اهميه استخدام الواقي الشمسي للحمايه من اشعه الشمس الضاره

كتبت ماريا عبده

بنشاط نادي الابتكار ورياده الاعمال بكليه الزراعه جامعه عين شمس

تحت اشراف ومراجعه الدكتوره/لمياء رضوان

في كندا يتم تشخيص 80000 مريض سرطان الجلد كل عام نسبه 80% الي 90% منهم بسبب تعرضهم للاشعه فوق البنفسجيه بسبب التعرض للشمس لذلك يجب استخدام الواقي الشمسي.

الواقي الشمسي يحتوي علي مكونات كيميائيه (عضويه)  و فيزيائيه (غير عضويه)  التي تحجب امتصاص الاشعه فوق البنفسجيه الضاره حيث ان هذه الاشعه طولها الموجي اقصر من الضوء المرئي (مقسمه الي UVA1 , UVA2 ,UVB, UVC)

  • UVA1 300-400nm
  • UVA2 315-340nm

التي تمثل 95% من اشعه الشمس الواصله للارض و يمكنها اختراق طبقه الاوزون و السحاب و زجاج الشباك و كذلك جلد الانسان بعمق.

  • UVB 280-315nm

تمثل 5% من الاشعه التي تصل الي  الارض و تمتص جزئيا بالأوزون و السحاب ولا تخترق زجاج الشباك و لا تخترق الجلد بعمق

  • UVC 100-280nm

تمثل اقل من 1% ولا تُمتص بواسطه الجلد و الاوزون و الغلاف الجوي يمتصوها و تعتبر مبيد للجلد.

وهناك بعض الدراسات والتجارب اثبتت فاعليه الواقي الشمسي في منع او تقليل نسبه الشيخوخه الضوئيه و التجاعيد و عن طريق دراسه أُجرت في الثمانينات و التسعينات نلاحظ ان الاشخاص الذين يستخدمون الواقي الشمسي اقل عرضه لسرطانات الجلد بنسبه 50%عن الاشخاص غير مستخدمي الواقي الشمسي وتقليل سرطانات الجلد الحرشفيه بنسبه 40%.

و صرحت مؤسسه سرطان الجلد بأن الواقي الشمسي يمكن استخدامه كل الفئات الرجال والنساء ، الكبار والصغار ماعدا من هما دون ال6 اشهر.  و الواقي الشمسي المناسب لك هو الذي تفضل استخدامه و يمنحك الحمايه المطلوبه و يجب ان يكون SPF 15 او اكثر.

SPF (Sun Protection Factor) تعني نسبه الحمايه من اشعه الشمس و مع ذياده الرقم تزداد الحمايه.

مثلا اذا كنت تستخدم واقي شمسي SPF 50 فهذا يعني انه يمنحك حمايه 50 مره من اشعه الشمس مقارنه بعدم استخدامه.

 

علي الرغم من ان الشمس قد تحتوي علي فيتامين د لكن تعرض الجلد لها لفترات طويله قد يسبب الضرارا كثيره لذا يجب استخدام الواقي الشمسي لحمايه الجلد من اشعه الشمس الضاره.

المراجع:

  • 2022 The Skin Cancer Foundation A 501(c)(3) nonprofit organization [EIN: 13-2948778]

  • Megan Sander MD, Michael Sander DMD, Toni Burbidge MD, Jennifer Beecker MDn Cite as: CMAJ 2020 December 14;192:E1802-8. doi: 10.1503/cmaj.201085

عن Dr. Maisa Salah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.