الرئيسية / طب وصحة / إضراب الصيادلة الخواص: استجابة واسعة عبر ولايات الوطن

إضراب الصيادلة الخواص: استجابة واسعة عبر ولايات الوطن

وأج- سجلت النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص استجابة واسعة بعد الدعوة التي سبق ودعت فيها الصيادلة الخواس نحو الاضراب شامل ووطني  اليوم الأربعاء النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص احتجاجا على الأخطار التي تواجه الصيدلي أثناء تأدية مهامه.

وكانت الاستجابة “شبه كلية” للإضراب الذي دام من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية منتصف النهار بولايات شرق البلاد حيث قدرت بولايتي قالمة و خنشلة ب 100 بالمائة، حسبما أكده في تصريح لوأج المنسقان الولائيان للنقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص بهاتين الولايتين كمال طولقي و خالد ولد عمار على التوالي.

و حسب السيد طولقي “استجابت 149 صيدلية خاصة بولاية قالمة لنداء النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص احتجاجا على ما يتلقاه الصيدلي من أخطار في صرف المؤثرات العقلية لمرضاه و التي جعلته عرضة يوميا لاعتداءات المجرمين و السرقة و التهديد حتى بالقتل و نتيجة أيضا للفراغات القانونية التي تسببت في تغريم وسجن عديد الصيادلة”،  مؤكدا بأنه “تم ضمان الحد الأدنى من الخدمة”.

في حين قال السيد ولد عمار بأن “116 صيدلية خاصة من أصل 116 متواجدة عبر كافة تراب ولاية خنشلة كانت في الموعد وأغلقت أبوابها احتجاجا على الأوضاع المهنية المتردية للصيدلي”.

و بينما تم تسجيل نسب استجابة متباينة لهذا الإضراب بولايات سوق أهراس و قسنطينة و باتنة عملت الصيدليات العمومية المتواجدة بولايات شرق البلاد بشكل عادي، حسب ما لوحظ.

نفس درجة الإستجابة للإضراب عرفتها صيدليات ولايات جنوب الوطن، حيث قدرت بنسبة 100 بالمائة على مستوى ولاية ورقلة والذي دام نصف يوم للمطالبة بالخصوص بضمان شروط” آمنة” لممارسة نشاط الصيادلة، حسب المكتب الولائي للنقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص.

و تم ضمان المداومة خلال فترة الإضراب من قبل 6 صيدليات موزعة عبر كل من ورقلة وتقرت وحاسي مسعود و الحجيرة وذلك من بين 176 صيدلية تحصيها الولاية، كما صرح لوأج نائب الرئيس و الناطق الرسمي للمكتب الولائي للنقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص، فوزي رزاق بارة.

كما سجلت أيضا استجابة لهذه الحركة الإحتجاجية للصيادلة الخواص بولايات تندوف والوادي وتمنراست (100 بالمائة) وبدرجة أقل بولاية الأغواط.

كما قام الصيادلة الخواص بولايات الغرب الجزائري بإضراب، حيث كانت التعبئة معتبرة بوهران ومستغانم وعين تموشنت.

وظلت الصيدليات بهذه الولايات مغلقة من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية منتصف النهار، باستثناء البعض منها التي ضمنت الحد الأدنى من الخدمات.

واعتبر الممثلون المحليون لنقابة ”سنابو” بأن هذه الحركة الاحتجاجية قد عرفت “استجابة واسعة” بين مهنيي القطاع وذلك بنسبة 98 بالمائة بمستغانم و 90 بالمائة بعين تيموشنت و 98 بالمائة بتيارت. وفي الولاية الأخيرة، فقد أضرب عن العمل ما لا يقل عن 276 صيدلي من مجموع 282.

عن جودي خرفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *