الرئيسية / الحياة البرية / محمية الجبل الكبير: درة محميات فلسطين الطبيعية

محمية الجبل الكبير: درة محميات فلسطين الطبيعية

اياد القطراوي – فلسطين

تقع محمية الجبل الكبير شمال قرية عزموط قضاء نابلس، فيما تتربع شجرة السدر في نهاية مسار طوله 8 كيلو متر لتعلن نهايته.

تكشف المحمية عن عدة مناطق من الجنوب تطلُّ على قريتي دير حطب وسالم، ومن الشمال على وادي الباذان وقرية طمون والفارعة، ومن الغرب على نابلس، ومن الشرق على الأغوار.

أنشأت من قبل الحكومة الأردنية عام 1967 ،بهدف حماية المنطقة، وإيجاد فرص عمل ، وتبلغ مساحتها 70 دونما .

أراضي المحمية تمتد إلى شمال المنطقة “جبل الشيخ بلال”، وحتى مستوطنة “ألون موريه” المقامة على أراضي القرية ما تسبب في تهويدها بسبب إجراءات الاحتلال في المنطقة.

ما يميز محمية الجبل الكبير نباتاتها التي تصنف أغلبها بالطبيّة مثل الرتم والطيون والزعرور صديق القلب، وأخرى غير طبية مثل الخِلة والنتش، والزعتر العريض والفارسي، والخرفيش،  والثوم البري، والكتيلة، والطيون، والخويخة، والسويد، والزعتر المخطط ، ونبات السنارية العادية والإسبانية بالإضافة إلى اللوف وشجرة العوسج، ونبات رجل الحمامة الغزاوية والعادية، والخيجم، والصنوبر والسرو، وشجر السدر.

ويعود تنوع نباتاتها على الرغم من أنها شديدة الانحدار الى عدة عوامل، أولها تقاطع المناخ شبه الغوري والجبلي، وثانيها التربية الغنية بعناصر غذائية ومواد عضوية، بالإضافة لمعدل تساقط الأمطار الذي يتراوح بين 300-500 ملم سنويا.

سُجل في الجبل الكبير أكثر من 10 أصناف من الطيور منها الطيور الجارحة مثل طائر العوصق، والحدأة السوداء، والحواء، والمينا، وطائر القليعي بالإضافة لأبو جريك والقبّرة المطوقة وأزرق الزور

انتهاكات عدة تهدد النباتات وحياة الطيور المنوعة في المحمية منها تلوث الهواء بدخان الحرائق التي تنشب باستمرار في المنطقة سواء من المواطنين أو حتى من المستوطنين الذين يتعمدون حرق أشجار الأحراش والنباتات التي تعد نادرة ما يهدد وجودها في المحمية خاصة في الصيف، كما يؤثر على الطيور ويتسبب في هجرتها ويقومون بتلويث الآبار القديمة الموجودة في الجهة الشمالية منها ما يؤثر على جمال الطبيعة في المحمية، كما ويطلقون عشرات من قطعان الخنازير البرية داخل أحراشها، الأمر الذي يسبب الأذى للمحمية وسكان عزموط..

 

عن اياد القطراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *