آيل للسقوط..تفسير لمسلسل الاعتداء على البيئة

آيل للسقوط ……………..
ليس هذا اسم فيلم سينمائي ولكنه فيلم واقعي
فيلم الإهمال الشديد فيما يعد أصلا لحماية البيئة وهو الإنسان الذي كرمه الله وخلق كل شيئ من أجله
سؤالي : هل يمكن لمن لا يعرفون قدر الإنسان أن يعرفوا أهمية البيئة وحمايتها؟
أم هل يمكن لمن لا يخاف على نفسه ويقدر حياته أن يقدر الأشياء من حوله؟؟
آيل للسقوط …………………..
هذا فيلم واقعي في الأسكندرية في شارع النبي دانيال
في معهد الفتح المبين الأزهري للفتيات إعدادي – ثانوي
على باب دخول الطالبات مكتوب احترس السور آيل للسقوط
هل هذا سلوك حضاري في التعامل مع الإنسان؟
ومن هذا الإنسان؟
طالبات في مدرسة ربما لا يحسن التعامل مع الأزمات بل غالبا لا يحسن ذلك
أين المنطقة التعليمية الأزهرية؟
وأين أولياء الأمور؟
إضافة إلى ذلك فإن السور من خارج المدرسة يستند عليه بائعو الكتب والمجلات وهم يحيطون بباب المدرسة كما يظهر في الصور.
هل هانت عليهم أنفسهم؟؟
ربما
فهل ننتظر من هؤلاء أن يحافظ أحدهم على ما حوله؟؟؟
هل البيئة من حوله أعز عليه من نفسه؟

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: