الرئيسية / البيئة العربية / انطلاق فعاليات أسبوع العلم التاسع والأربعين في رحاب جامعة البعث

انطلاق فعاليات أسبوع العلم التاسع والأربعين في رحاب جامعة البعث

أكد الدكتور غياث بركات وزير التعليم العالي خلال افتتاحه أسبوع العلم التاسع والأربعون حول إدارة النفايات الصلبة والسائلة في سورية الواقع وآفاق التطوير الذي يقيمه مجلس التعليم العالي في رحاب جامعة البعث في حمص أن موضوع إدارة النفايات الصلبة والسائلة في سورية كان هذا العام مجالا لأبحاث ودراسات أسبوع العلم لما له من أهمية بيئية واقتصادية وتنموية حيث أولت الحكومة مسألة النفايات أهمية كبيرة ووضعت الاستراتيجيات والسياسات المستقبلية لمعالجتها على مستوى القطر. ‏

وأشار إلى أن الأعمال والنشاطات التي تنفذها الوزارة من شأنها تطوير قطاع التعليم العالي من خلال إحداث الكليات في جميع المحافظات السورية وإحداث الجامعات الخاصة لتسهم مع الجامعات الحكومية في بناء الكوادر الوطنية لتوفير فرص تعليم إضافية لافتا إلى أن الوزارة تعمل حاليا على توفير البنى التحتية لتطبيق معايير الجودة وإصدار تشريع لإحداث الهيئة الوطنية لضمان الجودة والاعتماد كما أطلقت خطة تنفيذية شاملة لتطوير المناهج والبرامج العلمية بناء على معايير وطنية تم تطويرها لتلبية الاحتياجات التنموية .بدوره تحدث كل من الدكتور واثق رسول آغا أمين مجلس التعليم العالي و الدكتور عامر فاخوري رئيس جامعة البعث عن أهمية أسبوع العلم الذي يشارك فيه باحثون من دول عربية وأجنبية و يتناول موضوعا بيئيا وصحيا هاما يشغل الباحثين في سورية وفي جميع الدول نظرا لأهمية البيئة في أيامنا وخاصة في ظل ما يشهده العالم من تطور متسارع في مجال الصناعات وازدياد عدد السكان فهو يشكل فرصة علمية هامة يتبادل من خلالها الباحثون آراءهم وأفكارهم في قضايا النفايات التي غدت من أهم وابرز المشكلات التي تواجه الإنسان في العصر الحديث ‏ .

بدأ أسبوع العلم بمحاضرة للدكتور المهندس تامر الحجة وزير الإدارة المحلية عرض خلالها المخطط التوجيهي لإدارة النفايات الصلبة في سورية خلال الفترة من عام 2006 – 2009 والخطوات التي قامت بها الوزارة للوصول إلى الحلول السليمة في حل مشاكل النفايات في سورية من خلال تشكيل لجنة لدراسة الواقع والحلول الفنية والإستراتيجية لكل محافظة وأشار السيد الوزير إلى اعتماد المعالجة الميكانيكية وفرز وإعادة تدوير المواد القابلة لإعادة التدوير وتشكيل فرق لعملية فرز النفايات حيث يتم جمعها مفروزة وزيادة عدد منشآت تحويل النفايات إلى سماد لافتا إلى أن إجمالي نفايات سورية في العام يبلغ 5 ملايين و400 ألف طن كما قدم الدكتور الحجة عرضا شاملا للدراسات التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع الجهات المعنية وإعداد الإطار العام لآلية متابعة تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية لإدارة النفايات الصلبة في سورية وشمولية الدراسة لكافة أنواع النفايات البلدية الصلبة وإمكانية العمل على تخفيض كمية وسمية النفايات لافتا إلى ضرورة السيطرة على أضرار النفايات من خلال الطمر في مطامر صحية وإغلاق وإعادة تأهيل المكبات العشوائية ومعالجة النفايات البلدية الصلبة قبل الطمر على المدى البعيد وإيقاف الحرق المكشوف للنفايات وتفعيل قانون النظافة والجمالية رقم 49 لعام2004

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *