زيادة الإنفاق على قطاع المعلوماتية

– وكالات الأنباء –
طلب متزايد على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية والتخزين والشبكات يحقق نمواً نسبته 6 بالمئة في مبيعاتها خصوصاً لدى الاقتصادات الناشئة.
نمو رغم المعارك
ذكرت دراسة الاثنين أن النفقات العالمية في قطاع المعلوماتية ستسجل زيادة نسبتها 6 بالمئة هذه السنة، مقابل 7 بالمئة في 2011، مدعومة خصوصاً بالطلب على الهواتف النقالة.
وقال مركز الابحاث “آي دي سي” في بيان الاثنين ان المبالغ المحددة بالدولار ستشكل زيادة نسبتها 4 بالمئة فقط نظراً لانخفاض سعر العملة الأميركية مقابل عملات اخرى مثل اليورو “ما يشكل تباطؤاً كبيراً للبائعين المتمركزين في الولايات المتحدة”.
واشار نائب رئيس المركز ستيفن مينتن الى “الاوضاع الاقتصادية التي تواصل الحد من استثمارات الشركات في بعض القطاعات” مثل الخوادم واجهزة الكمبيوتر.
لكنه اضاف ان “الطلب المستمر على الاجهزة اللوحية والهواتف المتعددة الوسائط وقدرات التخزين وتحسين الشبكات جاء اكبر مما كان متوقعاً في النصف الاول من السنة”.
وفي المجموع، يفترض ان تبلغ النفقات العالمية في المعلوماتية 2100 مليار دولار هذه السنة، و3800 مليار اذا اضيفت النفقات في قطاع الاتصالات.
وستبلغ زيادة هذه النفقات في الولايات المتحدة 5.9 بالمئة في 2012 مقابل 8.5 بالمئة العام الماضي.
لكن طرح برنامج التشغيل الجديد لمايكروسوفت ويندوز-8 يفترض ان يعزز مبيعات اجهزة الكمبيوتر في 2013، كما قال المركز نفسه.
اما في اوروبا الغربية فلن يتجاوز النمو 1 بالمئة بالعملة المحلية (يعادل تراجعاً نسبته 4.5 بالمئة بالدولار). لكن المركز تحدث عن نمو “ثابت” في برامج الكمبيوتر في شمال اوروبا والطلب على الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية.
واخيراً، سيبقى النمو “قوياً نسبياً” في الاقتصادات الناشئة وان تراجعت بشكل واضح في الصين (14 بالمئة مقابل 25 بالمئة في 2011) بسبب تباطؤ الصادرات الى اوروبا.

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: