يا مصر لا تنتحري (غرق صندل في نجع حمادي وتسرب السولار)

إذا كان نهر النيل هو شريان الحياة لمصر والمصريين فإن قاطع هذا الشريان يبغي قتلها ولا شك، وهو عدو أثيم. لكن كيف يكون الأمر إذا كان قاطع هذا الشريان هو ابن
لمصر!!!!!!!إذن فالأمر ليس قتلا ولكنه انتحار، إن مصر تنتحر بأيدي أبنائها
فلذات أكبادها .لم ينته بعد مسلسل غرق الصنادل؛ فبعد صندل أسوان الأسبوع قبل
الماضي غرق صندل(يسمى أبو الهول) أول أمس أمام قرية الرئيسية بنجع حمادي
وتسربت أيضا كميات من السولار يخشى من انتشارها وسريانها حتى تصل للمحافظة
(سوهاج)

جيبتك يا عبد المعين تعينني…..

لقد ورد في التحقيقات مع سائق الصندل أنه كان مكلفا بالذهاب للمساعدة في انتشال
الصندل الغارق قبله بأيام!!! هل هذه نكتة أم مأساة أم ماذا؟؟؟

لقد صدق فينا قول المتنبي:

وكم ذا بمصر من المضحكات …. ولكنه ضحك كالبكا

وأعتقد (كما ورد في مقال سابق) أن الحلول الجزئية لا تجدي ولا تفيد بل لابد من
حلول جذرية شاملة، منها (بل أولها) تجديد الثقافة المصرية تجاه نهر النيل بل تجاه
أشياء كثيرة هامة في بلادنا الحبيبة مصر

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: