ماذا يحدث لو ؟ بقلم عمرو حافظ

ماذا يحدث لو ؟
بقلم عمرو حافظ

منذ أيام جاء قرار إجراء امتحانات بمديرية تعليم القاهرة مبكرا في جدول مقترح يبدأ تنفيذه في شهر ابريل علي أن يكون اختبارات الصف الخامس و السادس الابتدائي و الصف الاول الاعدادي قبل نهاية شهر ابريل و قبل إجازة عيد الفطر بجانب تجديد اختبار المستوي الرفيع للصف الثالث الاعدادي يوم ١٣ و ١٤ ابريل الجاري بجانب سنوات النقل الأخري حتي الصف الثاني الثانوي.
و تعالت الأصوات المعارضة لهذا التاريخ نظرا لعدم انتهاء المناهج نظرا لطول المناهج بجانب الضغوط المالية علي الأسرة خلال شهر رمضان .
و قد تتدخل وزير التعليم بناء علي الاعتراضات التي ظهرت علي مواقع التواصل الاجتماعي مقررا تعديل الجداول في مديرية القاهرة و مطالبا لهم بتنفيذ خطة الامتحانات التي أقرتها الوزارة .
و لكن في نفس الوقت طالبت اصوات أخري بالانتهاء سريعا من الامتحانات اخر العام و قبل العيد حتي لا تزيد الضغوط المالية بعد امتداد الامتحانات الي بعد العيد
استوقفني هذا الرأي و لكن بطبيعتي كمحلل اقتصادي للأحداث تذكرت سوال هام دائما ندرسه في مادة الجغرافيا و التاريخ و هو ماذا يحدث لو ؟
و قررت تحليل الموقف علي طريقة ماذا يحدث لو ؟
لو لم يتتدخل الوزير مطالبا مديرية القاهرة بتعديل الجدول المقترحة مبكرا
و لم تتعالي الاصوات معارضة لتاريخ جداول الامتحانات المبكرة
ماذا كانت النتيجة ؟
في حالة تنفيذ قرار الامتحانات المبكرة المقترحة
علي المستوي المالي يشكل عب ماليا علي الأسرة المصرية من حيث زيادة عدد الحصص المقررة للدرس الخاص خلال الاسبوعين و سيتم مضاعفاتها لإنهاء المنهج
فإذا كان مادة اللغة العربية يستوعب عدد حصتين للفترة المتبقية المقرر لها اختبار يوم ٢٠ ابريل مثلا سنأخذ قرار لمضاعفة الحصص الي ٤ حصص بدلا من حصتين علي الاقل للانتهاء من المنهج و المراجعة
و كذلك المواد الأخري حسب كل ميعاد .
بجانب الضغط المالي لاحتياجات رمضان و ملابس العيد و خلافه
الضغط العصبي علي الأسرة المصرية لضيق سعة الوقت و صعوبة مواعيد الدروس المتتداخلة مما يسبب حالة من الارتباك في البيت المصري .
و بمعني آخر أن تأجيل الامتحانات الي ما بعد العيد يجعل النتيجة واحدة و ذلك للنفقات المترتبة علي البيت المصري من التأجيل أو عدم التأجيل
علي مستوي المدارس قد يجعل هناك ارتباكا في تنفيذ خطة سير الامتحانات داخليا و اتركها للسادة المسؤولين عن العملية التعليمية للكلام عنها .

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: