مدينة أثرية عمرها 9000 سنة تحت مدينة سطيف الجزائر

مكن عمال بولاية سطيف من اكتشاف مدينة أثرية في باطن الأرض بعد القيام بأشغال الحفر لتمرير أحد أنابيب الغاز الطبيعي بمنطقة رأس ايسلي ببلدية الرصفة جنوب الولاية, وقد أبلغ العمال عن هذا الأمر مباشرة بعد اكتشافها، خاصة أنها كانت تتعرض للنهب في صمت مطبق.

وحسب مصادر من عين المكان فإن اكتشاف الموقع كان في بحر الأسبوع الماضي حينما كان عمال أحد المقاولات المتخصصة في ربط المنطقة بشبكة الغاز الطبيعي، وإثر وصولهم إلى منطقة تسمى خربة طعبي، عثروا على مجموعة من الخنادق، لكن عملية الحفر لم تتوقف بل تواصلت لأن العمال كان في اعتقادهم أن هذه الخنادق عادية أي عبارة عن ارتجاجات في طبقة الأرض فقط، لكن بعد تواصل العملية، تبين أن هذه الخنادق عبارة عن مدخل لمدينة أثرية تحت الأرض، لكن الورشة واصلت أعمالها رغم ذلك، وقد حاول بعض الشباب الولوج إلى داخل المغارة حيث تم اكتشاف منطقة بمساحة تقارب 500 متر مربع، مقسمة لفضاءات مختلفة فيها الكثير من الطرق المؤدية لعشرات الغرف المنتشرة بالمكان، الذي يخفي الكثير من الأسرار التي تحتاج لحفريات علمية مدققة، وقد تمكنوا من استخراج بعض الأواني الفخارية ذات الاستعمال المنزلي، وأكدوا أن بعض الغرف تتوفر على أسرة ورفوف ترابية.

وحسب مصادر من المنطقة فإن السكان أبلغوا السلطات المعنية بهذا الاكتشاف المهم، وقد تنقلت مصالح الدرك الوطني لمعاينة المكان، في حين تبقى الجهة المكلفة بالآثار غائبة وهو الأمر الذي يثير الكثير من التساؤلات حول مدى اهتمامات السلطات بالمواقع الأثرية والتاريخية.
خاص للمجلة العلمية أهرام
عبد العزيز حسام الدين
الجزائر / قالمة

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: