الرئيسية / التعليم / التنمر بداية التحرش

التنمر بداية التحرش

 

🖋️شيماء علي ماهر

للأسف لوحظ الفترة الماضية زيادة أعدادا وًحالات التنمر في جميع المراحل العمرية بداية من المرحلة الابتدائية الي المرحلة الثانوية و نجد أيضا زيادة الحملات الرنانه و الشو الإعلامي للتنمر في المدارس دون دراسه فعليه لكيفية القضاء علي التنمر أو حتى حصر حالات التنمر التي حدثت في المدارس و دراسه كيفية علاجها ومتابعتها
فنجد المدارس وكأنها حافظة فقط وعلي غير فهم بخطورة هذه الظاهرة فمازالنا نسمع كل يوم عن حالات عديده ومختلفة عن التنمر في سن مبكر وإذا لم يتم معالجة هذه الحالات منذ الصغر فيمكن بمنتهى البساطة ان يتحول التنمر الي تحرش عند الكبر لنفس الشخصيات التي لم يتم معالجتها
وهنا يأتي دور الأخصائي الاجتماعي و النفسي الحقيقي في المدرسة و ليس دوره الذي تحول لإداري في المدارس فالاخصائي لا يمارس أعماله التي تطلب منه فانما تلقى عليه أعمال إداريه تعيق عمله الأساسي وهو المعالجة و المتابعة ووضع الخطط
أيضا يأتي في المرتبة الثانية اختيار مديري المدارس ونظار المراحل في المدارس الخاصة والحكومية فلابد ان يكون مؤهل تربويا و نفسيا للمعاملة مع هذه الحالات المختلفة للتنمر
و يأتي في المرتبة الثالثة دور الأسره في معالجة اولادهم التي تم التنمر بهم و تدريبهم علي كيفية الدفاع عن انفسهم
فالتنمر لا يقل خطور عن التحرش بل هو اول طرق التحرش فالشخص المتنمر إذا لم يجد علاج نفسي يمكن يتحول لمتحرش وهنا يصعب العلاج

عن أمانى الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − اثنان =