المهندس احمد كمال رئيس المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين
المهندس احمد كمال رئيس المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين

أحمد كمال صرف مبلغ مالى من ميزانية المجلس الاعلى للأمناءلأسر المتوفيين من المعلمين

كتب هاني سلام : 

في ظل الأزمات يظهر الدور الحقيقي لمجلس الأمناء.

يظهر المعدن الأصيل لكل مصري شريف.

 

في لفتة انسانية راقية من المهندس احمد كمال رئيس المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين وإيماء للظروف التي يمر بها العالم ومصر من انتشار وباء الكورونا.

وفي ضوء تفعيل دور مجلس الامناء والاباء والمعلمين في تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمعلمي مصر ومساندتهم في مواجهة الكوارث والأزمات.

الأمر الذي تسبب في وفاة بعض السادة المعلمين بهذا الوباء اثناء عملهم تقرر صرف مبالغ مادية لأسر السادة المعلمين الذين توفاهم الله بمرض كورونا .

 

وبالتواصل مع المهندس أحمد  كمال رئيس المجلس الأعلى للأمناء والأباء والمعلمين لكي نتفهم منه حقيقة ما ورد من تكريم لائق للمعلمين المتوفيين وتقديم التكريم اللائق لأسرهم.

حيث تفضل سيادته بالتعليق عما ورد بالفاكسات التي عممت على مديريات التربية والتعليم بجمهورية مصر العربية.

وقال

” منذ انتشار وباء كورونا و نحن نسعى جاهدين للوقوف جنبا إلى جنب مع المعلمين وخاصاً من ابتلاهم الله بهذا الوباء اللعين.

وايمانا منا بدور مجلس الأمناء والمعلمين على مستوى الجمهورية  بالتواصل المستمر والدعم النفسي مع كافة المعلمين

وهذا الدور ليس محصورًا فقط على تقديم العون للمعلمين بل هو استمرارية منظومة متكاملة مدت يد العون إلى كل معلم ومعلمة في مصر لذلك تقدمنا إلى السيد نائب الوزير لشؤون المعلمين الأستاذ الدكتور رضا حجازي بمذكرة عرضنا على سيادته اقتراحاتنا في تخفيف الأعباء والآثار الناجمة عن وفاة الزملاء والزميلات الأفاضل من المعلمين والمعلمات ،

 

ومد يد العون للوقوف مع أسرهم في هذه المحنة الصعبة وهذا هو أحد الأدوار الرئيسية التي محل اهتمام المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين .

حيث أننا نرى أن الدور الحقيقي الآن يتمثل في تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمعلمي مصر ومساندتهم في مواجهة الكوارث والأزمات.

 

و قد تفضل السيد الأستاذ الدكتور رضا حجازي على الفور بموافقته على المذكرة التى تقدمت بها ،  وأصدر سيادته توجيهات مباشرة وسريعة في توجيه الامر بالعرض على الدكتورة ايمان حسن رئيس الادارة المركزية ودكتور عمرو الدسوقي مدير التربية الاجتماعية ،

 

ومن ثم وجدنا تفاعلًا إنسانيًا رائعًا من كافة القيادات بالوزارة.

وعلى رأسهم معالي الأستاذ الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم وبناء عليه تم إرسال فاكسات عممت إلى كافة المديريات بمصر بضرورة موافتنا بأسماء السادة المعلمين الذين توفاهم الله بمرض كورونا ومرفق بها شهادة الوفاة مدون بها سبب الوفاة وذلك حتى يتثنى للمجلس الاعلى للاباء والابناء والمعلمين في صرف مبالغ مالية لأسرة المتوفي عشرة آلاف جنية .

قطعًا إن المساندة النفسية هي الدور الحقيقي للمجلس الاعلى للأمناء ومجالس الأمناء في المحافظات.

 

لذلك أتوجه بالشكر إلى كل من معالي وزير التربية والتعليم ، وكذلك الأستاذ الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشؤون المعلمين وأيضًا الدكتورة إيمان حسن رئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية والدكتور عمرو الدسوقي مدير التربية الاجتماعية لسرعة استجابتهم للمذكرة المقدمة إليهم من المجلس الأعلى للأمناء.

…….

ومن جانبنا فإن ادارة المجلة العلمية أهرام تتوجه بجزيل الشكر إلى المهندس احمد كمال والذي لم يكل منذ أن تولى المجلس الأعلى للأمناء على تقديم يد العون للسادة المعلمين.

فقد عرفناه شخصًا مخلصا محبا للوطن ساعيا نحو تطوير منظومة التعليم والمشاركة بفاعلية تجاه كل فرد يعمل في منظومة التربية والتعليم.

عرفناه ايضا شخصا متواضعا يقدم العون ويمد يد المساعدة إلى كافة الزملاء والزميلات من العاملين بالتربية والتعليم وأيضا

يجب شكر دكتور طارق شوقي وزير التعليم والدكتور رضا حجازى نائب الوزير كذلك  الدكتورة إيمان حسن لما لمسناه منهم في المساندة النفسية وايضا تقديم الدعم لكل معلم ومعلمة من أبناء مصر.

 

 

أ.د رضا حجازي
أ.د رضا حجازي.    
الدكتورة ايمان حسن رئيس الادارة المركزية
الدكتورة ايمان حسن رئيس الادارةالمركزية للانشطة الطلابيه  

 

 

 

 

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: