الرئيسية / التعليم / حصاد ثلاثون يومًا بين الخوف والإنتظار

حصاد ثلاثون يومًا بين الخوف والإنتظار

 

⁦🖋️⁩مني أبو غالي

مر تقريبا شهر علي بداية العام الدراسي وشهد هذا العام كم من الحوادث والإهمال لا حصر لها
من شجار بين معلمين وطلبه ،من شجار بين الطلبه وبعضهم.
من نسيان طلبه داخل فصولهم واغلاق ابواب الادوار عليهم
من سقوط مراوح او أسقف وجدران واسوار علي رؤوس الطلبه والكثير غير ذلك .
ولا اعلم الي متي سيستمر مسلسل عدم الرقابه الجيده علي المدارس ومتي ستقوم الإدارات بمتابعة المدارس جيدا والبعد عن مجاملات المدراء
هناك فجوة كبيره بين المديريات التعليميه وبين الإدارات والمدارس وكل ما يهم في النهايه ان تكون التقارير مكتوبه جيدا (و كله تمام)
وهذا التمام الكاذب هو ما جعلنا نصل الي ما نحن عليه الأن
لا توجد متابعه علي المدارس ولا علي المدرسين حتي متابعة صيانة المدارس والتأكد من سلامتها للحفاظ علي سلامة الموظفين والطلبه تسير (بالحب). ولا يهم سوا ان كل شيء تمام وتحت السيطره
الي متي عدم الإستماع الي معاناة الطلبه
الي متي التكبر والعناد في أرواح سيحاسبون عليها امام الله .

عن أمانى الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *