزمات القلب.
ورأت الدراسة أن الإنجاز الجديد يكمن في قدرة المزيج مضاعفة أثره في محاربة الالتهابات. فالأسبرين يعمد إلى تنشيط إنتاج جزيئات تسمى “ريزولفن” عوامل تخفف الالتهابات التي ينتجها جسم الإنسان في وجود الأحماض الأمينية التي يحتويها زيت الحوت.
وقال العلماء “وجدنا مادة “D3” الموجودة في الأسبرين والأوميغا- 3 تتواجد بشكل أطول في مواقع الالتهاب ما قد يظهر مزايا فريدة في مكافحة الالتهابات غير المسيطر عليها.
ويمتدح الأطباء عادة المنافع الصحية لكل من الأسبرين وزيت الحوت، ولكن دون المعرفة الكاملة عن عمل كل واحد منهما لدعم صحة الإنسان.

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: