اكبر نسبة انبعاث لثانى اكسيد الكربون تاتى من الامارات

تاتى دولة الامارات فى المرتبة الثانية عالميا من حيث نصيب الانبعاث الكربونى بالنسبة للفرد على مستوى العالم بعد دولة قطر , حيث جاء تقرير الامم المتحدة الانمائى ليؤكد هذة الظاهرة المؤسفة حيث ذكر التقرير ان معدل انبعاثات الكربون للفرد في الامارات بلغ 33.6 طن لتأتي في المرتبة الثانية وراء قطر وهو ما يعادل تسعة امثال المتوسط العالمي البالغ 3.7 طن.
وتقول الامارات انها بدأت تكون أكثر حفاظا على البيئة.وفيما يلي بعض المسوغات الصديقة للبيئة وغير الصديقة للبيئة في الامارات:

الجوانب غير صديقة للبيئة:
الطيران الخاص: تشير احصاءات لمطار دبي الدولي الى أن خدمة الطيران الخاص في الامارة تعاملت مع 6060 رحلة و19797 عميلا في 2009.

النقل العام:
قامت سيارات الاجرة في دبي بسبعين مليون رحلة في 2009 نقلت خلالها أكثر من 140 مليون راكب – حسبما قالت هيئة الطرق والمواصلات في دبي – مقارنة مع 120 مليونا استخدموا حافلات عامة في العام نفسه.

ومنذ تدشين مترو دبي في سبتمبر ايلول عام 2009 ارتفع عدد ركابه الى 120 ألفا يوميا. ونقل المترو أكثر من 19 مليون راكب اجمالا منذ بدء تشغيله ومن المتوقع أن يبلغ العدد 35 مليونا في 2010.

استهلاك الوقود:
في 2006 استهلك سكان الامارات البالغ عددهم نحو ستة ملايين نسمة ما يعادل 500 مليار كيلووات ساعة من الغاز.
الجدير بالذكر أن المانيا التي يزيد عدد سكانها على 80 مليون نسمة استهلكوا ما يعادل 942 مليار كيلووات/ساعة في 2008 وذلك وفقا لرابطة صناعة الطاقة الالمانية (بي.دي.اي. دبليو).

العالم:
مشروع “العالم” أحد أكثر المشروعات طموحا في دبي وهو عبارة عن مجموعة جزر صناعية على شكل قارات ودول العالم. ونظرا لتوقف أغلب النشاط الانشائي بسبب التباطؤ الاقتصادي لم يتم حتى الان بناء مساكن بالمشروع. وفي حال اكتمال بنائه ستكون الوسيلة الوحيدة للوصول اليه

هي الطائرات الخاصة أو القوارب.
واستخدمت شركة نخيل للتطوير العقاري 34 مليون طن من الصخور لبناء حاجز الامواج الذي يبلغ طوله 27 كيلومترا حول جزر المشروع البالغ عددها 300 جزيرة.
وتقول نخيل ان مشروعها ليست له أضرار بالطبيعة الا أن خبراء بيئيين قالوا ان عواقب انشاء مثل هذه الجزر الصناعية على نظام بيئي طبيعي غير معلومة وقد تكون مدمرة.

الجوانب صديقة للبيئة:
مدينة مصدر:

تأسست شركة ابوظبي لطاقة المستقبل التي تعرف باسم “مصدر” في 2006 لتطوير ونشر والمتاجرة في تكنولوجيا للطاقة المتجددة وحلول صديقة للبيئة.

ومشروعها الرئيسي في أبوظبي هو مدينة مصدر الذي يتكلف 22 مليار دولار لانشاء ما ستكون أول مدينة في العالم خالية من انبعاثات الكربون والمخلفات في عام 2020.

ومن المزمع أن تضم المدينة نحو 40 ألف نسمة.

جزر الصحراء:
يضم منتجع جزر الصحراء محمية جزيرة صير بني ياس الطبيعية وجزر ديسكفري وهي ست جزر بحرية قريبة. وسيتم ربط كل الجزر من خلال خدمة عبارات وقوارب طائرة وحافلات بحرية وطائرات.

ومقابل كل زائر الى جزيرة صير بني ياس تجري زراعة شجرة مانجروف لتعويض أثر الزيارة على البيئة.

وتشمل مبادرات أخرى برامج لاكثار الانواع النادرة والمهددة في الحياة البرية ومنع التدخل البشري بما في ذلك اغلاق طرق وازالة أنابيب ري قديمة وترشيد استهلاك المياه.

معايير الوقود:
حددت الامارات هدفا لخفض نسبة الكبريت في الديزل والبنزين الى عشرة أجزاء في المليون. ويقول محللون ان هذا يتوقف على انجاز مشروع لتطوير المصافي.

وحتى ذلك الحين يتعين على جميع الشركات في البلاد الالتزام بحد أقصى للكبريت عند 100 جزء في المليون بالنسبة للبنزين وعند 500 جزء في المليون للديزل وذلك وفق لوائح هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس

نقلا عن وكالات الانباء
سلطان
السعودية
المجلة العلمية اهرام

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: