معا نستطيع ترد علي نوال شلبي بالورقه والقلم

 

مني أبو غالي

جاء رد الأستاذة نوال شلبي مدير المركز القومي لتطوير المناهج بوزارة التربية والتعليم
مخيب لآمال أولياء الأمور وهروب من المسؤولية
حيث قالت
أن أخد قرار فيما يخص الوحدات الأخيرة بالمناهج الدراسية بالفصل الدراسى الثاني وجعلها للإطلاع فقط كما طالب أولياء أمور ائتلاف معًا نستطيع، في جميع المراحل التعليمية للعام الدراسي الحالي 2020/2019
أن أخذ قرار في هذا الشأن يخص مستشارين المواد وليس المركز و أن المركز اختصاصه وضع المناهج فقط وان الخطة الزمنية وتحديد الدورس التي يدرسها الطالب يخص مستشارين المواد.
وأنه لا بد من دراسة هذا الأمر جيداً، خاصة إذا كان عدد الأيام الفعلية 56 يوما فقط، وليس كما جاء فى الخريطة الزمنية للترم الثاني عن المدة الفعلية للدراسة وهى 96 يوما.

نكشف العوار في الخطة الزمنية لوزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم تقوم بإضافة عدد أيام الإمتحانات إلى الخطة الزمنية.
في حين أن الدراسة تتوقف على أرض الواقع قبل نهاية شهر أبريل.
يتم الإستعداد للإمتحانات إعتبارا من نهاية شهر ابريل ويبدأ تجهيز الفصول للجان.
التوقف عن شرح المناهج نهائياً قبل نهاية شهر ابريل.
يتم شرح المناهج أثناء هذه المده القصيرة للتيرم بمنتهى السرعة دون الإهتمام بمدى تحصيل الطلاب.
توقيع المدرسين الوهمي على أنه تم الشرح والأنتهاء من المناهج.
لا يوجد متابعة من موجهين المواد الموجودين داخل المديريات أو مستشارين المواد الموجودين في وزارة التربية والتعليم للمدارس على أرض الواقع لمعرفة سير المناهج.

إدعاءات وزارة التربية والتعليم إستمرار الدراسة للصفوف الأولية حتى نهاية شهر مايو غير حقيقي على أرض الواقع لأن جميع فصول المدارس يتم تجهيزها لجان ولا يوجد فصول خالية بسبب الكثافة العددية للطلاب.

هذا اثبت بالدليل القاطع أن وزاره التربية والتعليم بعيدة كل البعد عن أرض الواقع وأنها تدير العملية التعليمية من خلال الورق بدون النظر لأرض الواقع

السؤال هنا لمديرة المركز القومي لتطوير التعليم
صرحتى بأن دور المركز هو تطوير المناهج ثم يتم إرسالها إلى مستشارين المواد لوضع الخطه التعليمية لماذا لم يتم تنقية مناهج التعليم القديم من الحشو و الدروس التي لا فائده منها بدلا من هذا الجدال الذي يحدث كل عام في نفس هذا التوقيت؟
لماذا لا يتم مراعاة عدد الدروس التى تقومون بوضعها فى المناهج مع مده التيرم الحقيقية؟

السادة مستشارين المواد بوزارة التربية والتعليم
على أي أساس يتم وضع الخطة الزمنية للمناهج التعليمية؟
هل تم مراعاة العجز الشديد للمدرسين في المواد الأساسية؟
هل يوجد دراسة أثناء إنعقاد الإمتحانات؟
هل تم احتساب عدد الدروس المقررة على الطلاب ونصيب كل طالب من الدروس كل يوم؟

أنكم لم تراعوا أي شيء وتجاهلتم كل شيء ولم تنظروا إلى مشاكل الموجود على أرض الواقع لأنكم منعزلين تماماً عما يحدث داخل المدارس المصرية

أننا نحتكم إلى أرض الواقع وليس إلى تقارير ورق لا يمس الواقع بشيء

ولذلك نهيب بالسيد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم النظر إلى أرض الواقع وترك الخطط الوهمية التي ليس لها صله بأرض الواقع نهائياً بعد أن أثبتنا بالدليل القاطع عدم ملائمة الخطه الزمنية للمناهج التعليمية لعدد الدروس المقررة على أولادنا
و نطالب الدكتور طارق شوقي بأن يتم تحديد الوحدة الأخيرة لجميع المراحل في جميع المواد للإطلاع

عن أمانى الشريف

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: