الرئيسية / خبر رئيسي / حب الشباب وحب الشباب

حب الشباب وحب الشباب

حصرياً لقراء المجلة العلمية أهرام
العلاقة ببن حَب الشباب وحُب الشباب
كلاهما مدمر
أو بأسلوب علمي : العلاقة بين العشق و الأكيوتين
كلاهما قاتل
أريد أن أوضح العلاقة بينهما والأمر ليس سهلا لذلك أقول
استعنا على الشقا بالله
نقلت وكالة رويترز مضمون دراسة تفيد بأن المصابين بحَب الشباب أكثر عرضة من غيرهم للإقدام على الانتحار ولم يستبعدوا أن يكون دواء الأكيوتين Accutaneأو ما يسمى الايزوتريتينوينIsotretinoin وراء مثل هذه النتيجة، وقد تم أيضاً الربط بين الأكيوتين وبين التسبب في عيوب خِلقية للأجنة إذا استخدمته النساء الحوامل، كما يُعتقد أن له آثاراً جانبية على الصحة العقلية.
نفس النتيجة المأساوية وهي الانتحار يؤدي إليها أحيانا حُب الشباب ولعلنا نتذكر حادثة عمرو موسى(ليس الأمين العام للجامعة العربية بالطبع فالسياسيون لا ينتحرون)الشاب الذي عشق خطيبته وعجز عن الوفاء بمتطلبات إتمام الزواج فلم يستطع أن يتخيل مفارقة حبيبته لكنه استطاع أن يفارق الدنيا، هذا معنى الرسالة التي تركها لحبيبته وهو يتدلى من حبل مشنوقا(وشانقاً) على سور كوبري قصر النيل بوسط القاهرة.
إن إحصائيات الانتحار تؤكد وجود هذا العامل العاطفي بين أسباب الانتحار.
ما علينا
هل يا ترى قضى الانتحار على حَب الشباب
أم قضى على حُب الشباب؟

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 20 =